الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

أوامر باعتقالهم.. نتنياهو ووزير جيش إسرائيل يستغيثان بدول أوروبية خوفًا من الجنائية الدولية

نتنياهو وجانتس
نتنياهو وجانتس

أفادت هيئة الإذاعة الإسرائيلية العامة "كان" اليوم السبت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير الجيش، بيني جانتس، توجها في الأيام الأخيرة إلى كبار المسؤولين الأوروبيين بشأن التحقيقات التي انطلقت في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي والتي سيصدر على أثرها أمر  باعتقالهم.
 
وجاء في الرسالة "أن التحقيق الذي انطلق في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي منحاز. ويؤكد الاثنان أن في إسرائيل جهازا قضائيا مستقلا".
 
وأطلقت أوساط من اليمين الإسرائيلي انتقادات لتصرفات رئيس الوزراء نتنياهو حيال التحركات الفلسطينية في لاهاي، وقالت إنه دعا إلى سياسة "الجلوس دون فعل شيء"، وأنه كان مقصرا في مواجهة كل النشاطات التي أدت إلى فتح التحقيق. 
 
ووصفت مصادر إسرائيلية لـ"كان" الأمر بأنه "حادث بطيء الحركة" وقالت إن "سياسة التسويف التي ينتهجها نتنياهو بدلًا من العمل لصد الفلسطينيين حتى حين بدأوا تحركاتهم، هي التي أدت إلى هذه الكارثة".
 
وتواجه إسرائيل معضلة على المستوى القضائي: فمن ناحية أولى، لديها إجابات جيدة لنقلها فيما يتعلق بالأحداث الخاضعة التي يتناولها التحقيق في لاهاي. على سبيل المثال، أحداث سيتم التحقيق فيها بخصوص عملية "الجرف الصامد" في غزة عام 2014 قد تم التحقيق فيها بالفعل في إسرائيل - ووفقًا لمبادئ القانون الدولي، فإن الأحداث التي يتم التحقيق فيها بشكل حقيقي في البلاد لا تحتاج إلى التحقيق من قبل هيئة دولية. وفقا لكان.
 
ومن ناحية أخرى، فإن الرد على الرسالة المتوقعة للمدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية هو في الواقع تعاون مع هيئة المحكمة. ولذا فإن الإمكانية التي سيتم النظر فيها هي توضيح الموقف الإسرائيلي بشكل غير مباشر، مثل الاستعانة بمسؤولين سياسيين آخرين أو منظمات غير حكومية، وعلى المستوى السياسي أن يقرر في هذا.