AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

في ذكرى رحيله.. تفاصيل وفاة إبراهيم سعفان بأزمة قلبية

الإثنين 14/سبتمبر/2020 - 06:00 ص
صدى البلد
Advertisements
آيه عاطف
تحل اليوم الإثنين، ذكرى وفاة الفنان إبراهيم سعفان الذي قدم العديد من الاعمال الفنية الخالدة.

ولد سعفان في القاهرة عام 1924، وارضاء لوالده التحق بكلية الشريعة، حيث كان الأب يرغب في أن يكون ابنه مدرسا يفتخر به بين معارفه وبعد تخرجه من الكلية التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية حتي يشبع طموحاته فقد كان عشقه للفن يداعب خياله، عقب تخرجه مباشرة، التحق بفرقة نجيب الريحاني، حتى يتتلمذ علي يديه، ولكن لم يمهله القدر للتعلم من أستاذ كوميديا لفترة طويلة، حيث رحل في أواخر الأربعينيات ليتدرب ويتنقل في فرق مسرحية أخرى أثقلت مهنيته، وكان فنانا ملتزما فكان يغوص في الشخصية، ولا يسمح لأحد أن يخرجه من تقمصه ومعايشته للدور، فعندما كان يستمع إلى أي أصوات خلف الكواليس كان يخرج عن المعايشة ما يجعله ينفعل علي الموجودين بالكواليس لأنهم أبعدوه عن التركيز.

واشتهر بالأعمال المسرحية أكثر، فقد قام بالاشتراك في 30 مسرحية أهمها، "الدبور، 30 يوم في السجن، سنة مع الشغل اللذيذ"، ثم انتقل بموهبته من المسرح إلى السينما ليقف أمام كبار النجوم، مثل "شادية، أحمد مظهر" في فيلم "أضواء المدينة"، وفي فيلم "ابنتي العزيزة" أمام رشدي أباظة ونجاة الصغيرة، وفي فيلم أنكل زيزو حبيبي أمام محمد صبحي وكوكا.

قام بالاشتراك بأعمال فنية للدول العربية وفي إحدى هذه الأعمال التي كان يتم تصويرها في مدينة "عجمان" بسلطنة عمان وقبل أن ينتهي من تصوير جميع مشاهده أصيب إبراهيم سعفان بأزمة قلبية حادة ومفاجئة ليرحل صاحب الطلة المميزة والأسلوب المنفرد في 4 من سبتمبر من عام 1982.
Advertisements
AdvertisementS