AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هل لصلاة الوتر قضاء.. أمين الفتوى يجيب

الثلاثاء 10/ديسمبر/2019 - 12:49 م
صلاة الوتر
صلاة الوتر
Advertisements
عبد الرحمن محمد
قال الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه من المستحب للمسلم الذي يواظب على قيام الليل، أن يقضيه إذا تركه بسبب عذر كالمرض وغلبة النوم ونحو هذا.

وأضاف ممدوح، فى إجابته على سؤال « هل لصلاة الوتر قضاء؟»، أن صلاة الوتر من السنن والمستحبات وكان مسلك النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا كان له عادة يستديمها فى العبادات فتذهب فإنه يقضيها.

وتابع : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقضى السنن ليس لأنها فرض يقضى إنما يقضيها من أجل المحافظة على ذلك فورد فى الحديث الشريف (( كَانَ نَبِيُّ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا صَلَّى صَلَاةً أَحَبَّ أَنْ يُدَاوِمَ عَلَيْهَا، وَكَانَ إِذَا غَلَبَهُ نَوْمٌ أَوْ وَجَعٌ عَنْ قِيَامِ اللَّيْلِ صَلَّى مِنَ النَّهَارِ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً )) فأخذ العلماء من هذا مشروعية قضاء النوافل التى للإنسان فيها استدامة ومواظبة.

حكم جمع النوافل مثل تحية المسجد
قال الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حثنا على تحية المسجد فقال (( إذا دخل أحدكم المسجد فليركع ركعتين قبل أن يجلس)).

وأضاف " علام" فى إجابته على سؤال « هل يجوز جمع النوافل مثل تحية المسجد مع الركعتين اللتين بين الأذان والإقامة؟»، أن المقصود من تحية المسجد أن لا يجلس الإنسان قبل أن يصلى والصلاة هنا على إطلاقها فيجوز للإنسان أن يؤدي تحية المسجد بمعنى أن لا يجلس قبل ان يصلى أين كانت هذه الصلاة سواء أكانت هذه الصلاة نافلة أم فرض.

وتابع : وعليه فيجوز جمع النوافل بالنسبة لتحية المسجد فقط، فهي تتأدى بالفرض وبالنفل، ولا كذلك الضحى ولا سنة الفجر أو غيرهما من النوافل.

حكم الجمع بين نيتين في صلاة النوافل:

ورد إلى مجمع البحوث الإسلامية سؤال يقول صاحبه: " أقوم من النوم متأخرا في العادة فألحق بالمسجد صلاة الفجر وخشية من إقامة الصلاة أقوم بصلاة ركعتي الفجر - سنة الصبح- مع نية تحية المسجد فهل يجوز لي الجمع بينهما بنية واحدة ؟ ".

ردّت لجنة الفتوى: إذا دخل المسجد وصلى سنة الفجر أجزأته عن تحية المسجد، وإن نواها معا محمود شرعًا،لأن الجمع بين نيتين في النوافل يصح .

قال الخرشي عند قول خليل: وتأدت بفرض، يعني أن ركعتي التحية ليستا مرادتين لذاتهما، إذ القصد منهما تمييز المساجد عن سائر البيوت، لذا إذا صلى صلاة أجزأته عن تحية المسجد ... ولا مفهوم لفرض، لأن السنة كذلك، وكذا الرغيبة، وإنما نص على الفرض لأنه المتوهم، لأنها إذا تأدت بغير جنسها فأولى بجنسها.

طالع ايضا: 
Advertisements
AdvertisementS