AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد رفض حفتر الاتفاق.. أول تعليق لـ روسيا بشأن وقف إطلاق النار

الثلاثاء 14/يناير/2020 - 09:07 ص
قائد الجيش الوطني
قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر
Advertisements
شيماء مصطفى
قالت وزارة الخارجية الروسية، إن قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، غادر العاصمة الروسية، موسكو، دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار.

ووفقًا لـ"روسيا اليوم"، أكدت الخارجية الروسية، بعد يوم من إجراء محادثات بين ممثلين عن حكومة الوفاق الليبية والمشير خليفة حفتر، أن موسكو ستواصل العمل من أجل التوصل إلى تسوية في ليبيا.

شروط حفتر لاستمرار الهدنة

وكان مصدر عسكري ليبي، قد صرح لـ"العربية" بأن "حفتر يشترط حل المليشيات المسلحة وتسليم أسلحتها، قبل التوقيع على اتفاق استمرار الهدنة بين قواته وقوات حكومة الوفاق، المتنازعتين منذ أشهر على العاصمة طرابلس".

اقرأ أيضا:


كما كشف مسئول بالقيادة العامة للجيش الوطني الليبي، عن أسباب عدم توقيع المشير خليفة حفتر على اتفاق وقف إطلاق النار في موسكو.

لماذا تسعى تركيا لفرض نفسها على الأزمة الليبية؟

وقال المسئول في تصريحات لصحيفة "المرصد" الليبية، إن أهم هذه الأسباب: "نية تركيا استغلاله؛ بفرض نفسها من خلاله، كطرف في ليبيا، بما يشرعن اتفاقاتها مع حكومة الوفاق الوطني، وشرعنة البرلمان الموازي في طرابلس، لينازع البرلمان الشرعي، وتفتيت الصف المجتمعي الداعم للقوات المسلحة".

وأضاف: "منفتحون على أي مبادرة تحقن الدم يكون أساسها القضاء على الإرهاب وحل المليشيات والعودة لشرعية الشعب في إطار ليبي ليبي ولكن رغبتنا اصطدمت بأجندة المصالح التركية السياسية والاقتصادية الخاصة على طاولة التفاوض".

وتابع: "تركيا" أرادت تمرير أجندتها ومصالحها السياسية والاقتصادية الخاصة؛ مقابل دفعها بحكومة الوفاق لقبول وقف إطلاق النار في خطوط القتال الحالية، لصالح مصالحها في ليبيا والمنطقة، وليس لأجل الليبيين".

Advertisements
AdvertisementS