قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

أحمد ياسر يكتب: الرمال المتحركة في خليج الشرق الأوسط

صدى البلد

لقد تحولت الصراعات على السلطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنطقة الخليج إلى مستنقعات سياسية على مر السنين...يشهد العالم المعاصر تحولاً على رقعة الشطرنج الجيوسياسية في الشرق الأوسط، حيث يتم استبدال الهيمنة المتلاشية لحزب واحد بعشرات من المتنافسين الجدد.

في نهاية المطاف، تتم إعادة تلوين مشهد عالم اللاعبين المتنافسين، حيث لا يتعين على أصحاب المصلحة المختلفين مواجهة التحديات الصعبة فحسب، بل تظهر أيضًا مصادر جديدة للقوة، أصبحنا في حاجة  لتحديد عدد من العوامل لإعادة ترتيب التوازن داخل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والخليج، إلى جانب النص على دور المملكة العربية السعودية في إعادة ترتيب مصفوفة القوى في هذه المنطقة المضطربة.

لفترة طويلة في القرن العشرين، عُرفت منطقة الخليج بأنها قصة نجاح تتميز بدولارات النفط والبترودولار،  ويعتبر اعتماد الغرب على ثروات الدول المنتجة للنفط لتلبية احتياجاتها من الطاقة، سمح لكبار منتجي النفط مثل المملكة العربية السعودية بممارسة نفوذهم على جيرانهم وكذلك المنطقة، وبعد أن تشكلت كقوة مؤثرة، استخدمت الشركات السداسية من عمالقة النفط نفوذها الاقتصادي لتلوين السياسة والأمن في المنطقة.

وشهدت هذه الفترة إنشاء مجلس التعاون الخليجي - وهو تحالف سياسي واقتصادي يهدف إلى توحيد الدول الأعضاء الست، وهي المملكة العربية السعودية والكويت وقطر والبحرين وعمان والإمارات العربية المتحدة، على عكس العصر الماضي، فإن القرن الحادي والعشرين هو وقت صنع حقبة جديدة.

لقد خففت قبضة الدول الغنية بالنفط، عندما برزت الطاقة البديلة إلى جانب التدابير المتنامية لكفاءة استخدام الطاقة إلى الواجهة، علاوة على ذلك، فإن تطلعات اللاعبين الإقليميين الآخرين مثل إيران وتركيا، وحتى الجهات الفاعلة غير الحكومية مثل حزب الله، تسببت في إثارة قلق عمالقة إنتاج النفط في الخليج.

وخلافاً لتوازن القوى الموجود داخل دول مجلس التعاون الخليجي، فقد أصبح من الواضح أن دول مجلس التعاون الخليجي على وشك التحول الدقيق في القوة، إن دولة الإمارات العربية المتحدة، باقتصادها المزدهر، والتي تظهر بالفعل اتجاهًا قويًا للنمو في قطاع السياحة إلى جانب سياستها الخارجية الحازمة، يمكن أن تكون منافسًا رئيسيًا.

لقد خلقت قطر، بما لديها من احتياطيات ضخمة من الغاز واستقلاليتها في السياسة الخارجية، لنفسها دور الوسيط وداعم للحوار الإقليمي، ومع ذلك، فإن مثل هذه التغييرات لا تظهر بنية تحتية للقوة المتوسطة، حيث لا تزال المملكة العربية السعودية تعتبر نفسها الدولة الأكثر هيمنة وتأثيرًا.

تنشأ فوضى كبيرة في إيران التي تحرس الخليج.... خططها وتنفيذها تجلب الكثير من الشكوك والذعر للجميع، على الرغم من أن البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية هو مشروع سري ويشتبه في أن له طموحات عسكرية، إلا أنه لا يزال يشكل مصدر قلق كبير لدول الخليج، وخاصة المملكة العربية السعودية، كما أن أنشطتها الإقليمية تثير هوساً لا يترك مجالاً لفرصة دولة أخرى.

 والأهم من ذلك، أن دعم إيران المستمر للميليشيات الشيعية في العراق واليمن، التي يُنظر إليها على أنها أدوات استراتيجية في الحرب الاستراتيجية مع المملكة العربية السعودية، أدى إلى تعميق الانقسام على المستوى الطائفي، ودفع دول أخرى إلى صراعات مميتة.

السبب الرئيسي لهذا الشعور بعدم الارتياح هو التنافس التاريخي بين إيران والمملكة العربية السعودية.

لقد تصارع البلدان من أجل الهيمنة الإقليمية لفترة طويلة، باستخدام الوسائل الأيديولوجية والسياسية والاقتصادية، وفي حين أن الجهود الدبلوماسية الأخيرة التي تسعى إلى تخفيف التوترات تقدم أملاً ضعيفاً في حدوث صدع في الجليد الذي يمثل الماضي البارد للمنطقة، فإن انعدام الثقة المستمر وعدد كبير من القضايا التي لم يتم حلها لا تزال تشكل مصدراً للقلق بالنسبة لآمالهم في مستقبل سلمي.

إن الطريق إلى المستقبل يعتمد على ما إذا كانت إيران قد تمكنت من إزالة أساس المخاوف الدولية بشأن برنامجها النووي وتمثيل السياسة السلمية في المنطقة،إن التوصل إلى اتفاق أمر ممكن فقط عندما تبدأ ظلال التوتر في التلاشي، ويظهر خليج أكثر تعاوناً وأماناً.

تشهد ديناميكيات القوة في الخليج في الوقت الحالي تحولاً معقداً،  يفسح الحرس القديم المجال أمام الداخلين الجدد، وتصبح الكتل المهيمنة متعددة الأقطاب، ويضعف نفوذ الولايات المتحدة تدريجياً، وعلى الرغم من أن الكثير من المشاكل لا تزال قائمة.

ولا يزال بإمكان المملكة العربية السعودية، التي ليست الحاكم الوحيد للسلطة الآن، أن تلعب دوراً نشطاً في تحديد هذا الفصل الجديد من تاريخ الخليج من خلال تبني طريقة أكثر تعاونية في التعامل مع السياسات الإقليمية والقضايا الأمنية. إن مستقبل الخليج يعتمد بالتأكيد على قدرة جميع الأطراف على الإبحار في هذه التيارات القوية، والإبحار في الطريق نحو مستقبل أكثر هدوءًا ونجاحًا.


-