AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

يبتلع النجوم.. اكتشاف ثقب أسود ضخم يشكل خطرا على الأرض

الإثنين 10/أغسطس/2020 - 03:56 ص
صدى البلد
Advertisements
نهى حمدي
وضع الثقب الأسود الذي يزيد حجمه عن 34 مليار ضعف كتلة الشمس، العلماء في حالة تأهب في محاولة لفهم المزيد لأنه يحطم الأرقام القياسية في الكون.

الثقوب السوداء هي مناطق من الزمكان تتشكل عندما تنهار النجوم الضخمة في نهاية دورات حياتها ويمكن أن تستمر في النمو عن طريق امتصاص النجوم والاندماج مع الثقوب السوداء الأخرى، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

 يسمح هذا التفاعل للعلماء بتحديد وجودهم ، حيث يتم إطلاق الإشعاع الكهرومغناطيسي كضوء مرئي عبر الفضاء، وقد تمكن علماء الفلك من الوصول للعديد من الثقوب السوداء في قلب مجرة ​​درب التبانة، واكتشفوا ثقب أسود هائل يبلغ حوالي 4.3 مليون كتلة شمسية.

في الآونة الأخيرة ، حولوا انتباههم إلى الثقب الأسود المعروف باسم J2157 ، والذي يوجد منذ أكثر من 12 مليار سنة ضوئية في الكون البعيد ويتواجد الثقب الأسود في مركز مجرتنا.

وفقًا لدراسة نُشرت في مجلة إن هذا الثقب الأسود يتغذى على وجبة تعادل الشمس كل يوم، ويحاول علماء الفلك فهم كيف يمكن لمثل هذه الثقوب السوداء الضخمة أن تتطور خلال الأيام الأولى للكون.

وقال "كريستوفر أونكن" الذي قاد الدراسة: "إنه أكبر ثقب أسود تم وزنه في هذه الفترة المبكرة من الكون"، وأضاف أنه في وقت كان عمر الكون فيه 1.2 مليار سنة فقط ، أي أقل من 10٪ من عمره الحالي.

ويواصل الباحثون البحث عن ثقوب سوداء ضخمة مثل هذه لفهم كيفية نموها، وقد اكتشف علماء الفلك لأول مرة الثقب الأسود J2157 في عام 2018 بسبب سطوعه في الضوء فوق البنفسجي.
Advertisements
AdvertisementS