AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أبرز الدراسات حول كورونا.. 3 مؤشرات تنذر بوفاة المصابين.. 4 أخطاء تصيبك بالوباء القاتل.. وخبير بريطاني: لا وفيات في يونيو

الخميس 21/مايو/2020 - 06:00 ص
آخر مستجدات فيروس
آخر مستجدات فيروس كورونا
Advertisements
حياة عبد العزيز
- خبير بريطاني: وفيات كورونا صفر آخر يونيو القادم
- 3 مؤشرات تنذر الأطباء قبل وفاة مصابي كورونا بـ 10 أيام
- رذاذ العطس والسعال ينتقل عبر 6 أمتار في 5 ثوانٍ 
- 4 أخطاء تصيبك بفيروس كورونا

مع انتشار فيروس كورونا في البلاد، تجرى الكثير من الدراسات العلمية والأبحاث في المعامل لمتابعة آخر المستجدات، ومن خلال التقرير التالي نستعرض أبرز الدراسات مع تصريحات الأطباء حول العالم.

وأشارت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إلى أن عدد الوفيات في بريطانيا الناجمة عن فيروس كورونا التاجي يقل بطريقة يومية، كما أنه يصل للصفر قبل نهاية الشهر المقبل وذلك وصفه الباحثون بأنه أمل جديد في فيروس كورونا.

وقال البروفيسور كارل هينيغان بجامعة أكسفورد: "أعتقد أنه بحلول نهاية يونيو سننظر في البيانات ونجد صعوبة في العثور على الأشخاص المصابين بهذا المرض ، إذا استمرت الاتجاهات الحالية ".

ويقول علماء كامبريدج إن دورة عمليات الإغلاق الصارمة لمدة 50 يومًا يمكن أن تكون الطريقة الأكثر أمانًا للتغلب على تفشي فيروس كورونا التاجي ، ولكن التخلص من المرض سيستغرق أكثر من 18 شهرًا .

يكتشف العلماء والباحثون بشكل يومي حقائق جديدة حول فيروس كورورنا، وما زال الباحثون مستمرون في محاولات لوجود علاج للقضاء عليه، وشفاء المصابين به.

وكشفت صحيفة "ديلي ميل" أن مجموعة من العلماء قاموا بتحديد بعض الدلائل البيولوجية، والتي يمكن أن يتنبأوا من خلالها بخطر الوفاة بسبب فيروس كورونا المستجد بنسبة 90%.


اقرأ ايضًا:

واستخدم مجموعة من الباحثين فى ووهان تقنيات التعليم الآلى فى تحليل عينات الدم، والمؤشرات الحيوية للجسم، والتى يتمكنوا من خلالها بمعرفة خطر الوفاة قبل 10 أيام من الحدوث.

كما يعمل الباحثون على تطوير هذه الإمكانيات لتحديد الأشخاص المعرضة للخطر، والتى تحتاج إلى رعاية بشكل مبكر نتيجة لإصابتها بفيروس كورونا وتلقيهم العلاج بشكل سريع.

وأشاروا إلى أن من أهم هذه العلامات هى LDH المرتبطة بانيهار الأنسجة التي تحدث بعض الأمراض بما فيها الاضطرابات الرئوية، ثم انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء، والتى تقوم بمهام أساسية فى جهاز المناعة، والعلامة الثالثة هى زيادة البروتينات عالية الحساسية، والتى تنذر بوجود التهاب وضيق التنفس.

منذ أن بدأت جائحة فيروس كورونا التاجي، ويدعو الجميع إلى التباعد الاجتماعي والالتزام بالحجر المنزلي وتقليل الاختلاط مع الآخرين بأكبر صورة ممكنة، مع مراعاة الوقوف بعيدًا عن الآخرين بمسافة ستة أقدام أي مترين لنكون آمنين من طرق نقل عدوى كورونا. 

لكن دراسة جديدة نشرها موقع صحيفة Daily mail البريطانية، تشير إلى أن هذه المسافة قد لا تكون آمنة بما يكفي لمنع انتقال عدوى فيروس كورونا، حتى في وجود الرياح الخفيفة.

وجد الباحثون أنه حتى في الرياح التي تبلغ ميلين في الساعة - السرعة المطلوبة لدخان يتدفق في الهواء - يمكن أن ينتقل لعاب المصاب 18 قدمًا في خمس ثوانٍ فقط.

ويقول الفريق القائم على الدراسة، من جامعة نيقوسيا في قبرص، إن النتائج تظهر أن المبادئ التوجيهية لمسافة الأمان قد لا تفعل الكثير لمنعنا من التقاط COVID-19 ، المرض الفتاك الذي يسببه الفيروس. 

وبحث الفريق كيفية انتقال اللعاب عبر الهواء في الدراسة التي نشرت في مجلة Physics of Fluid ، وابتكر الباحثون محاكاة حاسوبية تبحث في كيفية تحرك كل قطرة لعاب ، كبيرة وصغيرة ، في الهواء بعد أن يسعل الشخص. 

واكتشف الباحثون أنه يتم خروج حوالي 3،000 قطرة من السعال الفردي ، والكثير منها مشتت في اتجاهات مختلفة ، أما في العطس يخرج من الشخص 40.000 قطرة .

اقرأ ايضًا:

ويمكن أن تؤثر العديد من العوامل على كيفية انتقال القطرات عبر الهواء ، بما في ذلك حجم القطرات وعددها والرطوبة وكيف تتبخر القطيرات - وقد تم أخذها في الاعتبار في النموذج.

وأظهرت النتائج أنه حتى في أقل نسيم يبلغ 2 ميل في الساعة (أو 4 كم / ساعة) ، يمكن أن ينتقل اللعاب 18 قدمًا في خمس ثوانٍ.

وبحسب ما نشره موقع صحيفة Daily mail البريطانية، فقد توصل خبراء من مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي (LSHTM) إلى أن هناك أدلة متزايدة على أن الأطفال بشكل عام أقل تأثرًا بالفيروس من البالغين. 

وتشير البيانات بالفعل إلى أن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 20 عامًا أقل احتمالًا للإصابة بـ فيروس كورونا، وأقل عرضة للوفاة بسبب الفيروس ، لكنهم قد لا يصابون بالعدوى على الإطلاق بنفس الطريقة التي ينتقل بها للبالغين.

وأوضح الخبراء أن الأطفال والأشخاص تحت سن ال20 تختلف حالتهم الصحية عن كبار السن، ولا يعانون نسبة كبيرة منهم من تلف الرئة المرتبط بالعمر أو اعتلال الصحة ، وليس لديهم نسبة كبيرة من الأمراض المزمنة التي تزيد من خطر حدوث مضاعفات ، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم.

وعلق الدكتور محمود ماضي طبيب العيون، إن فيروس كورونا يمكن أن ينتقل عبر العينين ، من خلال ملامسة العينين بيد ملوثة بالفيروس، أو تعرضها لرذاذ من الشخص المصاب، وهو الأمر الذي يزيد من نسب الإصابة بفيروس كورونا.

وأضاف ماضي ل "صدى البلد"  أنه يمكن أن ينتقل فيروس كورونا عبر العين، عن طريق ملامسة الأيدي الأسطح المحملة بفيروس كورونا، أو من خلال الشخص مصاب، إذا تم لمس اليدين للعينين لينتقل من الشخص المصاب للشخص المريض.

وتابع ماضي، أن هناك أعراضا تشير لانتقال الفيروس عن طريق العينين، ومن أبرز ما يلي :

1- احمرار العين.
2- تهيجها.
3- تجمع إفرازات داخل العينين بشكل غير طبيعي. 

ونصح ماضي، أن الطريقة الأمثل لتجنب انتقال فيروس كورونا عبر العينين، هي بتجنب ارتداء العدسات اللاصقة؛ حيث أن بإمكانها نقل الفيروس، إذا تم نقلها بأيد ملوثة، واستبدالها بالنظارات الطبية، وتجنب ملامسة اليدين خارج المنزل للعين.

وفقا لموقع "هيلث"، تنتقل عدوى فيروس كورونا نتيجة الكثير من الأخطاء، أبرزها إغفال تعقيم الأوراق النقدية، ولمس فراء الحيوانات الأليفة، وإغفال تعقيم الهاتف المحمول من وقت لآخر، وتعد من ضمن الأخطاء التى تنقل العدوى هى عدم قدرة البعض على ارتداء أقنعة الوجه لساعات طويلة.

ويمكن تقوية الجهاز المناعي عن طريق تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك والزنك وتناول الشاى الأخضر الداكن الذى يحفز مناعة الجسم وتناول حمض الفوليك بانتظام والاعتماد على تناول أطعمة تعمل على تقوية الجهاز المناعي مثل الحمضيات وبعض الأعشاب مثل الكركم الذى يساعد في علاج الالتهابات وتعزيز جهاز المناعة بسرعة. 

Advertisements
AdvertisementS