AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

عالم ألماني أعاد اكتشافها .. الكنيسة تحتفل بتذكار تكريس كنيسة مارمينا بصحراء مريوط

الإثنين 22/يونيو/2020 - 08:57 م
الكنيسة القبطية الأرثوذكسية
الكنيسة القبطية الأرثوذكسية
Advertisements
سامح سلام
احتفلت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الاثنين، بتذكار تكريس كنيسة الشهيد العظيم مارمينا العجايبي بمريوط، والتي عرفت في كتب التاريخ ب"منطقة بو مينا "، فبعد اكتشاف القبر وظهور العديد من قصص المعجزات منه، ألح أهالي مدينة الإسكندرية علي البابا أثناسيوس الرسولي سرعة بناء كنيسة علي أسم الشهيد، وبالفعل تم بناء الكنيسة ( 363- 364 ميلادية ).

وتوجه البابا ثاؤفيلس البطريرك الـ 23 لزيارة المنطقة فقرر توسيع المنطقة وبناء كاتدرائية كبرى، كما قام الملك أناسطاسيوس بإنشاء منازل لإضافة الزوار وإستراحات لإستقبال الجموع، ومستشفيات وأسواق، حتي ذاع خبر هذه المنطقة المقدسة في جميع أنحاء العالم، فقام الدير بعمل قوارير فخارية لتوزيع المياه المقدسة من البئر المحيطة بالقبر والتي كان لها قوة عظيمة علي الشفاء من الأمراض، ولقد عثر علي الكثير من هذه القوارير في متاحف ألمانيا وفرنسا وأورشليم والسودان.

أقرأ أيضا ..

ولكن بدأ الخراب يتسرب إلي هذه المنطقة تدريجيا، ففي عهد الخليفة المعتصم؛ جاء مهندس من بغداد ونقل رخام الكنيسة الكبري إلي بغداد، عام 850ميلادية، اما الخراب الشامل فقد حل بالمنطقة في القرن الـ 13 بسبب غارات البربر والبدو ولم يبق سوي أكوام من الرمال.

ومع بداية القرن العشرين قام العالم الألماني الشهير كارل ماريا كاوفمان ( 1905- 1907 ) بعمل حفائر في المنطقة وقام باكتشاف قبر القديس مارمينا و الكنيسة التي فوقه والكنيسة الكبري وبعض المعالم الهامة الأخري، وتوالت زيارات العلماء الاجانب والمصريين للمنطقة بعدها.

والنقلة الكبري كانت علي يد القديس البابا كيرلس السادس، فلقد أرتبط قداسته بالشهيد العظيم مارمينا منذ طفولته المبكرة، ولقد حاول سكني المنطقة خلال عام 1943 غير أن مصلحة الآثار رفضت الطلب، بسبب ظروف الحرب العالمية الثانية وقتها، ولكنه قام بإعادة المحاولة ووافقت مصلحة الآثار، فقام البابا كيرلس بوضع حجر الاساس في يوم الجمعة 27 نوفمبر 1959، ثم قام بوضع حجر أساس كاتدرائية دير القديس مارمينا في 24 نوفمبر 1961، وتمت رهبنة أول دفعة من سبعة رهبان بالدير خلال عام 1964  ليتم إحياء منطقة (بو مينا) مرة ثانية.

وقام المتنيح البابا شنودة الثالث  بتدشين كاتدرائية الشهيد مارمينا في يوم الأحد الموافق 9 يناير 2005، ومنظمة اليونسكو قامت بإدراج منطقة بومينا ضمن قائمة التراث العالمي، وبذلك أصبح الدير واحدا من أهم المواقع الأثرية في مصر.

Advertisements
AdvertisementS