ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

سيقضي على المصالحة الفلسطينية.. ماذا قال المحللون الإسرائيليون عن تجديد التنسيق الأمني

الأربعاء 18/نوفمبر/2020 - 01:12 م
 المصالحة الفلسطينية
المصالحة الفلسطينية
Advertisements
سمر صالح
نشرت صحيفة "هآرتس" العبرية صباح اليوم الأربعاء، مقالًا للكاتب "عاموس هرائيل"، والذي جاء فيه "أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن استغل نتائج الانتخابات الأمريكية، لعودة التنسيق مع إسرائيل".
 
وأضاف هرائيل أن "قرار تجديد التنسيق الأمني، سوف يحسن الأوضاع الاقتصادية بالضفة بعد استلام أموال المقاصة، لكنه سيقضي على فرصة تحقيق المصالحة".
 
وقال المحلل بصحيفة "معاريف" العبرية، "تل ليف رام"، فاعتبر أن "قرار السلطة بتجديد التنسيق الأمني، سيؤثر على العلاقات بين فتح وحماس، وجهود تحقيق المصالحة بينهم".
 
من جهته، كشف المحلل العسكري بالقناة الـ13، اور هيلير، أنه "بعد إعلان نتائج الانتخابات الأمريكية، بدأت المباحثات بين المنسق وشخصيات أمنية رفيعة بالسلطة، من أجل العودة للتنسيق الأمني".
 
وكتب المختص بالشؤون العربية في قناة كان، "جال بيرجير"، أن "أبو مازن وجد في نتائج الانتخابات الأمريكية، سلما للنزول عن الشجرة، والتراجع عن قرار وقف التنسيق، واستلام المقاصة من إسرائيل".
 
الكاتب في صحيفة "يسرائيل هيوم" دانيال سيروتي، قال إن "أحد أهم أسباب عودة التنسيق هو الخوف لدى إسرائيل وكبار الشخصيات في رام الله، من إمكانية إحراز تقدم في جهود المصالحة الفلسطينية الداخلية بين حماس وفتح". 
 
وقال المراسل العسكري بصحيفة "يديعوت أحرونوت"، "يوأف زيتون"، إن وزير الجيش جانتس، سوف يعقد اليوم اجتماعا خاصا، لبلورة خطة لتجديد التنسيق الأمني مع السلطة.
 
واعتبر المحلل بموقع "والاه" العبري، أمير بوخبوط، أن "تجديد التنسيق الأمني بين السلطة وإسرائيل، سيساعد إسرائيل، وسيعمل على تحسين الوضع الاقتصادي بالضفة".
 
ووفقا للمحلل بوخبوط العسكري، تشير تقديرات المنظومة الأمنية الإسرائيلية، إلى أن عودة التنسيق سوف تقضي على فرصة تحقيق المصالحة الداخلية.
Advertisements
Advertisements
Advertisements