AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

#تركيا_70_عام_من_التطبيع| هاشتاج يتصدر تويتر.. أول دولة إسلامية تعترف بإسرائيل

الجمعة 14/أغسطس/2020 - 06:06 م
اردوغان وايهود اولمرت
اردوغان وايهود اولمرت
Advertisements
قسم الخارجي
تصدر هاشتاج #تركيا_70_عام_من_التطبيع موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بعد الهجوم التركي على اتفاق مباشرة العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات وإسرائيل، والذي تم الإعلان عنه أمس الخميس.

وتداول المغردون المشاركون في هاشتاج #تركيا_70_عام_من_التطبيع صورا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أثناء لقاءاته مع المسؤولين الإسرائيليين في إشارة إلى العلاقة الحميمية بين الجانبين.

وكانت تركيا من أوائل الدول التي اعترفت بإسرائيل بعد إعلان قيامها في 15 مايو 1948، ففي مارس من عام 1949 اعترفت تركيا رسميا إسرائيل، وفي بداية 1950 دشن البلدان العلاقات الدبلوماسية وتبادلا الممثلين الدبلوماسيين بدرجة قنصل.

وتعتبر تركيا بذلك أول دولة مسلمة تعترف بإسرائيل. وفي الفترة من 1955 حتى 1958 انحازت تركيا إلى العراق في إطار حلف بغداد، لكن بعد انقلاب 1958 في العراق، تحسنت العلاقات مع إسرائيل.

وتشير المصادر الإسرائيلية إلى أنه في الفترة من 1986 بدأت العلاقات الحميمية الحقيقية بين تركيا وإسرائيل، ووصلت إلى ذروتها في الفترة من 1992 - 2003، حيث كون البلدان تحالفا ذات طبيعة خاصة.

وتقول صحيفة "كلكليست" الإسرائيلية، إنه على الرغم من توتر العلاقات بين أنقرة وتل أبيب خلال السنوات الماضية، لكن هذا التوتر لم يؤثر على العلاقات الاقتصادية بين البلدين، والسبب في ذلك هو أردوغان نفسه لأنه يستمع إلى مجتمع رجال الصناعة والأعمال في بلاده، ولم يسع حتى اليوم إلى وقف عجلة التبادل التجاري بين البلدين، بل على العكس، فبعد توقيع اتفاق المصالحة بين البلدين أعلن صراحة أن إسرائيل في حاجة إلى تركيا مثلما حاجة تركيا لإسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أنه على الرغم من توتر العلاقات بين إسرائيل وتركيا إلا أن حركة التجارة في تزايد مستمر، ففي عام 2002، أي قبل صعود حزب أردوغان لسدة الحكم في تركيا، وصل التبادل التجاري بين تل أبيب وأنقرة إلى حوالي 1.4 مليار دولار، بينما بلغ التبادل التجاري بينهما في عام 2018 5 مليارات دولار سنويا.

ولم تؤثر أزمة السفينة مافي مرمرة، التي تعتبر الأخطر والأقوى في مسار العلاقات التركية - الإسرائيلية على العلاقات بين البلدين. فقد ارتفع التبادل التجاري بين البلدين من 2.6 مليار دولار عام 2009 إلى 5.8 مليار دولار عام 2014. وبحسب البيانات التي نشرتها جهات رسمية في تركيا، فقد شهدت التجارة البينية خلال 2017 ارتفاعا قدره 14% عن الأعوام السابقة.

وبعيدا عن الاقتصاد، فقد عقد الجانب التركي عدة صفقات مع إسرائيل لشراء طائرات من دون طيار تجاوزت أكثر من 200 مليون دولار، وتقول مجلة يسرائيل ديفنس المتخصصة في الشؤون العسكرية، في تقرير لها إن تركيا أعربت عن سعادتها من الطائرة الإسرائيلية من دون طيار من طراز هيرون، ونقلت عن مسؤولين أتراك قولهم إن تركيا تستخدم هذه الطائرات ضد الأكراد، وتقوم الطائرات من دون طيار بتحديد مواقعهم فيما تقوم الطائرات من طراز إف 16 بالهجوم عليهم باستخدام القنابل والصواريخ.

وفي مجال النقل البحري، دشنت وكالة سابان للشحن البحري المملوكة لشركة فريدنزون، العام الجاري، خدمة جديدة وسريعة للشحن من ميناء مرمرة التركي إلى ميناء أسدود في إسرائيل.

وقال موقع "بورت تو بورت" المتخصص في شؤون النقل إن سابان هي وكيل الشحن البحري لشركة ميدكون لاين التركية في إسرائيل. وستطلق سابان على الخدمة الجديدة اسم MISS وهي تقدم خدمة الاستيراد والتصدير في خدمة سريعة بشكل خاص للسوق الإسرائيلية باستخدام السفينة Orita التي ستعمل في ميناء أشدود كل أسبوع. أشار الموقع إلى أن هذه هي الخدمة الثانية التي تطلقها سابان بعد خط EMX الذي كان نشطًا منذ بداية العام بين تركيا وإسرائيل. 

Advertisements

الكلمات المفتاحية

AdvertisementS