AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

محطة هامة.. 3 مكاسب حققتها مصر بإقناعها مجلس الأمن الدولي بنظر قضية سد النهضة مساء اليوم

الإثنين 29/يونيو/2020 - 02:42 ص
سد النهضة الإثيوبي
سد النهضة الإثيوبي
Advertisements
محمد وديع
يتناول مجلس الأمن الدولي، في تمام الساعة التاسعة مساء اليوم الاثنين، في جلسة طارئة، الشكوى التي تقدمت بها مصر ضد إثيوبيا، لحث المجلس على التدخل من أجل حل الأزمة الحالية بسبب سد النهضة. 

وقررت الرئاسة الفرنسية لمجلس الأمن خلال شهر يونيو الجاري، قيام مجلس الأمن بالنظر في موضوع "سد النهضة" في جلسة مفتوحة ستعقد خصيصا لهذا الغرض، وذلك بمشاركة الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا إذا ما رغبت المشاركة، وهو تطور هام ارتباطا بموضوع سد النهضة، واستجابة للطلب الذي تقدمت به مصر يوم 19 يونيو 2020 بتناول مجلس الأمن لموضوع سد النهضة ومشاركة مصر في جلسة المجلس التي سوف تتناول الموضوع.

نجاح مصري 
وبحسب عدد من المراقبين فإن عقد هذه الجلسة بمجلس الأمن بناء على الطلب المصري يعد نجاحا مصريا، بقيادتها السياسية بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، ودبلوماسيتها وما بذلته من جهود على صعيد كل الدوائر الدولية في استخلاص عقد تلك الجلسة لتناول موقف مصر ورغبتها التوجُه لمجلس الأمن بغرض استئناف المفاوضات بحسن نية للتوصل الى اتفاق؛ هذا فضلًا عن المطالبة برفض أي إجراءات احادية دون التوصل لاتفاق.

ويأتي هذا النجاح المصري، من خلال اتصالات القاهرة الدبلوماسية الدولية المكثفة وبتوجيهات الرئيس السيسي، في جذب انتباه مجلس الأمن و اقتناعه بوجهة نظرنا في خطورة تلك القضية، وبالتالي تقرر عقد جلسة للمجلس وهي محطة هامة في طريق مصر في الدفاع عن موقفها وعدالة قضيتها.

ويأتي المكسب الثاني في توضيح الحقيقة للعالم والمجتمع الدولي في أن مصر استمرت في مفاوضات مضنية على مدار سنوات طويلة، وبحسن نية وصولًا الى مسار واشنطن، ثم الانخراط مع مبادرة السودان، ثم أيضًا جلسة الاتحاد الأفريقي مؤخرًا.

ويجيء المكسب الثالث في المحطة القادمة مساء اليوم أمام مجلس الأمن فهي تمثل نجاحًا مصريًا على الصعيد الدولي، من خلال اتصالات ومشاورات مكثفة، لإقناع مجلس الأمن بعقد تلك الجلسة الهامة.

القمة الإفريقية المصغرة
وسبق هذه الجلسة بأيام، القمة الإفريقية المصغرة حول سد النهضة والتي شارك فيها الرئيس السيسي، باعتبار ذلك دليلًا أيضًا على الانخراط المصري الصادق مع كل ما يحقق التوصل الى اتفاق حول سد النهضة ويحول دون اتخاذ أثيوبيا لأي إجراءات احادية.

وشدد الرئيس السيسي خلالها على أن مصر دائمًا لديها الاستعداد الكامل للتفاوض من أجل بلوغ الهدف النبيل بضمان مصالح جميع الأطراف من خلال التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن، ومن هذا المنطلق فإن مصر أكدت أن نجاح تلك العملية يتطلب تعهد كافة الأطراف وإعلانهم بوضوح عن عدم اتخاذ أية إجراءات أحادية، بما في ذلك عدم بدء ملء السد بدون بلورة اتفاق، والعودة الفورية إلى مائدة المفاوضات من أجل التوصل إلى الاتفاق العادل.

وبحسب عدد من المراقبين فإن أهمية عقد جلسة لمجلس الأمن حول سد النهضة، تعكس اقتناع مجلس الأمن، كونه أحد الأجهزة الرئيسية للأمم المتحدة والجهاز الأممي الأساسي المعني بالموضوعات الخاصة بحفظ السلم والأمن الدوليين، وبنظر النزاعات والحالات التي يترتب على استمرارها تهديد للسلم والأمن الدوليين، بوجهة النظر المصرية بأن استمرار عدم تحقيق تقدم في المفاوضات المرتبطة بسد النهضة مع قيام إثيوبيا بالإعلان بشكل منفرد وأحادي عن اعتزامها ملء السد في شهر يوليو 2020، هو وضع غير مقبول ويؤدي إلى خلق حالة يترتب على استمرارها تهديد للسلم والأمن الدوليين.

وقامت كتيبة الدبلوماسية المصرية باتصالات ومشاورات رفيعة ومكثفة خلال الأيام الماضية مع الدول أعضاء مجلس الأمن، وقامت بالتنسيق الوثيق مع فرنسا كونها دولة رئاسة مجلس الأمن خلال شهر يونيو الجاري، وعلى ضوء العلاقات الثنائية الوطيدة بين البلدين والتي تجمع كذلك بين الرئيسين السيسي وماكرون، وكذا مع الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت قد استضافت في واشنطن عدة جولات للمشاورات الثلاثية بين مصر وإثيوبيا والسودان وكانت حريصة على عقد جلسة لمجلس الأمن حول الموضوع وقدمت في هذا الصدد طلب رسمي لعقد الجلسة.

جهد من الأصدقاء
وأسفرت الجهود عن نجاح فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وبعد مشاورات مضنية مع الدول أعضاء المجلس في الحصول على توافقها بنظر المجلس لموضوع سد النهضة بما يتسم به من حساسية وطابع فني، وعلى الاتفاق على عقد الجلسة لهذا الغرض اليوم الاثنين 29 يونيو الجاري.

وتم التأكيد على الدول الأعضاء أن الغرض من الرغبة المصرية في عرض الموضوع على المجلس هو الإصرار من جانب مصر على التوصل لاتفاق وتجنب التصرفات الأحادية الجانب، ومنع الوصول بالوضع إلى حالة تهديد السلم والأمن الدوليين بالمنطقة.


وأكد مصدر أممي على عقد مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين، جلسة طارئة بشأن الشكوى التي تقدمت بها مصر ضد إثيوبيا، لحث المجلس على التدخل من أجل حل الأزمة الحالية بسبب سد النهضة.

وقال المصدر إن قرار النظر في الشكوى يأتي باعتبار هذا الأمر يهدد السلم والأمن الدولي، الأمر الذي قرره "المندوب الفرنسي" رئيس مجلس الأمن الحالي، وأعضاء المجلس الآخرون.

وتقدمت إثيوبيا بمذكرة لمجلس الأمن لتعزيز موقفها وكذلك السودان.

ويرى المصدر أن مصر بطلبها عقد جلسة لمجلس الأمن حول أزمة سد النهضة، تسجل موقف بأنها قدمت شكوى ضد إثيوبيا.


ويتكون مجلس الأمن حاليا من 15 عضوا وهي الدول الخمس الدائمة العضوية: الصين، فرنسا، الاتحاد الروسي، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، وعضوين غير دائمين يتم انتخابهما لمدة سنتين من قبل الجمعية العامة (مع تاريخ انتهاء المدة): بلجيكا (2020)، جمهورية الدومنيكان (2020)، إستونيا (2021)، ألمانيا (2020)، إندونيسيا (2020)، نيجر (2021)، سانت فنسنت وجزر غرينادين (2021)، جنوب أفريقيا (2020)، تونس (2021)، وفييتنام (2021).
Advertisements
AdvertisementS