AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

من يخوض انتخابات الرئاسة في إيران؟.. القائمة الكاملة للمرشحين المحتملين

الخميس 30/يوليه/2020 - 11:14 م
علي لاريجاني..حسن
علي لاريجاني..حسن روحاني..إبراهيم رئيسي
Advertisements
حسام رضوان
قبل 9 أشهر من الانتخابات الرئاسية المقبلة في إيران، دفعت المخاوف بشأن انتشار وباء فيروس كورونا، المنافسة على منصب الرئيس إلى الكواليس.


أشار تقرير لإذاعة "راديو فردا" إلى أنه من المعتاد أن تبدأ الحملات غير الرسمية للانتخابات الرئاسية في إيران في وقت مبكر مع بداية الولاية الثانية للرئيس، وتحدث الإعلام الإيراني عن المرشحين المحتملين عدة مرات قبل أن يطغى الحديث عن وباء كورونا على كل حديث آخر.


في الأسبوع الماضي، كانت آخر الأحداث الجدلية حول اختيار رئيس ديوان المحاسبة، كان كل تقرير إعلامي عن القضية تقريبًا يشير أيضًا إلى أن مهرداد بازرباش الذي تم اختياره أخيرًا للمنصب سيستخدم هذا الموقف كخطوة على سلم الرئاسة.


في الواقع ، كان بازرباش مرشحًا في الانتخابات الرئاسية لعام 2017، ولكن بطريقة غريبة، فاته الموعد النهائي لتسجيل ترشيحه في وزارة الداخلية. وخلال الأسبوع الماضي، قدم له أكثر من 150 نائبًا بشكل رئيسي أولئك المنتسبين إلى جبهة "بيداري" المحافظة للغاية، دعمهم، وأشارت العديد من التقارير الإعلامية إلى حقيقة أن بازرباش سيكون مرشح الجبهة للانتخابات الرئاسية في مايو 2021.


وبغض النظر عن الجدل حول أوراق اعتماده، فهو مثال لرئيس "ثوري شاب" كما حدده المرشد الأعلى علي خامنئي. وهو عضو سابق في الباسيج (ميليشيا الحرس الثوري الإسلامي)، وكان مسؤولًا عن شركة تصنيع سيارات رائدة لسنوات عديدة.


هناك أيضا شخصية سياسية أخرى كانت تقدم نفسها كمرشح رئاسي منذ فترة طويلة، هو رئيس تلفزيون الدولة السابق عزت الله ضرغامي. على الرغم من خلفيته المتشددة، كان ضرغامي يقدم نفسه كمدافع عن حقوق الإنسان والحريات المدنية في كل فرصة ممكنة، ويدافع عن النساء والشباب بطريقة لم يفعلها أبدًا عندما كان وزيرًا للثقافة ولاحقًا كرئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية.


وهو حاليًا عضو مصوت في فرقة عمل الفضاء الإلكتروني التي تعمل تحت إشراف الرئيس الحالي حسن روحاني، وهو من خلفية في الحرس الثوري الإيراني ما يجعله "ثوريًا"، على الرغم من أنه ليس صغيرًا مثل بازرباش وليس لديه سجل حافل في إدارة المؤسسات الاقتصادية.


ووفقا لموقع "اقتصاد نيوز" الإيراني، أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ورئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي أنهما لن يترشحا لانتخابات الرئاسة عام 2021، ومع ذلك يبقى إنكار وجود نية الترشح ومن ثم تغيير القرار قبل شهرين من الانتخابات الرئاسية بمثابة ممارسة روتينية في إيران منذ عام 1997، عندما أعلن محمد خاتمي ترشحه في أواخر مارس لانتخابات مايو، بينما ظل ينفي قبلها وجود أي نية لديه للترشح للسباق الرئاسي، ومثل رئيسي، وكان رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف مرشحا أيضا في الجولة السابقة من الانتخابات الرئاسية عام 2017، ولكن على الرغم من أنه لم يخف طموحه ابدًا، فمن غير المحتمل أن يسمح له المجلس وحتى خامنئي بالترشح للرئاسة، وهو بالفعل رئيس إحدى السلطات الثلاث في البلاد.


وكما يتم ذكر "شابين ثوريين" كمرشحين محتملين، بل إن البعض قالوا إن خامنئي قد يدعم ترشحهما على الرغم من أن المرشد الأعلى لم يسم مرشحًا. لكن الإيرانيين رأوا مرشحين أو "صانعي الملوك" الذين يصورون شخصًا معينًا على أنه شخص "محبوب" من قبل خامنئي. كما قال آية الله مصباح يزدي وآية الله علي جنتي ذلك عن محمود أحمدي نجاد في انتخابات 2005 و 2009.


أما "الشابان الثوريان" هما رئيس مؤسسة "مستزافان" برويز فتاح ونائب الرئيس روحاني للشؤون العلمية سورينا ستاري. شارك الأخير مؤخرًا في الأحداث العامة بعد فترة طويلة من الصمت وبدأ فتاح أنشطته الشبيهة بالحملات الانتخابية قبل عام. في الآونة الأخيرة وهو يتجول للإشراف على المشاريع الاقتصادية، يواصل تصوير نفسه على أنه شخص مقرب من قائد فيلق القدس السابق في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.
 

وعن فتاح، فهو قادم من خلفية الحرس الثوري الإسلامي. لم ينم أي من الاثنين لحية طويلة على الإطلاق، على أمل أن يحظى بشعبية بين الشباب الإيرانيين.


تذكر "اقتصاد نيوز" أيضا الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، ونائب الرئيس الحالي إسحق جهانجيري، ورئيس بلدية طهران محسن هاشمي، ورئيس البرلمان السابق علي لاريجاني، كمرشحين محتملين لانتخابات 2021. وتقول إذاعة "راديو فردا" أنه من غير المرجح أن يكون لاريجاني مستعدا للترشح لأن العدد المتواضع من الأصوات التي حصل عليها في انتخابات 2005 الرئاسية كان محرجًا.


فيما ذكر موقع "فرارو" كذلك العديد من الأفراد المحافظين كمرشحين محتملين. وهم: رئيسي وقاليباف وفتاح وبازر باش والنائب علي رضا زكاني، ووزير أحمدي نجاد السابق علي نيكزاد، والمفاوض النووي السابق سعيد جليلي، ورئيس منظمة الدعاية الإسلامية محمد قومي، الذي وصفه "فرارو" بأنه "رجل دين شاب مع ابتسامة".


هناك العديد من القوائم الأخرى للمرشحين المحتملين للانتخابات الرئاسية لعام 2021 في إيران وتظهر بعض الشخصيات السياسية في أكثر من قائمة واحدة. سميت مجموعة واحدة من أكثر المجموعات إثارة للاهتمام من المرشحين المحتملين من قبل موقع "شهر آر نيوز" ومقره مشهد.

 
وتشمل النائب السابق الصريح علي مطهري، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات محمد جواد أذري جهرومي، برويز فتاح، سورينا ستاري، مهرداد بازرباش، سعيد جليلي، إسحق جهانجيري، محمود أحمدي نجاد، جواد ظريف، علي لاريجاني والنائب الإصلاحي السابق محمد رضا عارف وبعضهم يفتقر إلى "معيار أو معيارين لمرشح ثوري شاب ضليع في الاقتصاد"، وذلك نظرا لأزمات الاقتصادية الطاحنة التي تعانيها إيران.


ويشار إلى أنه يجب أن يتم فحص المرشحين الأربعة أو الستة الذين سيخوضون الانتخابات رسميًا من قبل مجلس صيانة الدستور (الأصولي) أولًا. يقول البعض أنه يجب عليهم مقابلة خامنئي مسبقًا والحصول على الضوء الأخضر.
مهرداد بذرباش مهرداد بذرباش
عزت الله ضرغامي عزت الله ضرغامي
قاليباف قاليباف
سورينا ستاري سورينا ستاري
علي رضا زاكاني علي رضا زاكاني
Advertisements
AdvertisementS