AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

سلاح ترامب الخفي.. قوة رادعة قد يحركها إذا خسر الانتخابات

الأربعاء 14/أكتوبر/2020 - 10:29 ص
الفوضى قد تشتعل إذا
الفوضى قد تشتعل إذا ما خسر ترامب
Advertisements
محمد علي
تشير محاولة الاختطاف المزعومة لحاكمة ميتشيغان إلى أن الجماعات المسلحة المدنية في حالة تأهب قصوى، وهو ما يسلط الضوء على الدور الذي يحتمل أن يكون عنيفًا لهذه الميليشيات التي نصبت نفسها حاكمًا جديدًا يغير الأمور بالقوة، لكن لهذه المليشيات دور آخر قد يكون الأكثر خطورة في تاريخ أمريكا وعملية الانتقال السلمي للسلطة، في ظل تلويح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعدم قبوله نتائج الانتخابات غير مرة، وفق ما ذكرت صحيفة "فاينانشال تايمز".







قالت الحاكمة الديمقراطية لميتشيغان "جريتشن ويتمير"، التي استهدفت بالمؤامرة، لشبكة "سي بي إس": "ما زلت قلقة بشأن السلامة والنزاهة قبل هذه الانتخابات". 


وحذرت من أن هؤلاء "الإرهابيين المحليين" يجدون الراحة والدعم في خطاب كل من البيت الأبيض والقيادة الجمهورية الأوسع.


رفض دونالد ترامب الالتزام بانتقال سلمي للسلطة إذا خسر في 3 نوفمبر، مستشهدا بادعاءات لا أساس لها من تزوير الانتخابات.


وقد طلب من مجموعة يمينية، تدعى "براود بويز"، "الوقوف خلفه والاستعداد" خلال المناظرة الرئاسية التي جرت الشهر الماضي.


كما دعا نجله دونالد ترامب جونيور "كل رجل قادر جسديًا إلى الانضمام إلى مجموعات دعم ترامب من أجل أمن انتخابات ترامب" على "فيسبوك" و"تويتر".


يصف الخبراء المعنيون برصد التطرف، هذه الميليشيات غير الرسمية بأنها مجموعات أهلية مسلحة خطيرة لا مكان لها في القانون.


ولا يُعترف قانونًا إلا بالميليشيات النظامية التي تصرح بها الدولة، مثل الحرس الوطني البالغ قوامه 450 ألف جندي.


وتعهدت العديد من الميليشيات، والتي تسعى مع ذلك إلى المطالبة بالشرعية بموجب التعديل الثاني للدستور الأمريكي وتشريع الميليشيات في القرن العشرين، بالمشاركة في صناديق الاقتراع مدججة بالسلاح.


يسعى البعض أيضًا إلى إقامة علاقات مع السلطات المحلية وإنفاذ القانون.


قال جوش إليس، الذي يدير منصة على الإنترنت لمئات من الميليشيات المزعومة في جميع أنحاء البلاد، إن المدنيين المدججين بالسلاح الذين يدعمون ترامب يمكن أن يحضروا إلى مراكز الاقتراع في ولايات بما في ذلك كاليفورنيا وأوريجون وواشنطن وبنسلفانيا وجورجيا وساوث كارولينا وإنديانا، كنتاكي وربما نورث كارولينا.




وذكر لصحيفة "فاينانشال تايمز": "لقد سمعت أن فرق الميليشيات المكونة من رجل أو رجلين أو حتى ثلاثة رجال ستخرج للحماية والتأكد من أن مواقع التصويت آمنة"، مضيفًا أن المخاطر قد أثيرت لأن البعض من اليسار كانوا مسلحين ولأن كان اليمين يتوقع فوز ترامب "بأغلبية ساحقة".


لكنه قال "إنهم لن يتخذوا المزيد من الإجراءات إلا إذا شجعهم الرئيس على القيام بذلك.إذا كانت هناك علامة واضحة على الفساد، فمن المؤكد أنه سيكون هناك غضب".


وتابع جوش إليس: "لا أعرف إلى أين تذهب هذه الفوضى. إذا خرج ترامب من السباق وقال شيئًا ما من شأنه أن يطلق العنف كمثل قوله بسرقة الانتخابات، فستعتبر تلك دعوة منه للعمل، فوفقًا للدستور، فهو القائد الأعلى للقوات المسلحة ويمكنه دعوة الميليشيات في الولايات المتحدة إلى التحرك".



قالت ماري ماكورد، المديرة القانونية لمعهد الدفاع الدستوري والحماية في مركز القانون بجامعة جورج تاون، إن تحذيرات ترامب من أنه لن يخسر إلا إذا تعرض للغش في التصويت بمثابة "صفير" للحراس لاتخاذ إجراءاتهم الخاصة. 


وأضافت ماكورد، التي أدانت وجود مثل هذه الجماعات المسلحة، إن ردود فعل الشرطة المحلية على الميليشيات في بعض أجزاء البلاد تراوحت ما بين "القبول الضمني إلى التشجيع والتعاون الفعلي".
AdvertisementS