الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

دحلان: فتح ستحقق الأغلبية فى الانتخابات التشريعية .. فيديو

القيادي محمد دخلان
القيادي محمد دخلان

أكد محمد دحلان، القيادي الفلسطيني، وجود مساعٍ حثيثة طوال السنوات الماضية لتفكيك حركة فتح، لافتا أن جزءا من هذا التفكيك فصله من الحركة بلا قانون ولا أي مستندات تنظيمية، وتبع ذلك فصل ناصر القدوة بنفس الآليات، وإن كانت الأسباب مختلفة، بهدف تدمير الحركة.

وقال دحلان، في حوار خاص مع برنامج مدار الغد، الذي يذاع على قناة الغد، إن الانتخابات الفلسطينية  هذا العام ستكون مختلفة عن انتخابات 2006، بسبب نظام القوائم، فمن يستطيع أن يحصد أصواتا انتخابية تترجم أصواته إلى مقاعد في المجلس التشريعي، وبالتالي تعدد القوائم في حركة فتح ربما يقدم حلا لأزمة تراكم الأجيال في الحركة.

وأضاف دحلان أنه كان يتمنى أن تكون حركة فتح ممثلة في قائمة واحدة، لافتا إلى أن التيار الإصلاحي طرح هذه  الأفكار وهذه المبادرات على مدى العشر سنوات الماضية، لكنها كانت تقابل بتنكر وتراجع وعدم الأخذ بجديتها.

وتوقع القيادي الفلسطيني أن تصب نتائج الانتخابات في صالح حركة فتح، وسيكون لها نصيب كبير في البرلمان القادم.

وردا على تخوف البعض من أن تعدد القوائم الفتحاوية سيضعف ويفتت الحركة، قال دحلان إن من يصدر هذه المخاوف هي فقط إسرائيل، التي تريد الحفاظ على الوضع القائم في الانقسام وتعزيزه لمزيد من الاستيطان في الضفة الغربية ولمزيد من الحصار والقهر لقطاع غزة.

وقال القيادي الفلسطيني، إن تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح عمل خلال السنوات الماضية بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، ولم يستسلم لكل المشاكل والعقد والتعقيدات التي واجهها.

وأضاف دحلان أن التيار قرر حمل راية المستقبل من أجل أن يصنع أملا للشعب الفلسطيني، لافتا إلى أن تكوين وتركيبة هذه القائمة جاءت خليطا بين شخصيات عامة وشخصيات مستقلة وشخصيات تاريخية وشخصيات مناضلة وعدد كبير من الأخوات وعدد كبير من الشباب.

وأعرب دحلان عن أمله في تمكين الشباب والمرأة أكثر وأكثر خلال الفترات القادمة، مؤكدا أن هذا يمثل فقط خطوة أولى تجاه المستقبل.

وأكد القيادي الفلسطيني أنه راض بنسبة كبيرة جدا بالمقارنة مع الواقع، وإن كان يأمل أن يكون هناك تغيير شامل.

وشدد دحلان على إيمان التيار الكامل بالشباب، فلا يستطيع شعب أن يصنع مستقبلا إلا بالشباب، لا يستطيع أن يصنع ثورة إلا بالشباب، ولا يبنى مجتمعا إلا بالمرأة، “لا تستطيع أن تبني أملا للأجيال القادمة إلا بهذا الخليط الإيجابي”.

وأوضح دحلان أنه يطالب دائما قيادة التيار والكوادر بتمكين الشباب، وإعطاء الدور للمرأة، ليس كشعار فقط، أن نتغنى بدور المرأة الفلسطينية العظيمة، بل نمكنها من قيادة العمل التنظيمي والسياسي والمجتمعي.