AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

غابت عنها الروح.. كيف يرى أهالي الإسكندرية غياب الشيشة عن المقاهي؟

الثلاثاء 08/سبتمبر/2020 - 09:00 ص
مقاهي الإسكندرية
مقاهي الإسكندرية
Advertisements
أحمد بسيوني

بعد إغلاق المقاهي لمدة ثلاثة أشهر، قرر مجلس الوزراء إعادة فتح المقاهي بنسبة 25% من طاقة استيعابها، وبعد تقييم الوضع وتراجع الإصابات، تم رفع النسبة إلى 50% من طاقة استيعابها، مع الالتزام بجميع الإجراءات الاحترازية لمجابهة فيروس كورونا المستجد.


ورغم ذلك، استمر قرار منع تقديم "الشيشة" في جميع المقاهي، حيث قال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء في تصريحات صحفية، إنها من أشد العوامل التي تساعد في انتقال المرض من شخص لآخر، مهما اتخذنا من إجراءات.


وقال وزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي، إن منظمة الصحة العالمية ذكرت أن تدخين "الشيشة" لا ينقل فيروس كورونا فقط، بل إن التبغ أيضا يؤثر على المناعة وصحة الجسم بشكل عام، ما يجعله أكثر ضعفاً في مقاومة الفيروس، لذا تتطلب المصلحة العامة للمواطنين وفى إطار الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة لمنع انتشار أو نقل فيروس كورونا أن يتم منع "الشيشة".


أقرأ أيضًا:

بعد تكرار الشكاوى من ارتفاع الأسعار.. إدارة المصايف تلزم أحد المقاهي بعرض الأسعار في مكان بارز


ولم يلق القرار قبولاً لدى أصحاب المقاهي بالإسكندرية، والعاملين بها، حيث انخفض عدد الرواد بشكل ملحوظ من أغلب المقاهي، بالإضافة إلى تخفيض عدد العمالة، نظرًا لانخفاض عدد الرواد، مما ألحق بهم أضرار مادية كبيرة.


وقال رامي شرف، عامل بأحد المقاهي، إن وضع المقهى بعد منع الشيشة سئ للغاية، والمبيعات انخفضت بنسبة وصلت إلى 50%، حيث أحجم الرواد عن النزول إما لخوفهم من كورونا أو لعدم وجود شيشة، ونتعرض لمضايقات من البعض بسبب منع الشيشة.


وأضاف أن المقهى كان يعمل به أربعة أشخاص، على ورديتين والآن يعمل فردان فقط، حيث لا يوجد عمل للشخص المسئول عن تقديم الشيشة، كما أثر غياب الشيشة على بعد الخدمات المساعدة، فقد انخفض سعر جوال الفحم من 90ج إلى 40، ولا يجد من يشتريه، مقترحًا أن تعود الشيشة مع بعض الإجراءات الاحترازية كاستخدام اللي الطبي ذو الاستخدام مرة واحدة، لعدم نقل العدوى.


وأشار هيثم عبدالله إلى أن فترة كورونا كانت صعبة ماديًا للغاية عليه وعلى كثير ممن يعملون في المقاهي، وبحث الكثير عن عمل أخر، مضيفًا إلى أن المقاهي تعتمد بشكل كبير على الشيشة بنسبة 70-80%، مؤكدًا أن نسبة الاقبال على المقهى انخفضت بنسبة 60%، مما أثر على دخلهم اليومي من المقهى.


وقال محمد صابر، أحد الرواد، إن منع الشيشة لها مميزات وعيوب، لها مميزات في محابة الفيروس، وعيوب في غياب الروح عن المقهى، فالمقهى بدون شيشة مكان بلا روح.


وأشار حماده العمدة، أحد الرواد، إن الشيشة بمثابة روح المقهى، مضيفًا أنه اتجه لشرب السجائر بعد غياب الشيشة، مقترحًا العودة إلى استخدام اللي الطبي الذي كان مستخدمًا أيام اللواء عادل لبيب محافظ الإسكندرية الأسبق، حين أصدر قرار بمنع استخدام الشيشة بدون اللي الطبي منذ أكثر من 10 سنوات، منعًا لنقل أي عدوى أو مرض.


 

Advertisements
AdvertisementS