AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ميدان الثقافة في سوهاج.. شاهد تاريخي على عنف الإخوان وحرقهم للمدينة

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 09:01 ص
ميدان الثقافة في
ميدان الثقافة في سوهاج
Advertisements
خالد رياض
يظل ميدان الثقافة بوسط مدينة سوهاج رمزا شاهدا علي عنف جماعة الإخوان الإرهابية، وإحداثهم فوضى عارمة في قلب المحافظة، وحرقهم للمحلات والسيارات والكنائس، ووسائل النقل العامة والخاصة.


وشهد ميدان الثقافة علي تجمع العناصر الإرهابية في صباح 30 يونيو محاولين إجهاض المظاهرات التي انطلقت من كل حدب وصوب، وحاول عناصر الجماعة تهديد أبناء سوهاج بأعدادهم الكبيرة واحتلالهم ميدان الثقافة رمز الثورة.



خطة الإخوان وأعوانهم فشلت سريعا، وعندما شاهدوا أعدادا غفيرة تجاوزت مليون شخص، تزحف إلى قلب سوهاج، هرب الإخوان خوفا من بطش المتظاهرين الذين يطالبون برحيلهم، ورحيل مرشدهم ورئيسهم محمد مرسي.



الإخوان لم ينسوا لابناء سوهاج خروجهم في وجههم ومع اعتصام فض رابعة والنهضة ظهرت صورتهم الحقيقية فلقد تجمعوا بالآلاف في ميدان الثقافة، معلنين عن شرورهم وحقدهم للناس والبشرية.


تحركت العناصر المسلحة الموجودة في ميدان الثقافة صوب مقر مطرانية الأقباط الأرثوذكس، وتم اقتحامها بعد أن تم كسر الأبواب الحديدية وأشعلوا النيران في مقر المطرانية و٣ كنائس داخلها وتم إحراق مجمع خدمات تابع للمطرانية.


لم يكتف الإخوان بحرق الكنائس، بل اتجهوا إلى السيارات المتوقفة في الشارع والخاصة بالأهلي، وأحرقوا عددا كبيرا من السيارات المتوقفة، والتي لم يقترف أصحابها أي ذنب، سوى أنهم من أبناء سوهاج.



حقد الإخوان لم يتوقف عند السيارات في الشوارع، بل طال كل المحلات الموجودة في ميدان الثقافة، وقد تم إحراقها بدم بارد، وهناك محلات تم سرقتها من قبل الإخوان وأعوانهم.



فجر الإخوان لم يكن له حدود، فلقد أحرقوا أتوبيسات النقل العام وسيارة إطفاء، واشتبكوا مع الأهالي الذين توافدوا للميدان للدفاع عن مدينتهم، وأشعل الإخوان النار في إطارات السيارات معلنين احتلال المدينة.



لم تكتف عناصر الشر بهذا، بل أطلقوا الرصاص على المواطنين والشرطة، وأصابوا عددا من الجنود المتواجدين في الشارع، مما دعا الأجهزة الأمنية للرد عليهم بقنابل الغاز والرصاص الحي في الهواء بعد أن دمروا كل شيء في المدينة، وخلفوا وراءهم خسائر لا حصر لها.



الشرطة اضطرت إلى الاشتباك المباشر مع عناصر الإخوان المتطرفين، وبعد معاناة تم فض ميدان الثقافة من الإخوان وأعوانهم، واحتاجت المنطقة شهورا لكي تعود للحياة من جديد بسبب ما خلفوه من دمار وراءهم.


اقرأ أيضا:

مليون شخص طالبوا بسقوط مرسي والإخوان في ثورة 30 يونيو بسوهاج


Advertisements
AdvertisementS