AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إبراهيم رضوان يكتب: مصريون عظماء

الجمعة 15/مايو/2020 - 03:01 م
صدى البلد
Advertisements

- من وصف المؤسسة العسكرية المصرية بأنها "مصنع الرجال" لم يكذب ، فالمؤسسة العسكرية منذ فجر التاريخ هي راعية التقدم والنهضة والنماء ، هي اليد التي تحمي واليد التي تزرع وتبني وتحنو وتحصد الخير ..
عندما كنت ضابطا إحتياطيا قالوا لنا أن الجندي المصري كان يخرق طبقة الأرض الصخرية في صحراء سيناء بخوذته حتى يصنع لنفسه حفرة برميلية تحميه من شظايا قنابل طائرات الفانتوم الإسرائيلية ، تخيلت هذا الجندي الخارق منذ تحتمس الثالث الذي قاد معركة "هرمجدون" الأسطورية في القرن الخامس عشر قبل الميلاد وهي أول معركة يتم توثيقها في التاريخ ، كل هذا رأيته بأم عيني وأنا أشاهد إنجاز " محور المحمودية " الذي سيغير وجه الإسكندرية للأبد ..فوجئت بهذا الرجل ، إبن المؤسسة العسكرية المصرية اللواء أحمد العزازي رئيس الشعبة الهندسية في المنطقة الشمالية والمشرف على هذا المشروع العملاق " شريان المحمودية " ، فوجئت به يقف في الشارع يتابع بنفسه لمسات المشروع وتفاصيله ، فوجئت به يوجه ويناقش ويحل المشاكل ، فوجئت به يترك سيارته ، وينسى رتبته ، ويقف مع العاملين والمهندسين ، ويقول لهم كلنا من أجل الوطن ، ما أحوجنا لمثل هذا الرجل في مختلف المواقع ، أنه نموذج مشرف للإنسان المصري الذي نقرأ عنه في كتب التاريخ ، وما يفعله وما يقدمه سيظل في ذاكرة أهل الإسكندرية شكرا وإمتنانا ..
- النموذج الثاني الذي يستحق الكتابة عنه هو الدكتور حسن نعمان سلام ، رائد أطفال الأنابيب والحقن المجهري في مصر ، ومع أن هذا الرجل بلغ الذروة في العلم إلا أنه أكثر الناس تواضعا ، لم يغتر يوما بما تعلمه ، أو مارس التجاره بإسم إنجاب الأطفال لمن حرموا هذه النعمة ، فالمراكز التي تبيع الوهم تحت مسمى " أطفال الأنابيب " في كل شارع ، إلا أن هذا العالم الجليل ، ظل محتفظا بمبادئه ، يقدم المساعدة لمن يحتاجها ، يقدم النصيحة بصدق ، ولا يضع يده في جيب المريض ، أنه نموذج مشرف للإنسان المصري ، قدم الكثير وتخرج على يديه أجيال وأجيال ، وأفضل ما غرسه في هذه الأجيال حب الفضيلة ، وأن الطبيب مهمته هي تخفيف الألم عن المريض بعيدا عن وضعه الإقتصادي .. 
- النموذج الثالث الذي نسلط عليه الضوء هو اللواء أركان حرب صلاح حلمي رئيس الشركة القابضة للنقل البحرى والبرى القادم من المؤسسة العسكرية ، حيث شغل ، منصب رئيس هيئة الإمداد والتموين بالقوات المسلحة ، وقد سخر الرجل كل ما تعلمه في منصبه الي تسلمه قبل عام تقريبا فنهض بالشركة وأسطولها البري نهضة كبرى ، وأصبح من النادر أن تذهب الي الموقف ولا تجد حافلات الدلتا بإتجاهاتها المختلفة ، حافلات نظيفة مكيفة ، مريحة ، تصل في الموعد ، هذا الرجل يعمل في صمت ، يواجه الكثير من المشاكل ، ولكنه قادر على حلها بما يملكه من حنكة وصبر وحب الناس من حوله .. 
- نموذج رابع أكتب عنه للأسف ـ  متأخرا ـ ، ولكنه يستحق منا جميعا كل دعوات بالشفاء والثناء ، إنه اللواء عبد السلام المحجوب  محافظ الإسكندرية الأسبق أو "جمعة الشوان " ، الذي أذاب قلوب إسكندرية في حبه وعشقه حتى أطلقوا عليه " عبد السلام المحبوب " ، صحيح أنه كشف كل المحافظين من بعده ، إلا أنه كان موجودا بيننا وليس دربا من الخيال ، يكفي ان بابه وقلبه كانا مفتوحان للبسطاء ، كانت فلسفته إن لم نحل مشاكل المواطن اليوم ، فلمنحه الأمل في حلها غدا ، أنه رجل ولا كل الرجال ، ليت سلوكياته كمحافظ تدون وتدرس لكل مسئول جديد ليتعلم كيف يتعامل مع الناس .. 
هذه نماذج تعيش معنا وبيننا، تؤكد لنا كل يوم أننا قادرون على تغيير وجه الوطن الي اللون الوردي ، مصر ستبقى وستظل كبيرة وعظيمة بما تملكه من عقول وهامات ..
Advertisements
AdvertisementS