الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

هويدا دويدار تكتب: التعليم في زمن الكورونا

صدى البلد

إن التعليم في زمن الكورونا أصبح كارثة كجذور عفنة لنبته لن نجد منها خيرا، لقد كان من المأمول في ظل الحداثة والطفرة التعليمية بمنظومتها الجديدة أن تجود للمجتمع بنشئ صالح خلقيا وعلميا. ولكن الأمر خرج عن المسار المأمول، فليس هناك شك أن التطور أمر حتمي في ظل التغير العالمي، ولكن تطور التعليم في مصر بهذا الشكل لابد من إعادة النظر.. فقد تم النظر للأمر كحل مذهل!! 
لمواجهة تلك الجائحة العالمية ولكن هذا التطور غير المدروس لم يفرز لنا سوى طالب جاهل علميا حيث استباح الغش الإلكتروني في ظل إختبارات عقيمة لا يمكن من خلالها إظهار الطلاب المتميزين وبالتالي أصاب تلك الفئة بالإحباط وهذا على كافة المراحل وبالتالي المحصلة صفر 
ومن الناحية الأخرى لغى دور المدرسة التربوي حيث حصص التربية الدينية التي كانت بمثابة المرشد المجتمعي الذي يمكن من خلالها خلق مواطن صالح دينيا وخلقيا في ظل أسر مشغولة بدوامة الحياة

فهل كان التطور التعليمي عشوائي بدون دراسة ؟ حتي نجني طالب بهذا الشكل سوف يكون كادر من الكوادر المجتمعية نحقق من خلاله تطور!! هيهات. 
هذا واقع نعيشه بدون رتوش، ويؤسفني كمعلم أعيش التجربة على أرض الواقع أن أقول أن التجربة باءت بالفشل بعيدا عن الكبر والمغالطة ودفن رؤسنا في الرمال. 
لذلك لابد من الإصلاح وبشكل سريع حتي نستطيع التقويم لتلك الأجيال وإنتشالها من كارثة الامبالاة والإستخفاف، ولابد من دراسة متأنية في ظل تغيير وتطوير بشكل مدروس على أيدي متخصصة بعيدا عن الحلول السريعة وحل الأزمات لتحقيق تنمية مستدامة بأيدي أجيال واعية.. حفظ الله مصر.