ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قتلت أبناءنا.. المعارضة التركية تحرج حكومة أردوغان بعد عملية العمال الكردستاني

الثلاثاء 16/فبراير/2021 - 07:52 م
صدى البلد
Advertisements
حسام رضوان
ضغطت أحزاب المعارضة التركية، على حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان اليوم، الثلاثاء، للحصول على إجابات بشأن ما وصفته بالمهمة الفاشلة عبر الحدود لإنقاذ 13 أسيرًا تركيًا قُتلوا على يد مقاتلي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وبحسب "رويترز"، ففي نقاش برلماني حاد بعد يومين من إعلان أنقرة، نبأ عمليات القتل في كهف في منطقة غارا العراقية، رفض وزير الداخلية "سليمان صويلو"، انتقادات المعارضة، وقال إن تركيا "فعلت كل ما في وسعها لإعادة شهدائنا أحياءً".

ألقي قبض على الأسرى، بمن فيهم أفراد من الشرطة والجيش، من قبل مسلحي حزب العمال الكردستاني المحظور في عامي 2015 و2016. 

وقالت أنقرة إنهم أُعدموا خلال هجوم ضد حزب العمال الكردستاني في المنطقة التي أشار أردوغان لاحقًا إلى أنها كانت تهدف أيضًا إلى إنقاذهم.

ووعد أردوغان يوم الأربعاء، وهو اليوم الذي بدأ فيه الهجوم، بأنه سيعلن عما قريب "أنباء سارة" غير محددة.

وطالب كمال كليتشدار أوغلو، زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، الحكومة بإعلان من يجب أن يتحمل المسؤولية "عن فشل العملية التي تم إطلاقها لإنقاذ مواطنينا الثلاثة عشر" ، وانتقد أردوغان لتقويضه سرية الهجوم.

وأضاف "دماء إخواننا ثلاثة عشر على الأرض، كان من الممكن إعادتهم إلى تركيا، الجيش نفذ هجوما بالطبول والأبواق، طيب أردوغان مسئول عن شهدائنا الـ13".

بالاعتماد في الغالب على الضربات الجوية والطائرات بدون طيار، نفذت تركيا في السنوات الأخيرة عدة عمليات في شمال العراق ضد حزب العمال الكردستاني، الذي صنفته تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.

وسأل أيتون جيراي، النائب عن حزب إيا المعارض، أكار يوم الثلاثاء عن سبب معاملة مهمة الإنقاذ مثل الهجمات الأخرى، قائلًا إن الضربات الجوية كانت ستنبه المسلحين.

وقال أكار، في إطلاع البرلمان على العملية، إنه لا يوجد دعم بري بسبب التضاريس الجبلية، وأصر على الحفاظ على السرية قبل العملية.

وقال إن الأسرى قتلوا في الوقت الذي شنت فيه أنقرة ضربات جوية في المنطقة قال إن الجيش كان يبحث عنها منذ شهور. وأضاف أكار أنه تم العثور على الأسرى الـ 13 مقتولين عندما دخلت القوات الكهف حيث كانوا محتجزين.

واتهم حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد ، الذي يتعرض لانتقادات من الحكومة وحليفه القومي الذي يتهمه بصلات مع حزب العمال الكردستاني، الحكومة بالتقاعس عن التحرك في الوقت المناسب، وينفي حزب الشعوب الديمقراطي وجود أي علاقات بالمتشددين.
Advertisements
Advertisements
Advertisements