AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

عبدالوهاب غنيم: العالم يمتلك العديد من الأدوات التي أنشأت التحول الرقمي.. فيديو

السبت 17/أكتوبر/2020 - 03:10 م
عبدالوهاب غنيم
عبدالوهاب غنيم
Advertisements
قسم التوك شو
قال الدكتور عبدالوهاب غنيم، مستشار رئيس الجمهورية للتحول الرقمي، إن العالم أجمع يتجه إلي الرقمنة، سواء كانت شركات أو حكومات تتجه إلي التحول الرقمي في تقديم خدماتها للمواطنين والمتعاملين معها.

وأضاف عبدالوهاب غنيم، خلال استضافته في برنامج "صباحك مصري" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر 2"، أن الدولة تتجه من الاقتصاد التقليدي إلى الرقمي، وأيضا من التجارة التقليدية إلي الرقمية الإلكترونية، منوها إلي أن يوجد توجه عام عالمي إلي الرقمنة، متابعا أن سبب توافر الموبايل وطرق التواصل مع جميع المواطنين بحوالي 4 مليون شخص، وهذا هو الأساس في قيام الدولة للتحول الرقمي، علاوة علي ذلك تجاوب العالم مئات من آلاف الأقمار الصناعية الخاصة .بالاتصالات والانترنت مع الكابلات البحرية في قاع المحيطات لنقل البيانات

وأشار"غنيم"، إلى أن الرئيس السيسي يقوم علي تنشئة تنموية اقتصادية في جميع المجالات من دولة تعرضها الجائحة كورونا التي تدور حول العالم إلي جزء من التقدم سوف يجعل مصر في مصاف الدول الكبرى، مؤكدا أن لولا الدعم القيادة السياسية لم يتم إنشاء مشاريع اقتصادية. 

وأكد مستشار رئيس الجمهورية للتحول الرقمي، أن التحول الرقمي أجبر الحكومة في إعادة هندسة الإجراءات من ورقية إلى تكنولوجية، إضافة إلي تقديم الخدمات بكفاءة وشفافية علي مدار 24 ساعة يوميا، والأهم هو تقديمها تلك الخدمات بطرق تكنولوجية حديثة داخل منزله، مؤكدا أن توفير 5 ونصف مليون  كارت ميزة لمن لا لديه حسابات بنكية، متابعا أن كل هذه الأمور تصب في راحة المواطن، تقليل التلوث في البيئة،سرعة الحصول علي الخدمة، توفير مليارات ساعات العمل، التحكم في الإزدحام المروري والأهم أنها ترفع ترتيب مصر عالميا في مؤسسات الائتمان الدولية، حيث أن الدفع الإلكتروني سوف يتم تزويد نسبة المواطن في الثمول المالية حينها ترتفع نسبة مصر في المحافل الدولية.
 
وأوضح مستشار رئيس الجمهورية للتحول الرقمي، أن العام الماضي دول العالم  في مشاريع التحول الرقمي حوالي تريليون و180 مليار دولار أي 2% من حجم الإقتصاد العالمي.
AdvertisementS