AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

آيا صوفيا ثم الأقصى.. فاشية أردوغان وحلم الخلافة العثمانية من بخارى إلى الأندلس.. ديكتاتور تركيا يخطط لغزو القدس

الأحد 02/أغسطس/2020 - 03:00 م
اردوغان يراوده حلم
اردوغان يراوده حلم الخلافة العثمانية
Advertisements
على صالح
- ديكتاتور تركيا يستغل "الأقصى" في محاولة لكسب دعم العرب والمسلمين 
أردوغان يشهد خيبة أمل .. 1.5 مليار مسلم غاضبون من اغتصاب آيا صوفيا  
رئيس تركيا استعدى العالم المسيحي دون ضرورة ولم يحقق أي شيء ذي قيمة لمسلمي العالم


تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "بتحرير المسجد الأقصى" من إسرائيل بعد اعادة افتتاح "آيا صوفيا" كمسجد بقرار أثار استغراب العالم بتغيير وضع الكنيسة القديمة، التي تم تحويلها إلى مسجد في عام 1453 ثم إلى متحف في عام 1934.

أردوغان يتبع أجندة استبدادية دينية من أنقرة، جعلت تركيا أكبر سجين للصحفيين في العالم، وشهدت منشقين مسجونين بتهمة "الإرهاب" وغزوات عسكرية متزايدة للدول المجاورة من قبل تركيا.

وادعى موقع الرئاسة التركية على الإنترنت إن "إحياء آيا صوفيا يبشر بتحرير المسجد الأقصى". 

وفي بيان كان نصه "إن قيامة آيا صوفيا هي وفق خطى إرادة المسلمين في جميع أنحاء العالم في المستقبل ... قيامة آيا صوفيا هي إشعال نار أمل المسلمين وجميع المضطهدين والمستغلين"


ومن المحتمل أن يعتقد أردوغان أن التغيير في وضع آيا صوفيا سيحتفل به المسلمون في جميع أنحاء العالم، لكنه لم يتغير بهذه الطريقة. 

ويزعم أن قراره أحدث "عودة نيران الأمل" بين المسلمين، لكن حتى الآن حفنة قليلة من المسلمين أشادوا بـ "عودة" آيا صوفيا إلى وضعها السابق كمسجد. 

لم تكن هناك مظاهرات هزلية، ولا مظاهرات من أي نوع، بين المسلمين في جميع أنحاء العالم، باستثناء تركيا نفسها. 

جاء الثناء من شخصية ثانوية في باكستان، وهو زعيم مجلس محلي ذو وشودري برويز ، ولم يسمع شيء من رئيس وزراء باكستان عمران خان، أو أي شخصية أخرى. 

وأعرب اتحاد المغرب العربي، وهو مجرد مجموعة تجارية، عن دعمه، ولكن كان هناك صمت من القادة المغاربيين في المغرب والجزائر وتونس وليبيا. 

وأعرب مفتي عمان أحمد بن حمد الخليلي عن دعمه ، لكن لم تفعل ذلك شخصيات دينية أو سياسية أخرى بين دول الخليج العربية. 

وكان الإخوان سعداء - لكن الثناء من الجماعة المنبوذة عالميا ليس مفيدًا تمامًا لصورة أردوغان وقضيته ، بالنظر إلى عدد المسلمين الذين يعتبرونها تهديدًا خطرا. 

وأعرب عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى في القدس، عن رضاه عن خطوة اردوغان 

وأخيرًا ، أشادت حركة حماس الإرهابية بهذه الخطوة، في بيان افاد بأن "فتح آيا صوفيا للصلاة هو لحظة فخر لجميع المسلمين" وفق ما قاله رأفت مراء، رئيس المكتب الصحفي الدولي لحركة حماس، في بيان مكتوب. 

ولم يصدر اي شيء من مصر والإمارات والأردن والعراق وسوريا وإيران. ولا من الكويت والبحرين واليمن والمغرب والجزائر وتونس وليبيا، ولا شيء من جامعة الدول العربية أو منظمة المؤتمر الإسلامي، وكذلك الحال في إندونيسيا وبنجلاديش وأفغانستان. 

ما أدهش أردوغان وخيبة أمله بالتأكيد هو كيف، مع وجود 1.5 مليار مسلم في العالم ، باستثناء حفنة من الردود التي ذكرت، لم يكن هناك أي تعبير عام عن دعم القادة المسلمين. 

ففي المملكة العربية السعودية ، لم يكن هناك أي دعم فحسب، بل غضب من أن أردوغان الذي استعدى العالم المسيحي بأكمله دون ضرورة،ودون تحقيق أي شيء ذي قيمة حقيقية لمسلمي العالم.

وتمت ترجمة الخطاب الذي ألقاه أردوغان، والذي كان باللغة التركية، بشكل مختلف قليلًا بالعربية والإنجليزية، على ما يبدو كوسيلة لإخفاء جزء من وجهات نظر أنقرة الكاملة حول كيفية ربط آيا صوفيا بأجندة أوسع.

ويقول الخطاب باللغة العربية إن "تحويل آيا صوفيا إلى مسجد هو خطوة نحو عودة الحرية إلى الأقصى، وهو ما يعني بالضرورة طرد إسرائيل من السيطرة على البلدة القديمة في القدس حيث تقع الأقصى.

وربما أراد أردوغان مناشدة، في النسخة العربية من خطابه، لجلب الدعم العربي المسلم - الذي لم يكن في صفه حتى الآن، لتغيير وضع آيا. صوفيا من خلال تقديمها كشرط سابق للخطوة التالية، وهي فتح الأقصى.

وما لا يدركه أردوغان هو أن العرب قلقون من تحركات تركيا لبسط نفوذها وقوتها في القدس، وخاصة في البلدة القديمة. 

ونشبت حرب من أجل النفوذ في القدس الشرقية بين تركيا وبعض الدول العربية ، وخاصة المملكة العربية السعودية ، على المحاولة التركية لتوسيع نفوذها في القدس. 

وعرضت الحكومة التركية رحلات إلى تركيا من أجل عرب القدس، وقدمت المساعدة للأحياء العربية، وزودت المعلمين في مدارس المدينة، وكان لها استثمار في القدس متعدد الأبعاد، من خلال سلسلة من الهيئات المدنية والمنظمات غير الحكومية والمنظمات الشعبية التي تتخذ مبادرات خيرية وبرامج تعليمية لصالح العرب الفلسطينيين. 

كما استثمرت جمعية التعاون والتنسيق التركية (TIKA) ، ومقرها في القدس الشرقية ، ملايين الدولارات في ترميم البلدة القديمة في القدس وتوفير الطرود الغذائية للضعفاء هناك. كما دعمت رجال أعمال عرب

كل هذا يقلق الأردنيين والسعوديين، الذين يدركون أن أردوغان يرغب في بسط النفوذ التركي على الوقف الذي يدير الحرم الشريف، بما في ذلك المسجد الأقصى وقبة الصخرة. 

وربط الرئيس التركي قرار إحياء الإسلام من بخارى في أوزبكستان والأندلس في إسبانيا. لاسيما باستخدام مصطلح الاندلس، الذي يربط الأقصى في القدس بأيا صوفيا وإسبانيا، وهو نوع من المصطلحات المشفرة لأجندة دينية أوسع. 

وفي الترجمة التركية، لا يبدو أن نفس الإشارة إلى إسبانيا مدرجة كما في اللغة العربية.

ويذكر أردوغان إسبانيا في النسخة العربية من خطابه، ولكن يبدو أنه لم يدرك أن ذكر إسبانيا في مثل هذا السياق - سياق تركيا التي تقود الخلافة العثمانية الجديدة، الممتدة من بخارى إلى الأندلس - سيثير غضب العديد من العرب، الذين يعتبرون إسبانيا تنتمي بحقهم، كما كان العرب وليس الأتراك الذين امتلكوا إسبانيا الإسلامية لمدة 700 عام، فيما لم تكن إسبانيا أبدًا جزءًا من الإمبراطورية العثمانية.

أما بالنسبة لـ "تحرير الأقصى" ، فبالنسبة للعديد من المسلمين العرب لم يرق لهم الاعلانات التركية بشأن الاقصى، ففي عام 1967 ، أعادت إسرائيل إدارة جبل الهيكل (مع الأقصى وقبة الصخرة) إلى الوقف، تحت الوصاية الأردنية، مع الحفاظ على السيطرة الأمنية الإسرائيلية. 

وانحازت إسرائيل إلى الوراء لتكون جاذبة للمشاعر الإسلامية. 

ويُسمح لليهود والمسيحيين بزيارة جبل الهيكل فقط في أوقات معينة، ويُحظر عليهم الصلاة أو الغناء في جبل الهيكل. 

أما الأردن، من خلال الوقف، فهو مسؤول عن جميع الأمور الإدارية الأخرى. 

وبالتالي فإن العرب بشكل جماعي لن يكونوا متحمسين لمحاولة أردوغان لتوسيع نفوذ تركيا في القدس - ربما من خلال كسب العرب الفلسطينيين للمطالبة بالسماح لتركيا بالمشاركة في إدارة الوقف - كما كانت في 2018 حول خطط أردوغان لجيش الوحدة الإسلامية.

Advertisements
AdvertisementS