ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أخبار السعودية اليوم.. تحذير للسعوديين فى فيينا.. أمر ملكي بترقية 37 قاضيا.. وحالات كورونا النشطة بالمملكة دون 8 آلاف للمرة الأولى منذ 3 أشهر

الثلاثاء 03/نوفمبر/2020 - 11:00 ص
أخبار السعودية اليوم
أخبار السعودية اليوم
Advertisements
سمر صالح
  • بأمر ملكي سعودي.. ترقية 37 قاضيا
  • القلق من كورونا بالسعودية أقل من المتوسط العالمي
  • السعودية تدعو مواطنيها في فيينا لتوخي الحذر والبقاء بمساكنهم
  • حالات كورونا النشطة في السعودية دون 8 آلاف للمرة الأولى منذ 3 أشهر


دعت السفارة السعودية لدى النمسا المواطنين في فيينا لتوخي الحذر والبقاء بمساكنهم، يأتي ذلك بعد هجوم شهدته العاصمة النمساوية قالت الشرطة إنه شمل 6 مواقع «كلها مجاورة لشارع يضم الكنيس المركزي»، وفقًا لوكالة «رويترز» للأنباء.


وذكرت السفارة في تغريدة على «تويتر» أنها تهيب بجميع المواطنين المتواجدين في ڤيينا توخي الحيطة والحذر، والبقاء مساكنهم، وتجنب استخدام المواصلات العامة قدر الإمكان، مطالبة إياهم بالابتعاد عن أماكن التجمعات، واتباع تعليمات السلطات النمساوية.


سجلت السعودية انخفاضًا لافتًا في أعداد الحالات النشطة المصابة بفيروس كورونا المستجد، حيث انخفضت بأقل من 8 آلاف حالة للمرة الأولى منذ ثلاثة أشهر، كمؤشر على اتجاه منحنى الإصابات نحو الانخفاض، علمًا أنها تُقدّر بـ7 آلاف و928 حالة.


وواصلت حالات التعافي بدورها في الارتفاع، ورُصدت أمس 436 حالة تعافٍ جديدة، ليصل عدد المتعافين إلى 334 ألفًا و672 حالة، في المقابل سُجلت 381 حالة مؤكدة جديدة ليصبح عدد الحالات المؤكدة في المملكة 348 ألفًا و37 حالة، فيما بلغ عدد الوفيات 5 آلاف و437 حالة، بإضافة 17 حالة وفاة جديدة.


وعززت السعودية حماية زوار الحرم المكي والمسجد النبوي من المعتمرين من داخل البلاد وخارجها في ظل جائحة «كوفيد - 19»، حيث تواصل الجهات المعنية في السعودية استقبال المعتمرين، وتقديم الخدمات الطبية والاجتماعية لهم في المرحلة الثالثة للعمرة، وذلك عبر حملة خدمة «معتمرينا شرف لمنسوبينا 5».


وتتضمن الخدمات تكثيف البرامج والأنشطة الهادفة إلى تحقيق أعلى معايير السلامة والوقاية للمعتمرين، وتهيئة البيئة لتطبيق الاحترازات الصحية أثناء أداء العبادات والنسك، وإعانتهم على تأديتها بكل يسر وسهولة.


ويتم خلال الحملة توزيع المظلات على المعتمرين بالمطاف وسط منظومة من الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي تراعي الحملة تطبيقها عند تقديم خدماتها داخل المسجد الحرام.


وأصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أمرًا ملكيًا يقضي بترقية 37 قاضيًا بمختلف الدرجات القضائية بديوان المظالم.


وأوضح الشيخ الدكتور خالد بن محمد اليوسف، رئيس ديوان المظالم رئيس مجلس القضاء الإداري، أن الأمر الملكي تضمّن ترقية قاضٍ من درجة {وكيل محكمة/ أ} إلى درجة {رئيس محكمة/ ب}، وترقية عشرين قاضيًا من درجة {قاضي/ أ} إلى درجة {وكيل محكمة/ ب}، وترقية ستة عشر قاضيًا من درجة {قاضي/ ج} إلى درجة {قاضي/ ب}.


ويأتي القلق النفسي الذي أحدثته جائحة كورونا في السعودية بمستوى أقل من المتوسط العالمي الذي يتجاوز 21 في المائة؛ حيث يُقدر محليًا بنسبة 17 في المائة، بحسب ما أظهرت أرقام ملتقى التكامل المعرفي لمواجهة الجائحة، الذي عُقد صباح أمس، افتراضيًا، بتنظيم وزارة التعليم، ومشاركة متحدثين عالميين وباحثين من الجامعات السعودية.


ووضع الدكتور مشعل العقيل، استشاري الطب النفسي، مقارنة لهذه النسبة مع بعض الدول، مفيدًا بأن القلق في الصين يُقدر بـ29 في المائة، وتجاوز 21.5 في المائة في إسبانيا، ونحو 19 في المائة في إيطاليا، وذلك خلال حديثه حول الأثر النفسي لجائحة «كورونا»، مبينًا أن الاكتئاب تصدر قائمة هذه الآثار محليًا بنسبة تقترب من 21 في المائة.


وأكد العقيل أن الجائحة تسببت برفع معدلات العنف الأسري عالميًا، والعنف على الأطفال بشكل خاص. موصيًا بإيجاد خطة استجابة وطنية مشتركة للتدخلات النفسية في الأزمات والتعاون ما بين القطاعات، إلى جانب إيجاد سجل وطني للمشكلات النفسية المتعلقة بالجائحة، للمراجعة الدورية وتقييم الخدمات المقدمة.


من ناحيته، دعا الدكتور صالح النصار، وهو الأمين العام لإدارات التعليم، إلى أنسنة المدرسة الإلكترونية قدر المستطاع، فيما وصفه بـ«رفع مستوى أبوة المعلمين وأمومة المعلمات، لملاحظة التغيرات الطارئة على الطلاب ومعالجتها، بالتعاون مع أولياء الأمور والمختصين».


وأكد النصار أهمية تأسيس وحدات جديدة في المدارس تُعنى بالأنشطة الاجتماعية عن بُعد، والتضامن الاجتماعي تحت مسمى «وحدة التضامن الاجتماعي».


ولمساعدة الطلاب على معالجة العقد والتراكمات النفسية والاجتماعية الناتجة عن الحظر المنزلي أو عدم السماح لهم بالذهاب إلى المدرسة، يرى النصار أهمية توجيه الفنون بشكل أفضل وتنمية المهارات الفردية والأدائية الخاصة، مثل؛ القراءات الحرة، والكتابات السردية، والفنون الجميلة، والمهارات الرياضية، وغير ذلك.


وأوصى النصار بتأسيس منصات إلكترونية متخصصة في التدريب على المهارات الفردية (منصة الفنون، منصة المهارات اللغوية، منصة المهارات الحياتية... إلخ). وأضاف: «مع تدريب المعلمين المتميزين على إقامة دورات تدريبية (عن بُعد) لتدريب الطلاب على المهارات الفردية المختلفة». وشدد على ضرورة الاستعداد المبكر لعودة الطلاب للمدرسة الحضورية بإجراء الأبحاث والدراسات التي تقيس وترصد التغيرات الاجتماعية والنفسية، حتى مهارات التعلم والتعليم عن بُعد، والعمل على وضع برامج تعويضية وعلاجية مناسبة.


في حين تناولت الدكتورة أروى عرب، أستاذة علم النفس الإكلينيكي المشاركة بجامعة الملك عبد العزيز بجدة، أثر التباعد الاجتماعي الذي فرضته جائحة كورونا على كبار السن، مشيرة إلى أنهم من أكثر الفئات تضررًا من ذلك على مستوى الصحة النفسية. وأفادت عرب بأن تأثير «كورونا» النفسي يشمل الاكتئاب أولًا، ثم القلق ثانيًا، يليه الهلع.


جدير بالذكر أنه شارك في الملتقى الذي افتتحه الدكتور محمد السديري، نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار، أكثر من 50 متحدثًا، وأكثر من 140 مشاركة علمية.


وتسعى وزارة التعليم من خلال ملتقى التكامل المعرفي لمواجهة جائحة «كورونا» إلى توفير منصة إلكترونية وطنية يتم من خلالها بث سلسلة من الندوات العلمية المتخصصة المتعلقة بالفيروس، والمجالات ذات الصلة بتداعياته على التعليم والاقتصاد والمجتمع والتكنولوجيا.
Advertisements
Advertisements
Advertisements