الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

رحيل آخر الغزاة.. ماذا حدث في مطار كابول بعد خروج القوات الأمريكية؟.. فيديو

مطار كابول
مطار كابول

مساء الإثنين الماضي أقلعت آخر طائرة عسكرية أمريكية من مطار كابول حاملة آخر دفعة من القوات الأجنبية بعد 20 عامًا على غزو أفغانستان عام 2001.

وبطبيعة الحال، استولت حركة طالبان على مطار كابول، وسار بعض قادة طالبان، يتقدمهم المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد، على مدرج المطار، محاطين بحراس يرتدون معدات قتالية للقوات الخاصة.

ونشر موقع دعائي لطالبان مقاطع لقادة الجماعة في المطار، وفي إحداها، مجاهد وهو يشكر مجموعة من مقاتلي الحركة على جهودهم ويهنئهم على "نيلهم الاستقلال".

وقال مجاهد "أهنئكم والأمة الأفغانية. وأتمنى ألا يتم غزو بلدنا مرة أخرى. نريد السلام والازدهار ونظاما إسلاميا حقيقيا".

كما حث مقاتلي طالبان على "التعامل بمحبة ولطف" مع الشعب الأفغاني الذي عانى الكثير، مضيفا "كونوا حذرين في كيفية التعامل مع شعبكم، فنحن خدامهم. ولم نفرض أنفسنا عليهم".

والتقطت ما تسمى بوحدة القوات الخاصة التابعة لطالبان "بدري 313" الصور داخل المطار وهي تلوح بالبنادق الأمريكية وترفع الراية البيضاء للحركة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مجاهد قوله، خلال حديثة إلى الصحفيين في أرض المطار "نريد علاقات جيدة مع الولايات المتحدة والعالم. نرحب بعلاقات دبلوماسية جيدة معهم جميعا".

وقال مسؤولون إن الجيش الأمريكي حرص على تعطيل طائراته ومركباته المسلحة التي تركت في مطار كابل قبل أن تغادر ليل الاثنين.

وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال كينيث ماكنزي، إن القوات "نزعت السلاح" من 73 طائرة و 70 عربة تكتيكية مصفحة و 27 عربة همفي حتى لا تستخدمها طالبان. وقال "تلك الطائرات لن تطير مرة أخرى، ولن يتمكن أي شخص من تشغيلها".

كما أقدمت القوات أيضا على تعطيل نظام الدفاع الصاروخي عالي التقنية C-RAM المضاد للصواريخ والمدفعية وقذائف الهاون، التي استُخدمت لحماية المطار من الهجمات الصاروخية.

وقالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، أمس الثلاثاء، إنه بعد دقائق من مغادرة آخر جندي أمريكي إلى أفغانستان، ظهر مقاتلو حركة "طالبان" داخل إحدى حظائر الطائرات في مطار كابول.

ولفتت الصحيفة إلى وجود 4 مروحيات عسكرية طراز "شينوك" مخصصة للمهام الثقيلة داخل حظيرة الطائرات التي تم تصوير الفيديو داخلها.

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، اكتمال سحب القوات الأمريكية من أفغانستان الاثنين 30 أغسطس، وهو القرار الذي ينهي الحرب الأفغانية التي بدأتها الولايات المتحدة الأمريكية عام 2001 للإطاحة بحكم حركة طالبان.

ورغم ذلك فإن تلك الحرب انتهت بعودة حركة طالبان إلى الحكم، بعد 20 عاما من الحرب التي زادت تكلفتها على الولايات المتحدة الأمريكية عن 990 مليار دولار، وراح ضحيتها آلاف القتلى الأمريكيين وعشرات الآلاف من القتلى الأفغان.