AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

محمد علي سليمان يكتب: شكرا للرئيس السيسي

الأربعاء 25/مارس/2020 - 08:51 ص
صدى البلد
Advertisements
لعلنا أمام منعطف تاريخي، تلك اللحظة الراهنة التي تمر بها بلادنا بل والعالم أجمع، فالتاريخ سيتذكر هذه الأيام بنوع من المأساة، والتعجب أيضًا في الوقت ذاته.

مأساة، لتلك المشاهد المفزعة التي نراها في عدد من المشافي الإيطالية وعدد من المدن والبلدان المتاخمة بآلاف المصابين بفيروس كورونا المستجد، ومثلهم من حالات الوفاة، نتيجة عدم القدرة على التصدي لهذا الطاعون الذي تفشى في العالم.

في مصر، ما يحدث مذهل بكل ما تحمله الكلمات من معنى، عليك أن تتوقف أمام الإجراءات التي تتخذها الحكومة بإعاجاب بل وبذهول شديدين، فليست هذه مصر التي اعتدنا عليها في العقود الماضية، عقود الإهمال بالمواطن، بصحته، تعليمه، حياته، كل شيء.

الآن ونحن أمام موجة من التدافعات الدولية الموجهة ناحية الوقاية من شر فيروس كورونا، مصر تقف بشموخ وهيبة كبيرتين، علميًا واقتصاديًا، وإدارة الأزمة بطريقة تشير إلى دولة عظمى، وأصبحنا في مصر الجديدة لا نخشى المخاطر فهناك قيادة مدركة للغد، وتعمل بكدٍ وجهد كبيرين لتوفير سبل الراحة لشعبها، وهناك حكومة تسير وفق جدول مخطط مسبقًا للتعامل مع الأزمات.

نحن أمام دولة تعرف كيف تواجه الأزمة، وتسير في إطار زمني محدد لتحقيق النهضة الشاملة، الآن علمنا لماذا كانت الإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الدولة في السابق مهمة رغم قساوتها، لكننا أدركنا الآن كم كانت ضرورة ملحة، لأنه لولا هي ما كنا نعيش الآن في أمان، أمان في كل شيء، فليس لدينا عجز في المخزون الاستراتيجي من السلع، رغم تهافت البعض على المولات والمحال التجارية لتخزينها خشية تفشي كورونا.

لكن الرسالة التي بعث بها الرئيس السيسي، في كلمته في يوم المرأة بعثت بالسكينة في قلوبنا، ألا وهي "اطمئنوا .. كل شيء متاح ومتوفر وليس لدينا أزمة، وخلفكم قيادة حكيمة تعي قدر الظرف الراهن".

رغم إجراءات حظر التجوال، وإغلاق المتاجر، وإجراءات أخرى وقائية في السبيل لمواجهة فيروس كورنا، إلا أنها ضرورة ملحة للإفلات من أزمة كورونا، للحفاظ على صحة المواطنين، فليس لدينا ما نخفيه بل نعلنه ونصدره فقط لتوعية الناس بحقيقة الأمر.

مصر الجديدة، لا تخشى من شيء، تقف شامخة، لها هيبة أمام العالم، تحترم شعبها وتحافظ عليه، وأزمة الثقة التي كنا نعانيها في عقود مضت مع الحكومة أضحت متلاشية في بالنا، بل أصبحت الثقة العمياء في كل ما تتخذه حكومتنا من إجراءات أمر مسلم به.  

شكرًا الرئيس عبدالفتاح السيسي، على كل ما قدمته وتقدمه، على بث روح الطمأنينة في قلوب كل المصريين المحبين لوطنهم، الداعمين له ولقيادته السياسية، ونجدد العهد بالوقوف خلفكم داعمون لكل خطواتكم، فليعنكم الله على إرثكم الثقيل، فالتاريخ سيذكركم يإجلال كبير.

Advertisements
AdvertisementS