الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

المدمرة الإسرائيلية "هيليوس راي" ترسو في موانئ دبي

سفينة هيليوس راي
سفينة هيليوس راي

ذكرت تقارير إخبارية اليوم الأحد، إن سفينة هيليوس راي الإسرائيلية المدمرة قد رست في ميناء دبي، لتقوم بأعمال صيانة وإصلاح بعد الانفجار الذي استهدفها في خليج عمان قبل يومين، وفق ما قالت صحف عبرية.

قالت التقارير، إن إسرائيل أرسلت فريق تحقيق إلى دولة الإمارات، لفحص السفينة الإسرائيلية التي تعرضت الخميس الماضي لانفجار في خليج عمان، وسط اتهامات في تل أبيب لإيران بالقيام بالعملية.

وكانت السفينة في طريقها إلى سنغافورة إلا أنها تعرضت قبالة السواحل العمانية لانفجار لا يعرف مصدره أدى إلى تضرر جسد السفينة دون وقوع إصابات بين طاقمها.


من المقرر أن يجتمع كبار القادة العسكريين والسياسيين الإسرائيليين في 28 فبراير لمناقشة الرد على ما يقول وزير الدفاع الإسرائيلي إنه من المحتمل أن يكون هجومًا من جانب إيران ضد سفينة شحن مملوكة لإسرائيل في خليج عمان.


قال وزير الدفاع الإسرائيلي ، بيني جانتس أمس، إن إيران ربما كانت وراء الانفجار الذي أصاب ناقلة السيارات المملوكة لإسرائيل أثناء سفرها إلى سنغافورة.

وقال جانتس لتلفزيون كان الإسرائيلي الحكومي "موقع السفينة على مقربة نسبية من إيران يثير الاعتقاد بأن إيران مسؤولة ، لكن لا يزال يتعين التحقق من ذلك".

في غضون ذلك، قال متحدث باسم شركة موانئ دبي العالمية ، مشغل الموانئ التابع لدولة الإمارات العربية المتحدة ، في 28 فبراير، إن الأضرار التي لحقت بمحرك هيليوس راي سيتم تقييمها في الأول من مارس في أحواض دبي الجافة.

وألقت إيران باللوم على إسرائيل في اغتيال عالمها النووي الكبير محسن فخري زاده في العاصمة الإيرانية طهران في 27 نوفمبر الماضي، واتهم مسؤولون إيرانيون إسرائيل بالضلوع في مقتله، وتعهدت بالرد.

وقال جانتس إنه من المعروف أن إيران تتطلع لاستهداف البنية التحتية والمواطنين الإسرائيليين.

قال مالك السفينة الإسرائيلي رامي أونجار لقناة "كان" في 26 فبراير، إن الانفجار لم يسفر عن أي إصابات ولكنه أحدث فتحتين بقطر 1.5 متر في جانب السفينة.

وأشارت شركة درياد جلوبال البريطانية للأمن البحري إلى "احتمال واقعي" بأن إيران كانت وراء الانفجار.

وقال درياد "مثل هذا النشاط سيكون متناسبا مع التوترات الحالية ونية إيران لممارسة دبلوماسية قوية من خلال تدعيم المحاولات العسكرية" .

ووقع الانفجار في نفس الوقت تقريبا الذي استهدفت فيه الضربات الجوية الأمريكية في 25 فبراير جماعات مسلحة مدعومة من إيران في شرق سوريا يعتقد أنها وراء سلسلة من الهجمات الصاروخية الأخيرة على المصالح الأمريكية في العراق.

كما يأتي وسط تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران بشأن مصير الاتفاق النووي لعام 2015.

قال الرئيس جو بايدن إن إدارته الجديدة منفتحة على الخيارات الدبلوماسية مع طهران بعد أن انسحب سلفه دونالد ترامب من الاتفاق النووي وأعاد فرض العقوبات ، مما دفع إيران إلى انتهاك التزاماتها تدريجيًا.

لكن لا يزال الجانبان على خلاف حول أي دولة يجب أن تتحرك أولًا ، حيث تريد إيران تخفيفًا فوريًا للعقوبات وتطالب الولايات المتحدة إيران أولًا بالعودة إلى الامتثال لالتزاماتها النووية.