AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

برلماني: تضخم الجهاز الإداري يمثل تحديا كبيرا لاقتصاد الدولة.. والحل في تأهيلهم جيدًا

السبت 05/سبتمبر/2020 - 10:46 ص
النائب فايز بركات
النائب فايز بركات
Advertisements
فريدة محمد
قال النائب فايز بركات، نائب أشمون وعضو لجنة التعليم، إن تضخم الجهاز الإداري للدولة يمثل تحديًا كبيرًا لاقتصاد الدولة، خاصة في ظل المرحلة التي تمر بها مصر حاليًا، إضافة إلى أن معظم الموظفين في قطاعات غير منتجة، وهو الأمر الذي يشكل عبئًا ثقيلًا على كاهل الدولة.


وأوضح بركات، فى بيان صحفى له أنه طبقا لدراسة أعدتها وزارة التخطيط والتنمية الإدارية، في عام 2014، فإن عدد العاملين بالجهاز الإداري للدولة، بلغ 6.36 مليون نسمة، حتى التاريخ المشار إليه؛ يأتي ذلك في ظل انخفاض إنتاجية الموظف الحكومي؛ مما أنتج بطالة مقنعة ودرجات عالية من عدم الرضا الشعبي عن أجهزة الإدارة العامة أو الحكومية؛ حسبما أفادت الدراسة، المنوه عنها، في إطار رؤية الدولة للإصلاح الإداري في مصر.


وأكد أن العالم كله لديه الآن ما يسمى الحكومات الإلكترونية التي تغني عن كثرة الموظفين الحكوميين، إلا أنه في مصر قد وصل عدد موظفي الجهاز الإداري لرقم يلتهم الموازنة العامة.


وأشار إلى أن عملية التعيينات العشوائية تسببت في أن بعض الجهات الإدارية بالدولة بها عمالة زائدة وجهات أخرى لديها عجز في العمالة، ولفت إلى أنه لابد من وضع خطة قومية للعمل بمشروع الميكنة ووضع خطة لتطوير الجهاز الإداري يستغرق فترة زمنية 5 سنوات حتى يكون هناك جهاز فعال خال من الفساد، موضحًا أن أهم الجهات التي يجب أن يتم تخفيض العمالة بها المحليات ودواوين الوزارات الكبرى كوزارات الزراعة والصحة والمصرية للاتصالات واتحاد الإذاعة والتليفزيون والسكك الحديدية حيث إن تلك الجهات مكدسة بالعاملين.


وأضاف أنه يجب خفض عدد العاملين بالدولة، إلا أن الحكومة تخشى الإقدام على هذه الخطوة، وتقوم الآن بتعيين موظفين جدد، مشيرًا إلى أن الحل الآخر يكمن في توزيع الموظفين على قطاعات منتجة جديدة أو حالية وتأهيلهم وتدريبهم تدريبًا جيدًا وليس تدريبًا روتينيًّا على الورق فقط، لأن مراكز التدريب الحالية في مصر تصل إلى 29 ألف مركز كلها وهمية غير حقيقية، مشددًا على ضرورة تحقيق عدالة الأجور بين الموظفين، إضافة إلى تسكين كل موظف في مجاله، فضلًا عن المراقبة في الحضور والتعامل مع المواطنين ومحاربة الفساد والرشوة وغيرها من الفساد المالي والإداري.
Advertisements
AdvertisementS