AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الإفتاء: المراكز الإسلامية في الخارج تحتاج لإعادة تقييم وتصحيح مسار

الجمعة 09/أكتوبر/2020 - 10:00 م
 الدكتور شوقي علام
الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية
Advertisements
أسامة علي
قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، إن الإسلام فى حد ذاته رسالة طمأنينة للبشرية، وجرائم الإرهاب، تتنافى مع تعاليم الإسلام، وهي جرائم فردية لا يجب أن نحكم على جموع المسلمين من خلالها؛ لأن جموع المسلمين مسالمون، لا يطعنون ولا يفجرون أنفسهم.


وأضاف علام، خلال استضافته ببرنامج "نظرة" المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، مع الإعلامي حمدي رزق، أنه تم إنشاء مرصد الإسلاموفوبيا بدار الإفتاء، لرصد حركة الكراهية ضد الإسلام،معقبا:" هناك بعض التصريحات التى تدل على أن هناك حملة كراهية ضد الإسلام".


وتابع: عدد المسلمين مليار و900 مليون مسلم، فكم منهم يرتكب جرائم الإرهاب مثل حوادث الطعن والتفجير؟، نحن لا نجرم هذه الجرائم فقط بل ندينها، مؤكدا هذه الجرائم تتنافى مع تعاليم الإسلام.


وأكد مفتى الديار، أنه لا يجب أن يبنى على الجرائم الفردية حكم يضر بالإسلام، وإنما ينبغى دراسة هذه الظاهرة، لافتا إلى أنه تمت دراسة الأمر بالفعل فى عام 2016 ونتج عن الدراسة زيادة الأعداد المنضمة لداعش من المسلمين المتواجدين بأوروبا. 


وأرجع مفتى الديار السبب في ذلك إلى أن المراكز الإسلامية في الخارج لديها أجندة مختلفة إخوانية وغير إخوانية وتحصل على تمويل سخي، منوها إلى ضرورة إعادة تقييم وتصحيح مسار لـ تلك المراكز وتأهيل القائمين عليها.


وكان مفتى الديار المصرية، قال فى تصريحات سابقة لـ برنامج نظرة  إن الحفاظ على الدولة بحدودها التى هي عليها واجب شرعى.


ولفت الى أنه قال ما سبق الاشارة إليه في أحد المؤتمرات، ولاحظ آنذاك أن بعض الأشخاص لم يكونوا راضين عما قاله، مما دفعه للسؤال عن الأشخاص الذين يلاحظ عليهم عدم الرضا عن حديثه، فعرف من أصدقائه المقربين أنهم تابعون لجماعات الشر التى تهدد أمن مصر.


وتابع مفتي الديار قائلا:" أبدا لن تنكسر مصر فهى آمنة بوعد الله عز وجل".
AdvertisementS