الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

لـ فض النزاعات.. أمميون يطلقون مبادرة شرق أوسطية وأفريقية لإرساء أسس السلام

جمال بنعمر، رئيس
جمال بنعمر، رئيس المركز الدولى لمبادرات الحوار

أعلن اليوم فريق من الدبلوماسيين السابقين في الأمم المتحدة عن انطلاق "المركز الدولي لمبادرات الحوار" كأول منصة من نوعها في المنطقة تعني بقضايا منع وفض النزاعات، وإرساء أسس السلام، وتيسير المبادرات الوطنية للحوار.


ويسعى المركز إلى دعم جميع المبادرات الوطنية والإقليمية الساعية لإنهاء الصراعات السياسية، وبناء القدرات الوطنية في مجال الوساطة والحوار.


وقال جمال بنعمر، رئيس المركز ووكيل الأمين العام السابق للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص لليمن: إن الحاجة لإطلاق المركز الدولي لمبادرات الحوار نابعة من فشل كل عمليات الوساطة الدولية القائمة في وضع حد للصراعات المستعرة في المنطقة كما هو الحال في سوريا وليبيا واليمن.


ويرى بنعمر أنه من الضروري تمكين أبناء المنطقة من الاضطلاع بالدور الرئيس في صياغة الحلول لمشكلات بلدانهم، بعيدًا عن التأثيرات الدولية التي فاقمت من حدة الصراعات.. بدلاً من حلها.


وسيعلن المركز في وقت لاحق من هذا الشهر عن برنامج العمل وجدول المبادرات التي تهم دول المنطقة وخاصة سوريا وليبيا واليمن ولبنان.


المركز الدولي لمبادرات الحوار يضم في مجلسه الاستشاري عددًا من دبلوماسيي الأمم المتحدة، منهم السيد إبراهيما فال وكيل الأمين العام السابق للأمم المتحدة، والسيد يوسف محمود وكيل سابق للأمين العام للأمم المتحدة، الذي ترأس عمليات السلام في عدد من الدول كبوروندي وجمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد، والسيد هايلي منقريوس وكيل الأمين العام السابق والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى الاتحاد الأفريقي، والسيد طارق متري الأمين العام السابق للأمم المتحدة والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى ليبيا، والسيد أحمد ولد عبد الله وزير الخارجية والتعاون الدولي السابق لموريتانيا، وسفير نواكشوط السابق لدى واشنطن والاتحاد الأوروبي في بروكسل، والسيدة ليلى زروقي الممثلة الخاصة السابقة لبعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية - مونوسكو، والسيدة وداد بوشماوي واحدة من أكثر سيدات الأعمال تأثيرًا في أفريقيا.