AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

طلقات وأجهزة إنذار.. البحرية السعودية تتصدى لقوارب إيرانية وتجبرها على التراجع

الأحد 28/يونيو/2020 - 05:35 م
ارشيفية
ارشيفية
Advertisements
عبدالله قدري
أثارت واقعة تصدي قوات البحرية السعودية لقوارب إيرانية اخترقت مياهها الإقليمية، تفاعل النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتحدث نشطاء عن حق المملكة العربية السعودية في صد أي عدوان على مياهها الإقليمية وحدودها البحرية، خصوصا أن اختراق القوارب الإيرانية للمياه الإقليمية السعودية، ليس جديدًا.

وكانت المملكة العربية السعودية أعلنت تصدي قوات تابعة لحرس المملكة الحدودي،  لثلاث قوارب إيراينة دخلت المياه الإقليمية السعودية بشكل غير قانوني، وتمكنت القوات السعودية من إجبارها على التراجع.
ماذا حدث؟
في تمام الساعة السادسة والنصف مساء الخميس الماضي، وبينما كانت قوات حرس الحدود السعودية تراقب حدودها البحرية، اخترقت 3 قوارب إيرانية المياه السعوية.

لم تتوان قوات الحرس السعودي عن صد عدوان القوارب الإيرانية، فتتابعت أجهزة الإنذار للقوارب الإيرانية، لتحذيرها من الاستمرار في التوغل في المياه، لكن القوارب الإيرانية لم تتعظ بالتحذيرات السعودية.

عند ذلك، اتخذت المملكة العربية السعودية، إجراءا آخر ضد عدوان القوارب الإيرانية، فأطلقت طلقات تحذيرية في الهواء، ما أدى إلى إجبار تلك القوارب على التراجع.

ولم يحدث أي إصابات أو جرحى نتيجة إطلاق النار، لكن القوات السعودية  أكدت في بيان صحفي " أنها ستتصدى لأي عدوان على مياه المملكة".

حوادث متكررة

وليست هذه المرة الأولى التي تخترق فيها قوارب إيرانية المياه السعودية، فقد حدث ذلك في عام 2017 حين أطلقت القوات السعوديةالنار تجاه قاربي صيد اخترق  المياه الإقليمية السعودية.

من جانبه قال السفير السعودي الأمير عبدالله بن خالد، تعليقا على سياسات إيران في المنطقة إنه من الضروري "معالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على الأمن والسلم الدوليين بمنظور شامل لا يقتصر على برنامجها النووي، بل يشمل أنشطتها العدوانية كافة بما في ذلك تدخلاتها في شؤون دول المنطقة ودعمها للإرهاب".

إشادة واسعة

وأشاد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بجهود البحرية السعودية، وعلق أحد المغردين قائلا :" ليسوا صيادين بل قوارب عليها أفراد من الحرس الثوري حاولوا إقتحام الحدود البحرية السعودية لأهداف عدائية وتم صدهم بالطرق المشروعة دوليًا".

ودافع آخر عن حق المملكة في الدفاع عن حدودها البحرية " من حق السعودية الدفاع عن حدودها البحرية تجاه عدوان إيران ..تحيا السعودية".

Advertisements

الكلمات المفتاحية

AdvertisementS