AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وزير الأوقاف: المؤمن الحقيقي من يعمر الدنيا بالدِّين .. والعميل الخائن يخربها باسم الدين

الثلاثاء 12/مايو/2020 - 07:49 م
وزير الأوقاف
وزير الأوقاف
Advertisements
عبد الرحمن محمد
تناول الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف خلال الخاطرة الرمضانية التاسعة عشرة ، في رحاب قول الله تعالى " وَمَن أَحْياهَا فَكَأنَّما أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا "

وقال وزير الأوقاف حدثنا القرآن الكريم عن الفئة المنحرفة التي تسفك الدماء بدون حق ، فقال سبحانه : " أَنَّهُ مَن قَتَل نفْسًا بغيرَ نفْسٍ أو فسادٍ في الأرضِ فكأنما قتل النَّاسَ جَميعًا "، وأي فساد أكبر من إفساد من يعيثون في الأرض تفجيرا وتدميرا وإرهابا وترويعًا للآمنين ، لا يرقُبون في أحد إلًّا ولا ذمَّة ، إنهم القتلة الفجرة .

وأوضح جمعة أن كلمة  " نفسًا " جاءت نكرة لتفيد العموم ، فلم يحرِّم النص القرآني قتل المسلمين وحدهم أو المؤمنين وحدهم أو الموحدين وحدهم ، إنما حرم قتل النفس كل نفس وأي نفس دون تمييز .

وتابع: أما عملية الإحياء في قوله تعالى : " ومَن أحْياهَا فكأنَّما أحيا النَّاسَ جميعًا " فهي عملية مجازية ، تعني مَن عمل على بقاء النفس على قيد الحياة بدفع الهلاك عنها ، سواء كان دفع الهلاك عن النفس دفعًا مباشرًا ككفِّ وغل يد الإرهابيين عن سفك دماء الأبرياء ، وهو ما يقوم به رجال القوات المسلحة الأبطال ورجال الشرطة البواسل ، أم كان ذلك بتعرية الإرهابيين فكريًا وبيان زيفهم وزيغهم وضلالهم وإفكهم  وزورهم وبهتانهم ، فكل فكرة مستنيرة توفر قطرة دم .

ويدخل في عملية الإحياء المجازية هذه أيضا ما يقوم به الأطباء ومعاونوهم من سهر على علاج المرضى وحرص على سلامتهم ولا سيما في أوقات النوازل والجوائح والأوبئة ، وكذلك كل من يوفر للنفس البشرية المقومات الأساسية لحفظ الحياة : من شربة ماء نقية ، إلى دواء ، فغذاء ، فمأوى ، فتعبيد طرق .

واختتم وزير الأوقاف حديثه في رحاب الآية الكريمة ، قائلا: أن المؤمن الحقيقي هو من يعمر الدنيا بالدِّين ، والفاسق الفاجر العميل الخائن يخربها باسم الدين ، فالدين فن صناعة الحياة لا صناعة الموت .

Advertisements
AdvertisementS