AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

برلمانات شمال أفريقيا ترشح الرئيس السيسي لجائزة نوبل.. نواب: ساهم فى إحلال السلام داخل السودان.. وتوقيع اتفاقية جوبا خطوة لإنهاء 17 عاما من الحرب الأهلية في الجنوب

الأربعاء 02/سبتمبر/2020 - 12:00 م
 الرئيس السيسى
الرئيس السيسى
Advertisements
معتز الخصوصى
  • رئيس برلمانات شمال أفريقيا: اتفاق جوبا يحقق الأمن والسلام 
  • نائب: الرئيس السيسى يستحق الترشح لجائزة نوبل للسلام
  • برلمانية: الرئيس السيسى ساهم فى بناء عملية السلام فى الخارج


رحب عدد من النواب بترشيح برلمانات شمال أفريقيا، الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس جنوب السودان، ورئيس مجلس السيادة السوداني، لجائزة نوبل للسلام، بعد توقيعهم اتفاق سلام بين الحكومة السودانية والجماعات المسلحة.


وأكدوا أن الرئيس السيسى ساهم فى بناء عملية السلام فى الخارج من خلال طرق الأبواب بالنسبة للدول الأفريقية والعالمية لإقرار السلام والإعمار، كما أشاروا إلى أن هذا الترشيح لم يأت من فراغ، خاصة أن الرئيس السيسى يستحق كل التقدير لمواقفه على المستوى المحلى والدولى.


فى البداية، رشح رئيس برلمانات شمال أفريقيا، الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس جنوب السودان، ورئيس مجلس السيادة السوداني، لجائزة نوبل للسلام، بعد توقيعهم اتفاق سلام بين الحكومة السودانية والجماعات المسلحة.


ورحب النائب مصطفى الجندي، الذي يرأس تجمع برلمانات شمال أفريقيا والمستشار السياسي لرئيس البرلمان الأفريقي، باتفاق السلام الذي تم توقيعه بالأحرف الأولى في جوبا عاصمة جنوب السودان، بين الحكومة السودانية والجماعات المسلحة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، واصفا الاتفاق بالتاريخي ويمثل مرحلة جديدة وخطوة مهمة نحو تحقيق الأمن والسلام وإنهاء 17 عاما من الحرب الأهلية في السودان.


وقال في بيان أصدره، أمس الثلاثاء، إن "برلمانات شمال أفريقيا ترشح الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس جنوب السودان سيلفا كير ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان لجائزة نوبل للسلام على جهودهم الكبيرة لإحلال السلام داخل السودان".


وأكد أن "برلمانات شمال أفريقيا والبرلمان الأفريقى بجميع دوله يرحبون دائما بالحلول السلمية لجميع المشكلات والأزمات داخل دول القارة السمراء"، مشيدا بـ"انتصار جميع أطراف الاتفاق لإنهاء النزاع المسلح وتحقيق السلام".


وأعرب رئيس تجمع برلمانات شمال أفريقيا عن ثقته في قدرة أطراف العملية السياسية في السودان على إنجاح هذا الاتفاق وتحويله إلى واقع ملموس واعتباره صفحة جديدة في تاريخ السودان يتم فيها إعلاء المصلحة الوطنية العليا وإعطاء الأولوية لجهود التنمية الاقتصادية وتحقيق الأمن والاستقرار.


وقال النائب مهدى العمدة، عضو لجنة الشئون الأفريقية بالبرلمان، إن ترشيح برلمانات شمال أفريقيا الرئيس السيسى لجائزة نوبل للسلام لم يأت من فراغ، خاصة أن الرئيس السيسى يستحق كل التقدير لمواقفه على المستوى المحلى والدولى.


وأضاف العمدة، فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن مصر كانت قبل الرئيس السيسى تعيش حالة من الانفلات الأمنى والسقوط فى الهاوية، إلا أنها تطورت الآن في عهد الرئيس السيسى فى جميع النواحى، كما تعافى الاقتصاد وأصبح الجيش المصرى من أفضل جيوش المنطقة.


وأوضح عضو لجنة الشئون الأفريقية بالبرلمان: "الرئيس السيسى قام بجولات خارجية على أعلى مستوى، كما شارك فى كل الأحداث الخارجية مثل مشاكل القرن الأفريقى وكان له مواقف فى السودان وإريتريا والقضية الفلسطينية وحرب اليمن وليبيا".


واختتم: "مصر كان لها دور واضح فى التدخل فى أزمة فيروس كورونا، على الرغم من الظروف التى كانت تمر بها".


وقالت النائبة غادة عجمى، عضو لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، إنها تؤيد ترشيح الرئيس السيسى لجائزة نوبل للسلام، مشيرة إلى أن الرئيس السيسى ساهم فى بناء عملية السلام فى الخارج من خلال طرق الأبواب بالنسبة للدول الأفريقية والعالمية لإقرار السلام والإعمار.


وأضافت "عجمى"، فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن الرئيس السيسى أرسى مفهوم الإنسانية فى بلاد لديها الأحقية فى العيش بسلام.
 

وأوضحت وكيل لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان أن الرئيس السيسى ساهم بجولاته المكوكية فى الخارج فى توطيد علاقة مصر بدول العالم من خلال الاتفاقيات الإقتصادية التى قام بتوقيعها مع عدد من دول العالم، مشيرة إلى أن يد الرئيس السيسى ممدودة بالسلام لأنه رئيس دولة غير معادية.


واختتمت: "الرئيس على المستوى الأفريقى ساهم فى توقيع معاهدات دولية مع دول أفريقيا ودول العالم، كما أنه أظهر دور دول العالم الثالث وأهميته".
Advertisements
AdvertisementS