AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بوريس جونسون يقاتل من أجل صفقة بريكست ويتهمه المتشددون في بريطانيا بـ الخيانة

الإثنين 07/سبتمبر/2020 - 11:30 ص
بوريس جونسون
بوريس جونسون
Advertisements
على صالح
عندما تولى بوريس جونسون منصب رئيس الوزراء البريطاني لأول مرة، لم يصدق الكثيرون من أعضاء حزبه المحافظين حظهم، فبعد سنوات من مشاهدة حكومة تيريزا ماي وهي تحذف خطًا أحمر بعد خط أحمر بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كان الرجل الذي قاد المسيرة المنتصرة للحرية في عام 2016 هو المسؤول.

وبعد مرور عام تقريبًا، تحول جزء كبير من هذا التفاؤل إلى إحباط وهياج، وعلى الرغم من حقيقة أن جونسون أخرج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي وحقق فوزًا ساحقًا في الانتخابات، إلا أن هناك مخاوف من رغبة رئيس الوزراء في إنهاء قصة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بملاحظة شخصية بالانتصار، ما يعيق تفكيره.

في الأسابيع الأخيرة، كانت المحادثات بين لندن وبروكسل غير مستقرة، ويشير كلا الجانبين إلى أن المفاوضات لا تسير في أي مكان وأن الطرف الآخر يقدم مطالب غير مقبولة. 

ولقد أوضح كلاهما أنه ما لم تتغير الأمور، فقد يأتي وقت الابتعاد قريبًا، ما يعني أنه لا يوجد اتفاق خارج الفترة الانتقالية في 31 ديسمبر.

وفي تصريحات معدة سلفًا أرسلت قبل خطاب من المتوقع أن يلقيه جونسون قبل الجولة الثامنة من مفاوضات الاتحاد الأوروبي التي تبدأ يوم الثلاثاء، دعا رئيس الوزراء إلى اتفاق مع أوروبا بحلول 15 أكتوبر. 

"لا معنى للتفكير في الجداول الزمنية التي تتجاوز تلك النقطة، إذا لم نتمكن من الاتفاق بحلول ذلك الوقت، فأنا لا أرى أنه ستكون هناك اتفاقية تجارة حرة بيننا ، وعلينا قبول ذلك والمضي قدمًا، وفقا لما قاله جونسون.

ومع ذلك، يشعر بعض المتشككين في أوروبا بالقلق من أن جونسون يمهد الطريق للحصول على تنازلات للحصول على صفقة في اللحظة الأخيرة يمكن أن يدعي أنها انتصار عظيم، وتجنب التداعيات الاقتصادية على حافة الهاوية دون صفقة. 

ويخشى البعض الآخر من أن التمزقات الأخيرة هي مجرد مسرحية تهدف إلى جعل أي اتفاق يبدو وكأنه عمل دبلوماسي يتجاوز أي تنازلات.

وهناك أساس لهذا الخوف، فقد جاء اتفاق جونسون السابق مع الاتحاد الأوروبي بعد شهور من إعلانه إما أنه سيعيد التفاوض بشأن صفقة ماي أو سيترك الاتحاد الأوروبي بدونها. 

وتدق الساعة حيث لم يتم إحراز تقدم في السابق؛ يبدو أن الأخير لا مفر منه، وفجأة ، تم التوصل إلى اتفاق في بروكسل قبل 14 يومًا فقط من الموعد النهائي لعدم التوصل إلى صفقة - وهي صفقة بدت كثيرًا مثل تلك التي تم التوصل إليها بحلول مايو والتي كرهها العديد من المتشككين في أوروبا ، بمن فيهم جونسون ، وصوتوا ضدها.

وكان موقف جونسون المتحرك بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مهمًا بدرجة أقل في ذلك الوقت ، حيث إن هذه الصفقة تغطي فقط كيفية خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي ، وليس العلاقة المستقبلية الأكثر ديمومة. كانت حقيقة أن جونسون تمسك بأعصابه ووقوفه في وجه بروكسل دليلًا كافيًا للعديد من المشككين في أوروبا أنه سيفعل الشيء نفسه لاحقًا.

لكن العالم مختلف الآن، فلا يخفى على أحد أن شركة جونسون واجهت عام 2020 صعبًا حتى الآن، تعرض تعامل حكومته مع جائحة الفيروس كورونا إلى انتقادات على جبهات عديدة. 

والمملكة المتحدة هي عاصمة فيروس كورونا في أوروبا والبلد الذي عانى من أعمق ركود في أي اقتصاد رئيسي

ولقد أُجبر على القيام بسلسلة من التحولات المحرجة في مواجهة ضغوط السياسيين عبر الانقسام. 

ولا شك أن تحقيق نصر كبير للحكومة قبل نهاية العام سيكون موضع ترحيب.

ويمكن للأشخاص الذين عملوا مؤخرًا في الحكومة رؤية كيف يمكن أن تصبح هذه النتيجة حقيقة. 

ويعتقد ديفيد ديفيس، وهو مؤيد للخروج من الاتحاد الأوروبي منذ فترة طويلة ووزير سابق لبريكست في المملكة المتحدة، وفقا لـ سي ان ان، أن هناك "ثلاثة خيارات محتملة بنفس القدر'': لا توجد صفقة، والكثير من الصفقات الصغيرة واتفاقية التجارة الحرة. 

واضاف "إذا أردنا الوصول إلى الخيار الثالث ، فعندئذ ستكون هناك حاجة إلى المزيد من هذه المطالب العامة والمطالب المضادة لتيسير الطريق للتسوية."

ويقول تيم مونتجمري ،الذي عمل سابقًا مستشارًا لجونسون،  "إنهم يحبون أن يكونوا الأشخاص الذين يسحبون أرنبًا من القبعة في اللحظة الأخيرة ، وهو ما يناسبهم تمامًا الآن، إنهم لا يجرون سباقات الماراثون، بل يركضون في سباقات السرعة، لذلك ليس لديهم الكثير من الإستراتيجيات طويلة المدى. 

وكما يقول أناند مينون، أستاذ السياسة الدولية في كينجز كوليدج لندن، "في الوقت الحالي سيبدو حقًا نجاحًا إذا حصل على أي نوع من الصفقات، بغض النظر عن المحتوى" مضيفا أن الحديث عن احتمال عدم التوصل إلى اتفاق بسبب عناد الاتحاد الأوروبي سيجعل الأمر يبدو كما لو أن جونسون قد حقق المستحيل.

ويرى أعضاء حزب المحافظين التابع لجونسون سبب قبول هذا النهج، حتى لو كان يزعج المتشددين في حزب بريكست، وسيكون هناك خلاف مع أنصار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لكنه سيحمل معه الغالبية العظمى من نواب حزب المحافظين المؤيدين للإجازة إذا أعلن ذلك انتصارًا، فضلا عن العديد من ناخبي حزب العمال السابقين في الشمال الذين صوتوا لجونسون في عام 2019 ، والذين هم أقل نقاءً من تاركي المحافظين''.

هذه الحسابات التي قد يراها جونسون ميزة في انتصار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي جنبًا إلى جنب مع الحد الأدنى من خطر رد الفعل العنيف من نواب مجلس النواب ، هو ما تقول المصادر إنه يخيف متشددي بريكست الذين اعتادوا دعمه.
Advertisements
AdvertisementS