AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

دراسة.. التشابه بين الفيروسات التاجية والجينات البشرية يعزز العدوى

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 07:31 م
فيروس كورونا
فيروس كورونا
Advertisements
نهى هجرس
أظهرت دراسة جديدة نُشرت أن الفيروسيات قد تزيد من الميل إلى إصابة البشر بسبب الخصائص الجزيئية المتطابقة في بعض جينات المضيف ، مما يزيد من قابلية المضيف للفيروس.

وتفشى فيروس كورونا حول العالم، وأصاب أكثر من 10 ملايين في جميع أنحاء العالم ، كما تسبب في أكثر من 500000 حالة وفاة، ويخضع انتشار الفيروس بيولوجيا لتدقيق علمي مكثف منذ ذلك الحين ، بالنظر إلى الحاجة الملحة لوقف انتشار الفيروس بلقاح فعال أو مضاد للفيروسات.


ووفقًا لما قدمه موقع "news.medical.net"، تهدف الدراسة الحالية التي أجراها باحثان في جامعة بوينس آيرس إلى تحديد الأنماط الجزيئية الفيروسية والكودونات المفضلة ، والتي تعكس آلية الخلية المضيفة ، وبالتالي ، هي البنية الجينية الفيروسية المفضلة لقابلية الفيروس المثلى وقابلية الإنسان للإصابة. 

وتشير الدراسة إلى أن تكاثر الفيروسات في البشر أسهل مع تجميع البروتين E مع الجينات البشرية التي تُظهر المطابقة الجزيئية ، مما يجعل تجميع الفيروسات والتشكيل المناعي أسهل، وهذا مدعوم من CPB الإيجابي وارتباط CPS أعلى لتجمع الجينات البروتينية البشرية.

وعلاوة على ذلك ، يمكن أن يؤدي هذا إلى انخفاض تنظيم الجينات البشرية في أنسجة الرئة ، كما تم الإبلاغ عن أنه ناتج عن تعبير الحمض الريبي النووي النقال غير المتوازن أو المعدل بشكل خاطئ، وهذا بدوره ، يسبب تخليق البروتين غير المنضبط أو غير طبيعي ، وتنتج المرض، ويمكن أن يفسر هذا أيضًا بعض آثار العدوى الفيروسية التي لا تكون بسبب إصابة فيروسية مباشرة.
دراسة.. التشابه بين الفيروسات التاجية والجينات البشرية يعزز العدوى
Advertisements
AdvertisementS