ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

لجنة الانضباط تحسم أزمة انسحاب منتخب الشباب من دورة تونس.. الاثنين

الخميس 07/يناير/2021 - 11:44 ص
منتخب الشباب
منتخب الشباب
Advertisements
يسري غازي
تعقد لجنة الانضباط في اتحاد الكرة، برئاسة المستشار سيد بنداري، اجتماعا يوم الاثنين المقبل بمقر الجبلاية في الجزيرة من أجل حسم أزمة انسحاب منتخب الشباب من دورة شمال افريقيا فى تونس.

وسبق أن قررت لجنة الانضباط تأجيل اجتماع حسم أزمة انسحاب منتخب الشباب من دورة شمال افريقيا فى تونس لمدة أسبوع رغبة فى المزيد من الاطلاع على كافة التقارير الخاصة بالأزمة. 

كانت اللجنة المكلفة بإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة المهندس أحمد مجاهد في اجتماعها اليوم إحالة تقرير لجنة التحقيق في الأحداث المصاحبة لمشاركة المنتخب الوطني للشباب مواليد 2001 في بطولة شمال أفريقيا التي أقيمت بتونس الشهر الماضي إلى المستشار سيد بنداري رئيس لجنة الانضباط والقيم والأخلاق بالاتحاد.

يذكر أن ربيع ياسين مدرب منتخب  مصر الشباب لكرة القدم رد على كافة الاتهامات التي وجهت له عن تسببه في أزمة كورونا لبعثة الفريق في تونس وخروج الفريق بعدما لم يلعب ولا مباراة.

واستضاف احمد حسام ميدو لاعب الزمالك السابق، مدرب منتخب مصر للشباب ربيع ياسين عبر برنامجه اوضة اللبس على قناة النهار  للحديث والرد على الأزمة التى تسببت فى إصابة نصف لاعبي منتخب الشباب بكورونا وعدمخوض منافسات بطولة شمال أفريقيا. 

وفي البداية تحدث ربيع ياسين قائلا : "السفر إلى تونس مبكرا كان بقرار من وليد منظور رئيس الجهاز الطبي خوفًا من إصابة بعض اللاعبين بفيروس كورونا. وعلى ضوء استشارته، كتبت مذكرة طلب للسفر المبكر إلى اتحاد الكرة ، يقولون أنني سافرت مبكرا وهذا سبب ما حدث؟ ليبيا أيضا سافرت مبكرا، والجزائر أقامت معسكر خارجي في أوروبا".

وأضاف "طبيب المنتخب قال إنني مصاب بـ كورونا من وقت تواجدي في مصر؟ مسحتي سلبية قبل السفر، وبالمنطق كيف سأسافر إلى تونس بـ مسحة إيجابية؟ من العيب ترديد هذا الكلام على ربيع ياسين. أنا علمت هذا الجيل الوطنية وحب الوطن، ما من نشيد وطني إلا ويحفظونه الآن. هل تعلمون أنني جلبت مدرب أحمال بدنية، وطبيب تغذية، ومدرب حركي على نفقتي لهذا المنتخب حرصا مني على تعليمهم؟".

عدد لاعبي منتخب الشباب 

واسترسل ياسين قائلا :" "لاموا علي السفر بـ 26 لاعبا فقط. سافرنا بـ 26 لاعبا فقط بطلب من جمال محمد علي المشرف على المنتخب توفيرا للنفقات ، قائمة بطولة شمال إفريقيا بالأساس كانت 20 لاعب فقط، وأنا من اقترحت على اتحاد الكرة بأن يقترحوا على اتحاد شمال إفريقيا لزيادتها إلى 30 لاعبا بسبب الظروف، على أن يتحمل كل اتحاد مصاريف إقامة 10 لاعبين. فكيف يعقل بأنني سأرفض السفر بـ 30 لاعبا؟".

الإجراءات الوقائية

وأضاف  ربيع ياسين : "قالوا أنني كنت أستخدم حافلة واحدة هناك في تونس وسكنت كل لاعبين في غرفة واحدة. هذه أمور تنظيمية خاصة بـ تونس، وكانوا يخصصون حافلتين بالفعل لكن تسكين كل لاعبين في غرفة واحدة ليس بيدي. هل لو توفر لنا الأمر كنت سأقول لا أريد كل لاعبين في عرفة واحدة؟".

"فوجئت بـ محمود صابر وهو لاعب معنا يلعب في النجم الساحلي بحافلة الفريق في تونس. أنا من وقفت في لحظتها وسألت طبيب المنتخب هل خضع هذا اللاعب لمسحة قبل انضمامه لنا؟".

"عبد الرحمن العشري أحد لاعبي المنتخب أخطر الطبيب هناك بأنه فقد حاسة التذوق لكنه يشم بشكل طبيعي، وطبيب المنتخب أخطره بأنه لا يعاني أي شيء ووافق على مشاركته في المران دون مسحة طبية".

"طبيب المنتخب قال بأنه دفع مبلغ 3 ألاف دولار من جيبه لدخولي أحد المستشفيات في تونس بعد مرضي، رغم إن منسق المنتخب قال لي إنه دفع نفس المبلغ لنفس الغرض".

الصلاة في المسجد وتقرير عضو الخماسية

وانتقد ربيع ياسين التقرير المقدم من جمال محمد علي عضو اللجنة الخماسية الاسبق قائلا: "غير صحيح إطلاقا أنني أجبرت اللاعبين على الصلاة داخل المسجد، والصور المنشورة على صفحة اتحاد الكرة تظهر صلاتنا في باحة المسجد الخارجية. غير صحيح أنني جمعت اللاعبين لمقرأة قرآن بعد إصابتهم بكورونا، هل هذا منطقي؟".

"منذ إبلاغي بإصابتي بفيروس كورونا، لم أختلط تماما بالمنتخب. بل أنني كنت معزولا تماما عنهم لأنني من الأساس انتقلت إلى المستشفى لأن حالتي كانت صعبة".

"فوجئت بهجوم جمال محمد علي في تقريره؟ هو أنت كنت موجود؟ كنا نعاني مشاكل كثيرة ولم يحل أيا منها، بل أنه تأخر في السفر رفقة البعثة فقمت أنا بدور رئيس البعثة وهذا ليس دوري".

"لماذا تتحدثون عني أساسا؟ أنا مدير فني، دوري فني فقط. هل خسرنا أمام المغرب أو تونس أو ليبيا أو أي منتخب في البطولة؟ النواحي الطبية والإدارية ليست اختصاصي ولا يمكن محاسبتي سوى عن الفنيات".

"كنت سأموت في تونس، لا أكل ولا أشرب ويطالبوني بالراحة فأقول لهم أريد الموت في سبيل وطني ولا يهمني. لماذا لم تًصرف رواتب الشهر الأخير لجهاز المنتخب؟ ألم نعمل هذا الشهر؟ كنت أتوقع تكريم اللاعبين على موقفهم التاريخي بأنهم أرادوا الاستمرار وخوض غمار البطولة رغم الظروف".
Advertisements
Advertisements
Advertisements