ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قبل الميلاد.. الفراعنة توصلوا إلى دواء معجزة لأمراض النساء

الأربعاء 18/نوفمبر/2020 - 04:17 م
صدى البلد
Advertisements
نهى حمدي
لم نخطئ عندما نقول أن الحضارة المصرية القديمة هي أساس الحضارات في كل المجالات، فقد حقق الفراعنة إنجازات مازالنا نكتشفها حتى يومنا هذا، أهمها الجوانب الصحية والعلاجية حيث  تم الكشف عن علاج أمراض النساء منذ ما يقرب من 1800 قبل الميلاد في مقبرة النبلاء المصرية القديمة.

داخل المقبرة كانت ترقد المرأة  التي تدعى "ساتجيني " في سكون بين ساقيها كوب تالف بسبب الحريق، ليعتبر هذا دليل على علاج قديم فيما يعرف بـ "تدخين المهبل"، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

يتكهن الخبراء بأن اللحوم المشوية أو الأعشاب أو الحليب الزنخ ربما تم استخدامها لتدخين الأعضاء التناسلية للسيدة رفيعة المستوى ، بناءً على وصف العلاج في البرديات الطبية المعاصرة.

قال "أليخاندرو خيمينيز سيرانو"، عالم الآثار الذي قاد أعمال التنقيب في قبة الهوى ، إن هذا الاكتشاف هو الأول من نوعه في مصر القديمة، ويعتقد الباحثون أن المرأة عانت من إصابة خطيرة في منطقة الحوض  مما جعلها تعاني من ألم شديد وربما عقم.

"ستجيني " التي تم اكتشاف جسدها لأول مرة في عام 2016 ، هي واحدة من أهم الشخصيات في المملكة الوسطى، كونها والدة "حقيب الثالث" و"أميني سنبي" وهما من أعلى السلطات في إلفنتين في عهد أمنمحات الثالث ، حوالي 1800- 1775 ق.

وقال "سيرانو": "من المستحيل تأكيد سبب هذه الإصابات، لكننا قد نتوقع أن السبب هو السقوط"، ويبدو أن الإصابة نفسها قد شُفيت دون أي نوع من العلاج الخاص.

"وجود كأس بين ساقيها يشير بوضوح إلى أنهم أرادوا مواصلة التبخير في الآخرة ، لوقف الآلام"، شير أوراق البردي الطبية القديمة التي تعود إلى ما قبل 3800 عام إلى أنه ربما تم تدخينها برائحة اللحم المشوي.

علاج آخر محتمل ينصح باستخدام أبخرة من خليط من الأعشاب والحليب الزنخ والبخور والتمر والبيرة الحلوة، وقال الدكتور "سيرانو" من جامعة "خاين" في الأندلس بإسبانيا ، إن جسد "ساتجيني" الذي لم يكن محنطًا يقدم أول دليل على أن مثل هذه العلاجات قد استخدمت بالفعل.

قال: "الأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو أن هذا النوع من العلاج تم وصفه في البرديات الطبية المعاصرة ، لكن حتى الآن ، لم يكن هناك دليل مادي على أنه تم تنفيذه"، المكان الذي دفنت فيه ساتجيني ، بالقرب من مدينة "إلفنتين" في جنوب مصر ، هو شهادة على مكانتها في المجتمع.

وأشار"سيرانو": "كانت المقبرة جزءًا من مقبرة أكبر للأسرة الثانية عشرة ، حيث دفن نخبة مدينة إلفنتين"، وعلى الرغم من أن القبر ليس هائلًا ، إلا أنه لا شك أنه يحتوي على جثث لأعلى مرتبة في المقاطعة الواقعة في أقصى جنوب صعيد مصر.

كان اسمها اسمًا شائعًا للنساء اللواتي ينتمين إلى عائلة إلفنتين الحاكمة، لقد ماتت عندما كان عمرها حوالي ثلاثين عامًا لسبب غير معروف - ولكن ليس بسبب هذه الإصابة.


Advertisements
Advertisements
Advertisements