AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

اللى بنا أكبر .. مصريون وكويتيون: ترابطنا الشعبي والرسمي يعكس مصيرنا المشترك

الأحد 02/أغسطس/2020 - 04:10 م
علم مصر يضئ ابراج
علم مصر يضئ ابراج الكويت
Advertisements
قسم الخارجي
عبر كويتيون ومصريون عن استياءهم ورفضهم التام للأصوات التي تنادي للإضرار بالعلاقات بين البلدين، ولاسيما اخرها التي كانت على مواقع التواصل الاجتماعي من مقاطع تضمنت دعوة لحرق علم الكويت

واستعرضت صحيفة الانباء الكويتية في تحقيق نشرته اليوم اراء مواطنين كويتيين ومصريين أكدت متانة العلاقات بين الشعبين واصفين متا تم تداوله على أنه تصرف فردي، ورصدت الصحيفة الكويتية الآراء المتفقة لمن عبروا عن عمق العلاقات بين البلدين وقوة اوالصر الصلة بين الشعبين في مقطع مصور نشرته اليوم عبر موقعها  

اقرأ ايضا 

 وقالت المواطنة الكويتية "عهود" لـ الانباء، إن "ما يربط الكويت بمصر ليس وليد اليوم أو الأمس القريب"  مضيفة  "لا نحتاج إلى براهين وأدلة تؤكد قوة الروابط والأواصر التي جمعت بين البلدين، ففي أكتوبر 1973 عندما نادت جمهورية مصر العربية إخوانها العرب للوقوف بجانبها في تحرير سيناء، كانت الكويت أولى التي لبت النداء"

وتابعت: وعندما غزا المقبور صدام حسين الكويت واحتل أرضها عام 1990، واستغاثت بشقيقاتها العرب والمجتمع الدولي، كانت جمهورية مصر العربية من أولى الدول التي لبت النداء وحضر جيشها للمشاركة في حرب تحرير الكويت.

ووجهت المواطنة الكويتية "حنين البحوة" عبر صحيفة الانباء، رسالة إلى المصريين المقيمين بالكويت، قائلة «أنتم أشقاؤنا نحبكم ولا ننسى موقفكم معنا خلال الغزو العراقي»، مستدركة: لا شك أن ما نراه عبر السوشيال ميديا لا يعبر عن رأي الجميع، فالعلاقة بين البلدين وثيقة وتعد نموذجا يحتذى به في العلاقات بين الدول.

وواصلت «نحن نحترم ونحب أشقاءنا المصريين، وحكومة الكويت لم تقصر مع أبناء أي جالية عربية، لا ننكر أن هناك فئة وقعت ضحايا لتجار الإقامات، لكن أيضا احترام الدولة وقوانين البلد واجب خاصة خلال الأزمة التي يعاني منها العالم مؤخرا، ونسأل الله أن يحفظنا جميعا ويرفع عنا البلاء».

وقالت سمر فراج لـ الانباء، "أنا مصرية الجنسية من مواليد الكويت، أمي واخواتي متزوجات من كويتيين، وتربطنا أواصر وعلاقات دم ونسب، أشعر أن الكويت بلدي فأنا لم أزر مصر خلال حياتي سوى 10 أيام ولدينا الكثير من الأهل والأصدقاء بالكويت تجمعنا بهم المودة والاحترام وهم يحبون مصر ويزورونها أكثر مني، لذا عندما أسمع بتطاول أحد من الجانبين على الآخر أشعر بالأسى، لأن الكويت بلدي وأشعر بالانتماء لها، كما أن مصر أيضا بلدي، ولا أقبل أن يمس أحد من البلدين بسوء"


Advertisements
AdvertisementS