الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

عن طريق الخطأ.. مأساة عروسين خلال شهر العسل

عروسان
عروسان

تعرض زوجان لحادث مؤلم وصادم خلال قضائهما شهر العسل بعد الزفاف، حيث سافرا معا إلى أوكرانيا لقضاء وقت ممتع في احضان الطبيعة ولكن تحول الأمر إلى العكس ولم تكن إجازة سعيدة.

 

ووفقا لموقع "إنسايدر" خلال قضاء شهر العسل تواجد الزوجان في مكان يرجع إلى فترة الحرب العالمية الأولى عن طريق الخطأ، وتسببت خطواتهم بموقع التخييم القديم في انفجار قنبلة ترجع إلى فترة الحرب، وأدى الحادث إلى إصابة العروس بجروح خطيرة ووفاة اثنين آخرين.

 

وذكر التقرير أن ذلك حدث الشهر الماضي في جبال الكاربات حيث كان نوربرت فارجا وليديا مكارشوك يحتفلان بزواجهما مع أصدقائهما وعائلتيهما.

 

وتجمع الزوجان وعشرة آخرون ، من بينهم طفلان ، حول النار يروون قصصًا ويشربون الشاي عندما انفجرت القنبلة، ولجأ الزوجان إلى جمع التبرعات من خلال موقع "جو فاند مي" للتمويل، وبحسب الصفحة بحسابهما على الموقع: "لقد أشعلوا حريقًا للتدفئة ، في مكان أشعل فيه العديد من المعسكر حريقًا سابقًا". وفجأة وقع انفجار من الارض تحت النار".


وقالت صفحة التمويل إنه لم يتضح في البداية من أين جاء الانفجار ، مضيفة أنه تم التأكيد لاحقًا على أن "الانفجار نجم بالفعل عن قنبلة غير منفجرة من الحرب العالمية الأولى".

 

يُعتقد أن القنبلة تعود إلى وقت هجوم بروسيلوف في عام 1916 ، وهي حملة شنتها روسيا ضد النمسا والمجر، وأصيبت المرأة المتزوجة حديثًا بحروق شديدة في وجهها ويديها وساقيها ، بينما توفي شقيقها ميروسلاف ورجل آخر في الحفلة متأثرين بجراحهما بعد أن استغرقت خدمة الطوارئ 90 دقيقة للوصول، حسبما ذكرت صحيفة ميل.

 

وقال مكارشوك: في ثانية واحدة شعرت أن شخصًا ما أخذ حجرًا وألقاه في وجهي ، وخاصة في أنفي، ثم تلقيت صفيرًا في أذني تبعه صمت لا أسمع فيه إلا نفسي ، فابتعدت وغطيت وجهي بيدي وبدأت أصلي من أجل نفسي، ثم أدركت أنني لست وحدي. كان الجميع يتأوهون ، ويتألمون".