AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أخطاء عجلت برحيل الإخوان عن حكم مصر.. تعرف عليها

الإثنين 29/يونيو/2020 - 04:11 م
الأخوان المسلمين
الأخوان المسلمين
Advertisements
محمود نوفل
لم يكن يتوقع أكثر المتشائمين ان يصل حكم الجماعة الإرهابية للدولة المصرية الي محطته الأخيره في غصون عام واحد نظرا لجذور الجماعة الممتد في أعماق المجتمع المصري علي مدار أكثر من 80 عاما منذ نشأتها علي يد مؤسسها الأول حسن البنا في العام 1928 ، ولكن مافعلته الجماعة وبالتحديد مكتب الإرشاد من أخطاء قاتلة تسببت في إنتهاء حكم الجماعة سريعا وعودتهم الي جحورهم والي سجونهم ، ونرصد في السطور القليلة القادمة اشهر تلك الأخطاء التي عجلت بزوال حكم الجماعة الإرهابية .

بدأت تلك الأخطاء حينما قرر التنظيم الإرهابي تحدي الإرادة الشعبية بتمريرالدستور الجديد رغم رفض المسيحيين وجميع القوى المدنية له الأمر الذي تسبب في إحداث تصدعا كبيرا بين الجماعة الإرهابية وبين القوي المدنية والسياسية انذاك.

وكذلك من الأخطاء التي لم ينساها شعب مصري الأبي حينما قرر مكتب الإرشاد إجراء تعديلات علي حكومة الدكتور هشام قنديل وتعيين عدد من المحافظين التابعين للجماعة دون توافق وطني مما ايضا كان عظيم الأثر في العلاقة مابين الجماعة ومابين القوي الوطنية الأخري.

حالة من السخط والغضب سيطرت ايضا علي المؤسسة العسكرية حينما اقال محمد مرسي المشير حسين ططاوي من وزارة الدفاع وكذلك إقالته لرئيس الركان حينها الفريق سامي عنان .

ويعد من ابرز الجرائم التي ارتكتيها جماعة الإخوان افرهابية هي دعوة مناصريها لمحاصرة المحكمة الدستورية العليا مما منع مستشاري المحكمة من دخول مقر عملهم ومباشرة اعمالهم بعد رفع دعوي ببطلان مجلس الشوري والجمعية التأسيسية للدستور أنذاك ، ليس هذا فحسب بل محاولاتهم المستميتة لتغير النائب العام السابق المستشار عبد المجيد محمود كل هذا زاد من حدة العداء بين الجماعة الإرهابية والقضاء المصري.

وفي مشهد غاب عنه العقلانية والفكر استضاف محمد مرسي فيه قتلة الزعيم الراحل محمد انور السادات اثناء الإحتفال بذكري نصر اكتوبر والذي يعد السادات هو البطل الرئيسي في تلك الذكري التي اعادت لمصر شرفها وعزها ومجدها.

كذلك من الأخطاء القاتلة التي زادت من حدة العداء بين مصر واثيوبيا فيما يتعلق بأزمة سد النهضة حينما استضاف مرسي مجموعة من القوي السياسية المحسوبة علي تنظيم الإخوان الإرهابي للحديث عن ازمة السد بشكل علني وعلي وسائل الإعلام وبشكل مباشر مما اثار غضب وحفيظة العديد من ابناء الشعب الأثيوبي نظرا للغة الحادة والمتهورة التي تحدث بها من استضافهم مرسي في قصر الرئاسة.
Advertisements
AdvertisementS