الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

صوّرنا في غرف نومنا| فتاة تفضح تصرفات عنتيل المقطم أمام النيابة

فتاة - أرشيفية
فتاة - أرشيفية

تباشر النيابة العامة في القاهرة التحقيقات مع مالك شقة مفروشة بمنطقة المقطم، لإتهامه بتصوير الفتيات المغتربات في الغرف والحمام بشقته وابتزازهن بمقاطع الفيديو والصور.

القصة الكاملة لـ عنتيل المقطم

 

استمعت النيابة العامة في القاهرة لأقوال فتاة من الفتيات المغتربات، والتي تقدمت بمحضرا إتهمت فيه مالك الشقة بابتزازها، بعدما أرسل إليها عبر محادثة بينهما صورا من الشقة، طالبا منها مبلغ مالي ضخم أو إقامة علاقة معها.

وقالت الفتاة المجني عليها أمام النيابة العامة في القاهرة، أن مالك الشقة قام بمحادثتها عبر إحدى التطبيقات طالبا منها مبلغ مالي مقابل عدم فضحها أو إقامة علاقة معها في حالة عدم توفر المبلغ، وقامت بإجراء سكرين من المحادثة التي جمعتها به وتقدمت بها إلى المباحث.

أقوال فتاة المقطم المغتربة

وتابعت فتاة المقطم، أنها اكتشفت قيام مالك الشقة بوضع كاميرات سرية داخل الحمام وغرف النوم، لتصوير الفتيات المغتربات المتواجدين في الشقة، حيث كان يقوم بإستئجار الشقة للفتيات المغتربات وفوجئت بوضعه كاميرات سرية في الغرف لتصوير الفتيات ثم ابتزازهم بالفيديوهات والصور مقابل الحصول على مبلغ مالي أو إقامة علاقة معهم.

وأدلى المتهم مالك الشقة بإعترافات تفصيلية أمام النيابة العامة في القاهرة، حيث قرر بقيامه بوضع كاميرات سرية داخل الحمام وغرف النوم لتصوير الفتيات، مشيرا إلى أنه يمتلك الشقة محل الواقعة بمنطقة المقطم وكان يقوم بتأجيرها مفروش للفتيات المغتربات من الطالبات أو الموظفات، وقام بتركيب الكاميرات لتصويرهم.

إعترافات عنتيل المقطم

وأضاف المتهم قائلا «تمكنت من وراء ذلك من تصوير 30 فتاة بمقاطع فيديو وصور لهم، وقمت بإرسال رسائل ابتزاز للفتاة المجني عليها طالبا منها مبلغ مالي أو إقامة علاقة معها مقابل عدم نشر الفيديوهات والصور الخاصة بها، إلا أنها رفضت ثم عادت لمسايرتي في الحديث حتى تم القبض على».

وكانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة، تلقت إخطارا من قسم شرطة المقطم تضمن ورود بلاغا من فتاة عربية أفادت فيه قيام مالك الشقة التي تسكن بها بابتزازها بمقاطع فيديو وصور لها تحصل عليهم من كاميرات سرية في الغرف والحمام.

وعلى الفور قامت الأجهزة الأمنية في القاهرة، بطلب مسايرة الفتاة للمتهم حتى تم القبض عليه، وتبين أن الشقة يتم تأجيرها للفتيات المغتربات وأن المتهم زرع كاميرات مراقبة سرية في الحمام والغرف لمراقبة الفتيات وتصويرهم ثم ابتزازهم للحصول على مبالغ مالية أو إقامة علاقة معهم.