ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إعلامية كويتية: الإمارات تحدت كورونا بإنجازات غير مسبوقة في تاريخها

السبت 05/ديسمبر/2020 - 12:53 ص
الشيخ محمد بن زايد
الشيخ محمد بن زايد ولى عهد أبوظبى
Advertisements
مـيــــس رضـــا
أشادت الإعلامية الكويتية عائشة الرشيد،  بحجم الإنجازات التى تحققت على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل توجيهات قيادتها الحكيمة وأبنائها الذين يعملون فى صمت ويبهرون العالم يوما بعد يوم  من أجل هدف أوشكت على الوصول إليه وهو أن تكون دولة الإمارات من الدول الثلاث الأولى على مستوي العالم فى كافة المجالات. 

وأوضحت "الرشيد"، فى تصريحات خاصة لـ "صدى البلد"، أنه على الرغم من الظروف الصعبة التي يشهدها العالم بسبب جائحة فيروس كورونا المزعوم التى ضربت تداعياته القطاعات الحيوية فى مقتل، إلا أن الإمارات نجحت كعادتها في تحويل التحديات الصعبة إلى إنجازات  كبرى خلال عام 2020 شملت إطلاق مسبار الأمل، وتشغيل المرحلة الأولى من محطة براكة للطاقة النووية،  والحد من انتشار فيروس كوفيد-19

وأكدت الإعلامية الكويتية، أن ما نجحت فيه الإمارات بفضل أيضًا تطبيق القانون بمسطرة واحدة على الجميع دون تفرقة، فمصلحة الإمارات فوق كل شيء فلا يوجد فساد أو نهب لأموال البلد لذلك تواصل خططها فى نجاح تام . 

ولفتت "الرشيد"، إلى النجاح الكبير الذى حققته الإمارات بإطلاق القمر الصناعي "عين الصقر"، إلى الفضاء من المحطة الفرنسية الواقعة على الساحل الشرقي لأمريكا الجنوبية الخاضع للسيادة الفرنسية وذلك تزامنًا مع االعيد الوطنى الـ 49 لقيام الإتحاد، لافتة إلى أن  هذا الانجاز يضع دولة الإمارات فى مصاف الدول الكبري القادرة على  تصنيع الأقمار الصناعية بسواعد أبنائها بالإضافة لتكنولوجيا الفضاء التى باتت جزء لا يتجزأ من الاقتصاد الوطني والأمن القومي.

وأطلقت الإمارات العربية المتحدة  صاروخ سويوز من منصة سيناماري (قرب كورو) في مركز الفضاء في جويانا حاملا القمر الصناعي الإماراتي للمراقبة العسكرية "فالكون آي" (عين الصقر) بعد عمليتي إرجاء متتاليتين. 

وكان القمر الصناعي هذا مسمى "فالكون آي 2" (عين الصقر 2) ويندرج ضمن مشروع يشمل وضع قمرين في المدار لحساب القوات المسلحة الإماراتية (فالكون آي 1 وفالكون آي 2).

و"فالكون آي" من صنع تحالف تقوده "إيرباص ديفانس أند سبايس" و"تاليس ألينيا سبايس" حيث سيلبي القمر الصناعي حاجات القوات المسلحة الإماراتية ويوفر صورا ومشاهد للسوق التجارية أيضا.

وتعمل الإمارات على تطوير قدراتها في المجال العسكري وفي مجال الفضاء حيث تعتبر رائدة في هذه المجالات الحساسة.

وفي شهر أكتوبر قال نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إن دولة الإمارات تطور قمرا صناعيا باسم "إم.بي.زد-سات" بهدف تقديم صور عالية الدقة وذلك في إطار الجهود المبذولة لتطوير القدرات العلمية والتكنولوجية.

وسيكون هذا هو ثاني قمر صناعي إماراتي يتم تطويره وبناؤه بالكامل من قبل فريق من المهندسين الإماراتيين بعد القمر خليفة سات الذي أُطلق في 2018.

وفي يوليو، أطلقت الإمارات أول مهمة عربية إلى المريخ تحت اسم مسبار الأمل. وكانت قد أعلنت لأول مرة عن خطط مهمة المريخ في 2014 وأطلقت البرنامج الوطني للفضاء في 2017 للمساعدة في تنمية الخبرات المحلية.

وتهدف المهمّة الى تقديم صورة شاملة عن ديناميكيّات الطقس في أجواء الكوكب وتمهيد الطريق لتحقيق اختراقات علميّة، والمسبار يعتبر جزءا لهدف أكبر هو بناء مستوطنة بشرية على المرّيخ خلال الأعوام المئة المقبلة.

وتريد الإمارات أيضًا أن يكون المشروع مصدر إلهام للشباب العربي، في منطقة غالبًا ما تعاني نزاعات وأزمات اقتصاديّة.

ووحدها الولايات المتحدة والهند والاتحاد السوفياتي السابق ووكالة الفضاء الأوروبية نجحت في إرسال بعثات إلى مدار الكوكب الأحمر، في حين تستعدّ الصين لإطلاق أوّل مركبة فضائية للمريخ في وقت لاحق من هذا الشهر.

تملك الإمارات تسعة أقمار صناعية في الفضاء للاتصالات وجمع المعلومات ولديها خطط لإطلاق ثمانية أقمار أخرى في السنوات القادمة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements