ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

لحظة أسرت قلوب الخليج .. كيف علقت صحف قطر على قمة العلا ونتائج المصالحة؟ فرحة عارمة بحفاوة الأمير محمد بن سلمان مع تميم.. مطالب بوضع حد للانفلات الإعلامي والذباب الإلكتروني.. ودعوة إلى تجاوز المرحلة

الأربعاء 06/يناير/2021 - 06:30 م
الأمير محمد بن سلمان
الأمير محمد بن سلمان وتميم بن حمد
Advertisements
أحمد محرم
اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية ترحب بإعلان العلا
رئيس تحرير "الراية" القطرية يدعو إلى رأب الصدع الخليجي والتئام جراح الماضي
"الشرق" القطرية : استقبال بن سلمان لـ تميم عناق تاريخي يعكس صفحة جديدة في العلاقات الخليجية

فرضت قمة مجلس التعاون الخليجي التي انعقدت أمس الثلاثاء في مدينة العلا السعودية نفسها على صحف قطر، التي تنفست الصعداء مبتهجة بانتهاء مقاطعة دول الرباعي العربي، مصر والسعودية والإمارات والبحرين، لبلادها بعد ثلاث سنوات ونصف على دخولها عزلة سياسية واقتصادية مؤلمة عن محيطها الخليجي والعربي نتيجة مواقفها الخارجة عن الإجماع العربي.

وأولت صحف قطر اهتمامًا بالغًا لمجاملة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لأمير قطر تميم بن حمد باصطحابه في جولة في عدد من المواقع الأثرية بمحافظة العلا.

صحيفة "العرب" القطرية أبرزت ترحيب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية بإعلان العلا بشأن تعزيز وحدة الصف والتماسك بين دول مجلس التعاون الخليجي وعودة العمل الخليجي المشترك إلى مساره الطبيعي.

وأكدت اللجنة أن التجربة المريرة التي عاشتها المنطقة الخليجية تحتم التفكير بجدية في تضافر جهود الحكومات والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني لمواجهة التحديات التي تحيط بالمنطقة وتجنيب الشعوب ويلات الأزمات السياسية وذلك عبر إرساء حوار شامل لتقديم المقترحات والمبادرات التي تعزز دعم اللحمة الخليجية والسلم والوئام المدني.

وأفردت الصحيفة موضوعًا لرصد ردود الأفعال العربية والدولية المرحبة بعقد قمة العلا ومخرجاتها الخاصة بالمصالحة العربية مع قطر، فأبرزت ترحيب السودان ولبنان والأردن والسلطة الفلسطينية والحكومة الشرعية اليمنية وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وغيرهم بعقد قمة العلا، وتوجيههم الشكر إلى الكويت على وساطتها الفعالة لحل الأزمة الخليجية وترتيب المصالحة.

وفي صحيفة "الراية" القطرية، اقتبس رئيس تحريرها عبد الله غانم البنعلي عبارة الأمير محمد بن سلمان لدى استقباله أمير قطر "يا الله حيه.. نورت المملكة" عنوانًا لافتتاحية الصحيفة صباح اليوم، والذي كتب فيها أن "عبارات الترحيب الحارة، والعناق بين صاحب السمو وولي العهد السعودي، مشهد أثلج صدور أهل الخليج، وعكس بادرة قوية على رأب الصدع الخليجي، والسعي لإرساء نهج راسخ قوامه تحقيق المصالح العليا لدول مجلس التعاون والدول العربية، ووضع حجر أساس لمرحلة إعادة بناء الثقة بين دول المجلس، وتفعيل دور الأمانة العامة لدول مجلس التعاون في حل الخلافات بين الدول الأعضاء".

ودعا البنعلي إلى "المضي قدمًا نحو رأب الصدع الخليجي، والتئام جراح الماضي وضع حد للخطاب الإعلامي المنفلت وغير المسؤول وكتائب الذباب الإلكتروني الموجه، وغيرها من المنصات الإعلامية المشبوهة التي تؤجج مشاعر العنصرية والكراهية بين شعوب المنطقة، وتخرب العلاقات بين دول المنطقة وتعرقل أية جهود حقيقية لطي صفحة الماضي، وفتح صفحة جديدة لتحقيق المصلحة العليا لشعوب المنطقة".

وتحت عنوان "قمة العلا تعزز مسيرة التعاون"، أكدت صحيفة "الشرق" القطرية أن "لا شك، في أن الحفاوة وحسن الاستقبال اللذين قوبل بهما صاحب السمو والوفد المرافق، في المملكة العربية السعودية من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، والأجواء الأخوية التي سادت اجتماع قادة دول المجلس، والجهود الكبيرة التي سبقت الاجتماع، وما بذل من جهود من أجل تهيئة الظروف اللازمة لإنجاحه، كان لها، إلى جانب الإرادة القوية، ومن قبلها، مشيئة الله، الأثر الأكبر في النتائج التي خرجت بها القمة".

وأضافت الصحيفة أنه "من المؤكد، أن النتائج الإيجابية التي تمخض عنها اجتماع القادة، سواء ما جاء في «إعلان العلا»، أو البيان الختامي للقمة، من شأنها أن تعزز مسيرة مجلس التعاون، وترسخ التضامن في مواجهة التحديات التي تتعرض لها المنطقة. لكن الأهم أن هذه النتائج ستنعكس على اللحمة الخليجية وستعود بالخير على الشعوب الخليجية، التي تتطلع إلى كل ما يعزز وحدة الصف الخليجي ويقوي أواصر الود والتآخي والقربى والمصير المشترك بين الشعوب الخليجية، ويرسخ مبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل".

واحتفت الصحيفة بشدة بمشهد استقبال ولي العهد السعودي لأمير قطر، قائلة "في مشهد طال انتظاره وترقبه الخليجيون منذ 3 سنوات ، وفي لحظة أسرت قلوب الخليج أجمع ، عانق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى لدى وصوله مطار العلا لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي الـ 41. وقد بدت الأجواء أكثر دفئا وأضفت حرارة على طقس يناير، ليعكس هذا العناق التاريخي صفحة جديدة في العلاقات الخليجية ويمحي بذلك أزمة عصفت به منذ 3 سنوات، وسادت مشاعر التفاؤل بنتائج القمة الخليجية".

وتحت عنوان "دفع مسيرة التعاون"، نشرت صحيفة "الوطن" القطرية افتتاحية قصيرة، قالت فيها "أدت الأزمة الخليجية إلى تأثيرات سلبية في مسيرة مجلس التعاون، كما عرقلت تحقيق أهدافه، وتلبية طموحات شعوبه، ما أضعف من قدرته على مواجهة التحديات والمخاطر، وهمّش دوره الإقليمي والدولي، في وقت عصيب تمر به المنطقة، والآن فإن الأمل يتجدد بتجاوز تلك المرحلة وبناء العلاقات مرة أخرى، وفق أسس من الاحترام المتبادل، من أجل إعادة التأسيس لمرحلة جديدة من التعاون البناء".
Advertisements
Advertisements
Advertisements