AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

برهامي: فرحة المسلمين بضرب أمريكا لـ"داعش" غير جائز شرعا

الثلاثاء 12/أغسطس/2014 - 09:44 م
صدى البلد
Advertisements
محمد صبري عبد الرحيم
أكد الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية، أن المسلم يكره دائمًا سفك دماء المسلمين، وانتهاك الحرمات بغير حق، موضحاً أن المسلم الذي ينطق الشهادتين ولم تثبت عليه ردة "ولو كان مبتدعًا ضالاً"؛ يُوالَى على هذه الكلمة وغيرها مِن الخير والدين الذي عنده، ويُبغَض على بدعته وضلاله، ومعصيته وفسقه.
وأضاف برهامي في إجابته عن سؤال هل يجوز للمسلمين أن يفرحوا في حال ماوجهت أمريكا ضربات لداعش؟، أنه لا يجوز أن يتمنى مسلم تسلط كافر على مسلم وسفك دمه أو يفرح بذلك، ولكنه أيضًا يرجو أن يكف المبتدع عن بدعته، وأن يمتنع مِن تكفيره للمسلمين وسفكه لدمائهم، ولن يكون أهل البدع: "كالرافضة، والخوارج" هم الطائفة المنصورة؛ لأنهم ليسوا على الحق "حتى لو غلبوا غيرهم"؛ إذ ليس الانتصار المادي دليلاً على أن صاحبه على الحق.
وأوضح أنه لا يجوز للمسلم الحق أن يتعاطف مع مَن يسفك الدماء، ويغتصب الأموال، وينتهك الحرمات بغير حق، كما لا يفرح كذلك بتسلط الكفار عليهم، ولكنه يفرح بأن تُعصَم دماء المسلمين وأعراضهم وأموالهم.
ولفت إلى أنه يجب أن نحذر في "المسألة العراقية" مِن أن يكون كل ما يجري هو مخطط ومؤامرة لضرب أهل السنة لصالح الرافضة تحت مسمى: "محاربة الإرهاب، ومحاربة داعش"؛ خصوصًا أن هذا يصب في النهاية في مخطط التقسيم الذي ينتفع به اليهود وجميع الأعداء، مضيفاً: "وفي كثير مِن أمور الفتن لا يستطيع المرء، إلا أن يَكره كل ما يجري، ولا يفرح بشيء منه؛ لأنها كلها ظلمات بعضها فوق بعض".

Advertisements
AdvertisementS