AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حماية النفس البشرية.. المسجد الحرام يقف صامدا أمام كورونا

الجمعة 22/مايو/2020 - 12:04 م
خلو المسجد الحرام
خلو المسجد الحرام من المصلين
Advertisements
محمود نوفل
لم يترك فيروس كورونا المستجد شيئا إلا وقد اثر عليه بالسلب وفي القلب منها بيوت الله وتحديدا المسجد الحرام الذي افتقد لزواره وعماره منذ ظهور هذا الفيروس القاتل، هذا الأمر دفع السلطات السعودية لإتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية حماية وحفاظا علي النفس البشرية ولمنع انتشار كوفيد 19 .

في مشهد لم نعتاده منذ عشرات السنوات حيث خلو المسجد الحرام من الزوار والعمار في شهر رمضان والذي يعد دائما مناسبة قوية لدي جموع المسلمين في شتي بقاع الأرض لزيارة البيت الحرام والقيام بأداء مايطلق عليه عمرة " رمضان " الأمر الذي أثار حفيظة وحزن الكثير ممن اعتادوا القيام بهذه الشعيرة المقدسة ولكن الضرورات تبيح المحظورات وهو ذات المبدأ الذي إتبعته السلطات السعودية حفاظا علي البلاد والعباد من انتشار الفيروس المستجد.

لكن المملكة العربية السعودية لم تستسلم لهذا الفيروس بل اصدرت رئاسة شئون الحرمين عدد من التوجيهات والإجراءات الاحترازية بهدف الحفاظ على تلك المقدسات الإسلامية من الإصابة بفيروس كورونا وتمهيدا لعودة الحياة اليه مرة أخرى في القريب العاجل حينما يُرفع هذا البلاد فقد قامت في شهر مارس من العام الجاري بعمليات تعقيمية كاملة لبيت الله الحرام في مشهد اسقط الدموع من العيون لخلو الكعبة من طائفيها وزائريها.

إقرأ ايضا :

والأبواب الغير رئيسية شهدت هي الأخري إغلاقا بجانب تكثيف عمليات التعقيم لأنظمة التكييف والتهوية وإغلاق سطح وقبو المسجد الحرام وتقليص أعداد العاملين والعاملات .

لكن الحرمان لم يكن فقط يقتصر علي مرتادي " عمرة رمضان " بل إمتد الأمر ايضا للمصلين اللذين كانو يملأون جميع جنبات المسجد الحرام في هذا التوقيت ولاسيما في شهر رمضان المبارك وكذا إغلاق المسجد بعد اذان العشاء مباشرة وإعادة فتحه قبل اذان الفجر بساعة .

كورونا لم يؤثر فقط علي الصلاة او اداء المشاعر المقدسة بل إمتد ايضا ليوقف التوسعة الثالثة للمسجد الحرام بعدما كانت السلطات السعودية علي مدار السنوات القليلة الماضية قد قامت بإجراء توسعتين للمسجد وذلك لإستيعاب اكبر عدد ممكن من الزوار والمعتمرين .

وعلي الرغم من الإجراءات الإحترازية التي اتخذتها المملكة ومنع للمصلين والمعتمرين من زيارة البيت الحرام إلا ان في الفترة الأخيرة وتحديدا في شهر رمضان شهدنا إقامة صلاة التراويح من المسجد الحرام ولكن بشكل مخفف وعدد قليل من المصلين ..وهنا يبدو السؤال منطقا هل ستشهد المملكة غياب موسم الحج لهذا العام مثلما فُعل مع موسم العمرة أم ان فيروس كورونا سيكون له رأيا اخر؟
Advertisements
AdvertisementS