ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

من سجن الطفولة لـ سيدة أعمال.. محطات في حياة إيفانكا ترامب

الجمعة 30/أكتوبر/2020 - 12:01 م
إيفانكا ترامب
إيفانكا ترامب
Advertisements
أماني إبراهيم
تحتفل السيدة ميلانيا ترامب ابنة الرئيس الأمريكي الحالي بعيد ميلادها الـ 39، وتميزت في مسيرتها المهنية بأنها سيدة أعمال ناجحة حققت الكثير من الإنجازات في وقت قصير، ويرصد "صدى البلد" أبرز المحطات في حياتها منذ الطفولة حتى الآن.

إيفانكا ترامب هي سيدة أعمال أمريكية، تعمل منذ عام 2017 مستشار لرئيس الجمهورية، وهو والدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ولدت في مانهاتن في مدينة نيويورك، وهي الفل الثاني من زوجته ويختلط نسبها بين الإسكتلندي والألماني، وكان اسمها إيفانا، منذ مولدها في 30 أكتوبر 1981، وتطور ليصبح إيفانكا.

انفصل والداها في عام 1992، عندما كانت في العاشرة من عمرها، و لديها شقيقان، دونالد جونيور واريك، وأخت من الأب، وأخ غير شقيق يدعى بارون .

التحقت بمدرسة داخلية تشابين في مانهاتن حتى بلغت الخامسة عشرة من عمرها عندما انتقلت إلى تشوت روزماري هول في والينجفورد، كونيتيكت، ووصفت حياة المدرسة الداخلية بأنها مثل السجن، بينما كان أصدقاؤها في نيويورك يستمتعون. 

بعد تخرجها في عام 2000، التحقت بجامعة جورج تاون لمدة عامين قبل أن تنتقل إلى مدرسة وارتون بجامعة بنسلفانيا، والتي تخرجت منها بامتياز بدرجة البكالوريوس في الاقتصاد عام 2004.

بعد تخرجها من وارتن، عملت لفترة وجيزة في شركة "فوريست سيتي إنتيربرايز"، كمدير مشروع عقاري قبل الانضمام إلى منظمة ترامب في عام 2005، وكانت نائب الرئيس التنفيذي للتطوير في منظمة ترامب، وفي عام 2007، أقامت شراكة مع "ديناميك دياموند كورب" للألماس.

في ديسمبر 2012، انتخب أعضاء الصناديق، إيفانكا ترامب في مجلس إدارتهم، وفي 2 أكتوبر 2015، دشنت المتجر الوحيد المخصص للبيع بالتجزئة وكان البوتيك الرائد للمجوهرات الراقية في برج ترامب في مانهاتن، مدينة نيويورك، مع توفر علامتها التجارية أيضًا في خليج هدسون ومتاجر المجوهرات الراقية في جميع أنحاء الولايات المتحدة و كندا، وكذلك في البحرين والكويت وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. 

كان لديها أيضًا خطها الخاص من أزياء إيفانكا ترامب، بما في ذلك الملابس وحقائب اليد والأحذية والإكسسوارات، التي تم بيعها في المتاجر الكبرى في الولايات المتحدة وكندا، وتعرضت علامتها التجارية لانتقادات بسبب مزاعم عن نقل التصميمات من أعمال مصممين آخرين.

في 24 يوليو 2018، أعلنت أنها أغلقت شركتها بعد أن قررت ممارسة مهنة في السياسة العامة بدلًا من العودة إلى مجال الأزياء، ومنذ ذلك الوقت وهي متصدرة المشهد السياسي في الولايات المتحدة مع والدها.
Advertisements
Advertisements
Advertisements