ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

شاهد| فيديو يكشف جرائم حرب للقوات الخاصة الاسترالية في أفغانستان

الجمعة 20/نوفمبر/2020 - 08:31 م
صدى البلد
Advertisements
أحمد شريف

قالت وزيرة الدفاع أسترالي اليوم إن تقريرًا دامغًا كشف عن جرائم حرب مزعومة ارتكبتها القوات الخاصة في أفغانستان، حيث أظهرت اللقطات جنديًا من القوات الجوية الخاصة يطلق النار على رجل أعزل وهو مختبئ في حقل.


ووفقا لصحيفة، ديلي ميل، وأوضحت الوزيرة  ليندا رينولدز إنها "أصيبت بصدمة وخوف تام" بعد أن وجد التحقيق الذي استمر أربع سنوات دليلًا على أن القوات الأسترالية قتلت 39 مدنيًا وسجناءً غير مسلحين خلال الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في أفغانستان.


 وقد يواجه الآلاف من الجنود أصحاب الأوسمة الآن، نزع ميدالياتهم بعد أن قال التقرير المؤلف من 465 صفحة إن القادة الذين أشرفوا على جرائم الحرب ضد المدنيين لا يمكنهم الاحتفاظ بجوائزهم الممنوحة.


وتظهر اللقطات التي ظهرت في وقت سابق من هذا العام أحد أفراد القوات الجوية الخاصة وهو يطلق النار على رجل أفغاني كان أعزل ويمسك مسبحة، فيما وصفه جندي آخر بـ "الإعدام المباشر".


وكان تم تصوير الفيديو عبر كاميرا  موضوعة بخوذة أحد المجندين، في قرية دي جوز حسنزاي الأفغانية، حيث يظهر في اللقطات الجندي وهو يصوب بندقيته الهجومية من على بعد أقدام فقط على المواطن الأفغاني الأعزل .


وتوضح اللقطات، التي صورت في مايو 2012 بعد أن وجد كلب تابع للقوات الخاصة، الرجل الأفغاني في حقل القمح ، وذلك  قبل أن يفتح أحد المجندين  النار عليه الرجل.


كانت هذه الحادثة واحدة من روايات عديدة عن وحشية القوات الخاصة التي ظهرت للضوء في السنوات الأخيرة ، على الرغم من أنه لم يكن من الواضح ما إذا كان إطلاق النار على حقل القمح هو أحد تلك التي فحصها تحقيق اللواء بول بريريتون.


وفحص بريريتون سلوك جنود القوات الخاصة بين عامي 2005 و 2016 ، وهي الفترة التي شهدت خدمة أكثر من 26000 أسترالي في أفغانستان بما في ذلك ما يصل إلى 3000 في مجموعة مهام العمليات الخاصة (SOTG).


وتضمنت النتائج التي توصل إليها حالات مزعومة إلى  قيام  أفراد الدورية بإطلاق النار على الشخص المقبوض عليه لتحقيق أول من  قتله ، وهي ممارسة تعرف باسم "إراقة الدماء" ، فضلًا عن وضع أسلحة وأجهزة راديو لدعم الادعاءات الكاذبة بأن ضحاياهم قتلوا أثناء القتال.

Advertisements
Advertisements
Advertisements