الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

إيران على صفيح ساخن| مقتل أربعة وعشرات الإصابات.. ماذا يحدث في بلاد الفرس؟

جانب من الاحتجاجات
جانب من الاحتجاجات في إيران

انطلقت العديد من المظاهرات في مدن عدة من محافظة خوزستان في إيران، وجاءت هذه الاحتجاجات التى تستمر ليومها السادس، بسبب نقص المياه، والمشاريع التى يتبناها النظام الإيراني لنقل مياه خوزستان، وإجبار سكان هذه المحافظة على "الهجرة القسرية".

وتقع محافظة خوزسات جنوب غرب إيران وتضم العديد من المدن والأحياء التى تشتعل بها المظاهرات والاحتجاجات، ومنها مناطق الحميدية ومعشور والخفاجية والشوش وشادغان "الفلاحية" ومناطق كانتيكس وعين دو في الأهواز.

كما تشتهر محافظة خوزسات بأن شعبها من الأقليات العربية التي تعيش في إيران ويعملون بالزراعة، لذلك أجتمع المئات منهم في مسيرات مناهضة للنظام في الإيران بسبب ما أسموه "بالهجرة القسرية" بسبب الشاريع الحكومة التى تتبناها الحكومة التى تسببت في نقص شديد في المياه مما أثر على أراضيهم الزراعية.

اعتقال النشطاء في إيران

وفيما تستمر الاحتجاجات، اعتقلت الشرطة الإيرانية ناشطين سياسيين خلال تجمع أمام وزارة الداخلية بطهران لدعم الأهواز والمناطق التى تحدث بها الاحتجاجات.

مقتل العديد من الأشخاص

وتستمر الاحتجاجات وتتصاعد يوم بعد يوم مما دفع الشرطة الإيرانية للتوجه إلى الأماكن التى تقام بها الظاهرات، وقد أكدت المصادر أنه تم إطلاق الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل على المتظاهرين، كما أطلقت الشرطة والحرس الثوري الرصاص الحي على متظاهرين في علوي وكمبلو ومندلي وعدة مناطق أخرى بالأهواز، مما أسفر عن وقوع أربعة قتلي والعديد من الإصابات في مناطق مختلفة بمحافظة الخوزستان.

انقطاع الإنترنت

وفي تصعيد جديد، تم قطع شبكة الإنترنت عن محافظة خوزستان، حيث قالت صحف إيرانية إن شبكة الانترنت المقدمة من قبل الشركات عبر خطوط الهاتف الأرضية، وكذلك شبكة الانترنت عبر الهواتف المحمولة انقطعت بشكل كامل عن مناطق واسعة من محافظة خوزستان.

سياسات خاطئة

ووفق خبراء فإن عقودًا من سوء إدارة الحكومة الإيرانية ساهمت أيضًا في الجفاف.

كما اتهموا السلطات بعدم النظر بشكل كامل في إقامة وبناء السدود وتحويل المياه من الأنهار والأراضي الرطبة في خوزستان إلى الأراضي الصناعية في المناطق المجاورة.

وعود حكومية

وكانت قد وعدت السلطات الإيرانية المحتجين بإعداد النظر في القرارت الأخيرة بشأن نقص المياة، وإعداد خطة للسيطرة على الأزمة في المحافظة.