ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ترامب يكشف عداوته لأكبر خبرائه: لولا وسائل الإعلام لكنت طردته شر طردة

الثلاثاء 20/أكتوبر/2020 - 12:08 ص
فاوتشي وترامب
فاوتشي وترامب
Advertisements
قسم الخارجي
هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي، معتبرًا أنه أحد خصومه ولا يعمل لصالحه، وفق ما ذكرت صحف أمريكية.

 
واعتبر ترامب علانية وأمام الجميع أن الخبير الأمريكي، كارثة عليه، ذاكرًا  أنه لولا الدعاية السلبية التي قد تثار ضده لكان قام بطرده من منصبه منذ فترة.


وخلال مكالمة هاتفية بين ترامب وفاوتشي، شارك بها عدد قليل من الصحفيين، قال ترامب: "إنه موجود هنا منذ 500 عام. سئم الناس من سماع فاوتشي وكل هؤلاء الحمقى".


وأكد ترامب أنه فكر في طرد فاوتشي، الذي شغل منصب مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية منذ عام 1984، وكان يقدم المشورة لكل رئيس منذ رونالد ريجان.


وقال: "تحصل قنبلة في كل مرة يظهر بها فاوتشي على التلفزيون... لكن طرده سيكون قنبلة أكبر بكثير".


وقبل تصريح ترامب، كشف الدكتور أنتوني فوتشي، خلال برنامج 60 دقيقة على شبكة سي بي إس، :أنه "لم يكن متفاجئًا على الإطلاق" بإصابة الرئيس دونالد ترامب بفيروس كورونا بعد حضوره حدث حديقة الورود المخصص للمحكمة العليا لإيمي كوني باريت الترشيح، الذي لم يتبع خلاله كثير من الناس قواعد التباعد الاجتماعي وظهروا بدون قناع.


قال خبير المناعة الأمريكي "كنت قلقا من أنه سيمرض عندما رأيته في وضع محفوف بالمخاطر تمامًا من الازدحام، ولا يوجد فصل بين الناس، وتقريبا لا أحد يرتدي قناعا".


وأضاف "عندما رأيت ذلك على شاشة التليفزيون، قلت: يا إلهي، لا شيء جيدا يمكن أن يخرج عن ذلك، يجب أن يكون هذا مشكلة" واصفًا حفلة البيت الأبيض بأنها "حدث سيؤدي إلى تفاقم الانتشار".


وتشمل قائمة الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا بعد حضور الحفل ترامب وزوجته ميلانيا ومستشار الرئيس كيليان كونواي وعضو مجلس الشيوخ عن ولاية يوتا مايك لي وعضو مجلس الشيوخ عن ولاية كارولينا الشمالية ثوم تيليس والسكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كايلي ماكناني وعدد من الأشخاص الآخرين.


وتم تسجيل أكثر من ثمانية ملايين حالة إصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة منذ بداية الوباء، ما أدى إلى وفاة أكثر من 217000.

Advertisements
Advertisements
Advertisements