AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

عربية النواب: توافق رؤى السيسي وماكرون حول قضايا المنطقة دليل متانة علاقات البلدين

السبت 12/سبتمبر/2020 - 09:43 م
الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي وماكرون
Advertisements
عبد الرحمن سرحان
أكد النائب أحمد فؤاد اباظة وكيل أول لجنة الشئون العربية بمجلس النواب ان توافق الرؤى بين الزعيمين الكبيرين الرئيس عبد الفتاح السيسى والرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون حول مختلف القضايا بالمنطقة بصفة عامة وحول ليبيا ولبنان وملف السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين بصفة خاصة دليل قاطع على العلاقات التاريخية والاستراتيجية بين القاهرة وباريس.

وأشاد " أباظة " فى بيان له أصدره اليوم، بالقضايا التى ناقشها الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال الاتصال الهاتفى الذى تلقاه من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خاصة فيما يتعلق بالملفات ذات الاهتمام المشترك بين مصر وفرنسا وتبادل الرؤى بشأن آخر تطورات الأوضاع الإقليمية وكذلك مناقشة سبل تعزيز أطر التعاون الثنائي بين الجانبين على كافة الأصعدة مثمنا تأكيد الرئيسين السيسى وماكرون خلال الاتصال على اتساق المصالح والمواقف المشتركة بين البلدين في منطقة شرق المتوسط مع رفض ممارسات التصعيد التي تمس مصالح دول الإقليم وأن تحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة يمثل أولوية تستدعي التنسيق والتكاتف بين مصر وفرنسا، والتأكيد على موقف البلدين الثابت من دعم مسار الحل السياسي للقضية بعيدًا عن التدخلات الخارجية والميليشيات المسلحة مع الترحيب بأية خطوات إيجابية في إطار الجهود الدولية البناءة التي تسعى إلى التهدئة والتسوية السلمية في ليبيا بما فيها مبادرة "إعلان القاهرة" التي تأتي اتساقًا مع مسار برلين.

وحيا النائب أحمد فؤاد أباظة التوافق بين مصر وفرنسا على أهمية تكثيف التنسيق بين البلدين لدعم ومساندة لبنان حكومةً وشعبًا بكل السبل الممكنة لتجاوز تداعيات كارثة انفجار مرفأ بيروت ومساعدة لبنان في مواجهة التحديات الاقتصادية والسياسية التي يمر بها حفاظًا على استقراره ووحدته وايضا التوافق بين السيسى وماكرون على ضرورة دفع العمل الدولى نحو استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بهدف التسوية العادلة والشاملة للقضية الفلسطينية وفق المرجعيات الدولية على نحو يفتح آفاق الاستقرار والازدهار لجميع الشعوب بمنطقة الشرق الاوسط.

وطالب "أباظة"، من المجتمع الدولى خاصة الامم المتحدة والاتحاد الاوروبى تبنى رؤية القاهرة وباريس تجاه هذه القضايا المهمة حتى يتم التوصل الى حلول للازمة الليبية تضمن سلامة واستقرار ليبيا والحفاظ على ثرواته وايضا مساندة الدولة اللبنانية للخروج من أزمتها الحالية واعطاء اولوية قصوى للقضية الفلسطينية حتى يحصل الشعب الفلسطينى على جميع حقوقه المشروعة وفى مقدمتها اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
Advertisements
AdvertisementS