AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

العصبية العمياء.. تعرف على سر اعتزال المايسترو صالح سليم كرة القدم

الجمعة 11/سبتمبر/2020 - 06:00 م
صالح سليم
صالح سليم
Advertisements
أحمد أيمن
على الرغم من تألقه ونجاحه كلاعب ومدرب وإنجازاته التاريخية داخل الملعب وخارجه، إلا ان صالح سليم ، لاعب ورئيس النادي الأهلي الراحل، كان لديه عيب قاتلا بأنه يفقد أعصابه بسهولة الأمر الذي جعله يرتكب أخطاء فادحة تسبب واحد منها في اعتزاله كرة القدم.


وتحل اليوم الذكرى الـ90 لميلاد صالح سليم أسطورة النادي الأحمر، المُلقب بـ"المايسترو"، والذي ولد 11 سبتمبر عام 1930 في حي الدقي بالجيزة، والذي بدأ فيه ممارسة كرة القدم وبالتحديد في شارع عكاشة.

شهد عام 1944، بداية سليم الكروية وهو في سن الـ14 عاما، عندما التحق بصفوف الناشئين بالنادي الأهلي، وانضمامه سريعا في نفس العام لصفوف الفريق الأول، الذي لعب معه 18 عاما حتى عام 1963، ثم ترك النادي للاحتراف في فريق جراتس بالنمسا، وعاد للأهلي لإكمال مسيرته حتى الاعتزال عام 1967.

اعتزل المايسترو بعد قرار اتخذه سعد زايد محافظ القاهرة ورئيس اتحاد كرة القدم، بإيقاف صالح لمدة عام بسبب اعتدائه على الحكم المصري طه إسماعيل، والتي لم تكن واقعة التعدي الأولى لصالح سليم.

جاء ذلك وفقا لما سرده الكاتب محمود معروف عن حياة المايسترو صالح سليم في كتاب "مغامرات وأسرار رياضية وفنية".

ولم تنس جماهير الأهلي واقعة التعدي الشهيرة، التي حدثت في السودان مطلع عام 1960، عندما صفع سليم الحكم الدولي الأسبق ومشرف منتخب مصر مصطفى كامل منصور عندما كان الفريق المصري يلعب في الخرطوم، ثم واقعته الشهيرة عندما صفع وطرد زميله ميمي عبدالحميد من مباراة الأهلي والترسانة عام 1963.

ومع هذا سيظل صالح سليم صاحب الشخصية القوية أسطورة لن تتكرر في تاريخ كرة القدم والنادي الأهلي، حيث يكفي أنه تولى رئاسة الأهلي 19 عاما وهو ما لم يحدث مع رئيس ناد آخر.

وخلال مسيرته الكروية، حصد سليم 11 بطولة دوري من 15 بطولة شارك فيها، كما حقق مع النادي الأحمر بطولة كأس مصر 8 مرات، ولقب كأس الجمهورية العربية المتحدة عام 1961، هذا بجانب إنجازاته مع المنتخب والتي بدأت منذ انضمامه عام 1950، حيث كان قائد الفريق الذي فاز بكأس بطولة الأمم الأفريقية عام 1959 بالقاهرة، كما شارك مع المنتخب في دورة الألعاب الأوليمبية بروما عام 1960.

وسجل المايسترو خلال مسيرته  101 هدف، منها 9 أهداف سجلها خلال فترة احترافه في النمسا مع فريق جراتس، و92 هدفًا أحرزها مع النادي الأهلي في بطولتي الدوري والكأس.


كما حقق إنجازًا شخصيًا كونه اللاعب الوحيد الذي أحرز سبعة أهداف في لقاء واحد، كان ذلك أمام النادي الإسماعيلي، في مباراة أحرز فيها الأهلي ثمانية أهداف.
Advertisements
AdvertisementS