الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بعد فيضانات أوروبا المدمرة .. كارثة تنتظر كوكب الأرض

فيضانات غربي أوروبا
فيضانات غربي أوروبا

موجة من الفيضانات المدمرة ضربت  أوروبا الغربية وعاثت فيها خرابا ودمارا، وتسببت بمقتل ما يقارب الـ 200 شخص، معظمهم في غربي ألمانيا، ولا يزال البحث جاريا عن مئات المفقودين.

وضربت الأمطار الغزيرة بجانب غرب ألمانيا كل من سويسرا ولوكسمبورج وهولندا، التي أعلن رئيس الوزراء فيها مارك روته عن كارثة وطنية في إحدى المقاطعات الجنوبية.

جانب من الفيضانات
جانب من الفيضانات

ومع ما أحدثته الفيضانات من دمار هائل، طفت على السطح مسألة التغير المناخي، وحذر علماء من إن ظاهرة الاحتباس الحراري تزيد من احتمال هطول أمطار غزيرة، حيث زادت درجة الحرارة عالميا بنحو 1.2 درجة مئوية.

تغيرات مناخية شديد

الدكتور ماهر عزيز، استشاري الطاقة والبيئة والتغير المناخي، قال إن "ما حدث في بعض الدول الأوروبية من أمطار غزيرة وفيضانات جاء بسبب الزيادات المتتالية في الغازات الدفيئة على المستوى العالمي، مما نتج عنه زيادة مطردة في درجة حرارة جو الأرض".

ولفت عزيز في تصريحات لـ "صدى البلد"، أن "ما شهدته عدة مدن أوروبية جاء نتيجة للتغيرات المناخية الملحوظة في أوروبا والعالم، والتي ترتب عليها هطول غزير للأمطار".

وحذر عزيز، "من استمرار التغير المناخي، لأنه يؤدي إلى كوارث كبيرة على كوكب الأرض".

فيضانات أوروبا
فيضانات أوروبا

وأوضح أن "التغير المناخي يتسبب في ارتباك أحزمة المطر، وتغير أماكن ومواسم هطول الأمطار، وتصحر الأماكن المزروعة، وزراعة أماكن كانت صحراوية، مما يكون له تأثيرا مباشرا على الحياة المعتادة للبشر".

ضحايا الفيضانات 

وأوضحت الشرطة الألمانية في منطقة أرفيلر التي تضررت بشدة بولاية راينلاند بالاتينات غرب ألمانيا، أن عدد الضحايا إزداد بنحو 110 قتلى.

فيما أكدت الشرطة في ولاية نوردراين فيستفالن، التي تعد الأكثر سكاناً في ألمانيا، مقتل 45 شخصاً من بينهم أربعة من رجال الإطفاء.

بينما وصلت حصيلة القتلى جراء الفيضانات في بلجيكا إلى 31 شخصا، وفي النمسا تمت تعبئة فرق الإطفاء في منطقتي سالزبورج وتيرول، فيما غمرت المياه المدينة القديمة في هالين.

انهيارات ألمانيا
انهيارات ألمانيا

زيارة ميركل للمناطق المتضررة

من جهتها زارت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، أماكن الفيضانات في بلدتي  آدناو وشولد الواقعتين في ولاية راينلند بالاتينات.

وشددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، على ضرورة تكثيف الجهود الرامية لمحاربة تغيرات المناخ، خلال زيارة إلى المناطق المتضررة جراء الفيضانات الأخيرة في جنوب غربي بلدها.

إجلاء السكان 

وتم إجلاء حوالي 65 شخصاً في منطقة بيرشتسجادن بألمانيا بعد فيضان نهر آشي.

كما اجتاح السيل بلدة هالين النمساوية المجاورة لألمانيا.

فيضانات أوروبا
فيضانات أوروبا
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل
إحدى البلدات الأوروبية الغارقة بالمياه
إحدى البلدات الأوروبية الغارقة بالمياه
مواطن وسط الدمار
مواطن وسط الدمار